صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4764

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الله بالنور : تدريس الأخلاق

  • 17-05-2021

القرآن والدين: 92

اللغة العربية: 90

اللغة الإنجليزية: 73

الحساب: 85

إلى آخر المواد متبوعة بمجموع الدرجات والترتيب وتوقيع الناظر وتقرير قصير عن الطالب...

كلنا مررنا بتجربة الحصول على الشهادة استعداداً للعطلة...

من يعتقد أنني أتكلم عن المناهج فهو مخطئ!

ومن يعتقد أنني أتباهى بتاريخ درجاتي مخطئ أيضاً!

إنني أتكلم عن شهادة للمرحوم شيخان أحمد الفارسي، رحمة الله عليه، عندما كان في الصف السادس في عام 1938م.

الشهادة صادرة من مدرسة المباركية، ولدي صورة منها.

هل كان المرحوم المعروف بأخلاقه الكريمة وكرمه وسمو نفسه وتواضعه الجم، نعم هل كان هو بالذات وجيله بحاجة إلى دروس في الأخلاق؟ من يعتقد ذلك لا يعرفه، ولا يعرف تاريخ أفراد عائلته الكرام؟ وهل كانت أجيال الماضي في الثلاثينيات وما بعدها بحاجة لدروس في الأخلاق؟! وأيضاً ليس ذلك بموضوعي، ولا أنوي رثاءه مجدداً طيَّب الله ثراه.

ها هي صورة شهادته أمامي وتاريخها 30 حزيران 1938م مدرسة المباركية، وكان من الأوائل. وقد بعثها لي الصديق الوفي ابنه أحمد.

هكذا كانت كويت الماضي قبل ظهور النفط، حيث الأخلاق والدين السمح وترابط المجتمع، وحيث الشهامة والكرامة والكرم صفات يتحلى بها الغالبية العظمى من أهل الكويت...

تمعنت في المواد التي كانت تدرس حينذاك، وإذا بي أفاجأ بمادة تسمى في تلك الشهادة: "المعلومات المدنية والأخلاق". وهناك أيضاً مادة أخرى لفتت نظري، وهي: "الأشياء والصحة"، ولكنني سأركز على مادة الأخلاق.

هل كان الكويتيون في الثلاثينيات وما بعدها قبل اكتشاف البترول بحاجة إلى دروس في الأخلاق؟!

أشك في ذلك تماماً، وأعتقد أن الجيل الحالي هم من بحاجة إلى دروس في الأخلاق، فمعظمهم يعايش ويلاحظ ما يحدث حولهم من أخبار تنم عن انحدار مستوى الأخلاق، وانتشار الجريمة، وتنوع الفساد والاعتداءات المتكررة على أموال الوطن وممتلكاته!

نعم كويت القرن الواحد والعشرين هي التي بحاجة إلى منهج في الأخلاقيات...

مع شكري الجزيل للأخ الحبيب أحمد شيخان الفارسي، لإهدائي صورة شهادتين 1938 و1939 من مدرسة المباركية، حيث كان والده، رحمة الله عليه، من المتفوقين، بل كان الأول على صفه.

د. ناجي سعود الزيد