صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4764

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

يوفنتوس يتشبث بحظوظه في بطاقة «الأبطال»

  • 17-05-2021

تشبث يوفنتوس "المنقوص" بآماله الضئيلة في التواجد بالمسابقة القارية العريقة، بفوز مثير على إنتر ميلان 3-2 في "دربي إيطاليا"، أمس الأول، في افتتاح المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

وحقق يوفنتوس، الذي لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 55 إثر طرد لاعب وسطه الدولي الأوروغوياني رودريغو بنتانكور، الأهم، بفوزه الثاني تواليا والـ22 هذا الموسم، فرفع رصيده إلى 75 نقطة، وصعد إلى المركز الرابع مؤقتا بفارق نقطتين.

وهي المباراة الرابعة بين الفريقين بعد الأولى في الدوري (فاز إنتر 2-صفر) ومباراتين في نصف نهائي مسابقة الكأس (خسر إنتر على أرضه 1-2، وتعادلا سلبا في تورينو).

وحصل يوفنتوس على ركلة جزاء بعد اللجوء إلى حكم الفيديو المساعد "في أيه آر"، إثر عرقلة جورجو كييليني داخل المنطقة من ماتيو دراميان، بعد ركلة ركنية، فانبرى لها البرتغالي كريستيانو رونالدو بقوة تصدى لها هاندانوفيتش، وتهيأت أمام "الدون"، الذي تابعها داخل المرمى (24).

ركلة جزاء أخرى

وحصل إنتر ميلان بدوره على ركلة جزاء، إثر عرقلة الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس داخل المنطقة من المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت، فانبرى لها الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو إلى يمين الحارس البولندي فويتشيخ شتشيزني (36)، رافعا رصيده إلى 23 هدفا منفردا بوصافة لائحة الهدافين.

ومنح الكولومبي خوان كوادرادو فريقه التقدم في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة (45+3).


وكاد مارتينيس يدرك التعادل بتسديدة قوية من داخل المنطقة علت العارضة بقليل (51).

وتلقى يوفنتوس ضربة موجعة بطرد لاعب وسطه بنتانكور، لتلقيه الإنذار الثاني (55).

وسجل كييليني هدفا بالخطأ في مرمى فريقه، وقد احتسبه الحكم بعد اللجوء إلى حكم الفيديو، الذي كشف مسك الأخير لمهاجم إنتر بيده، ما تسبَّب في سقوطه (83).

وحصل يوفنتوس على ركلة جزاء، إثر عرقلة كوادرادو داخل المنطقة من بيريشيتش، فانبرى لها الكولومبي بنفسه مسجلاً هدف الفوز (88).

سبيتسيا يعمّق جراح تورينو

وفي مباراة ثالثة، عمَّق سبيتسيا جراح تورينو عندما تغلب عليه 4-1.

وحقق روما (السابع) فوزا معنويا على جاره لاتسيو (السادس) بثنائية نظيفة سجلها الأرميني هنريك مخيتاريان (42) والإسباني بيدرو رودريغيز (78)، وثأر لخسارته المذلة أمام جاره صفر-3 ذهابا.