صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4760

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي: لا يمكن التفريط في حقوق مصر المائية

أديس أبابا تجدد تمسكها باتفاق يقتصر على الملء الثاني

وسط تعقد المشهد في شرقي إفريقيا بسبب أزمة سد النهضة الإثيوبي، خرج الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، لطمأنة الشعب المصري قبل أقل من 50 يوماً على بدء إثيوبيا الملء الثاني لبحيرة السد، إذ أكد أن حقوق بلاده المائية لا يمكن تجاوزها، وأن حقوق المصريين لا يمكن التفريط فيها، داعياً مواطني دولته إلى الصبر والثقة بالقيادة السياسية.

السيسي قال، خلال افتتاح عدة مشروعات لتطوير هيئة قناة السويس بمحافظة الإسماعيلية أمس الثلاثاء، إن الحفاظ على حقوق مصر المائية أمر لا يمكن تجاوزه، وأضاف: «حقوقنا المائية مش ممكن حد يتجاوزها»، داعيا المصريين لعدم استعجال الأمور لأن التفاوض عملية صعبة وشاقة، وتابع: «على الشعب المصري أن يثق بقيادته السياسية».

وكشف الرئيس المصري عن استمرار الجهود المصرية لحل أزمة السد، رغم أنها «من المسائل الحساسة جدًا والمهمة جدًا... وعليكم الثقة في ربنا وقدراتكم وقدرة دولتكم، ومفيش مساس بحصة مصر المائية»، مبدياً سعادته بالقلق المشروع والمقدر من المصريين حول الأزمة «لأن الاهتمام بالبلد أمر رائع... لازم تكونوا متأكدين أن حقوقنا لن يتم التفريط فيها».

وجاءت تصريحات السيسي بعد ساعات من حديث المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، عن أمله في استئناف مفاوضات سد النهضة قريبا، وأن تثمر لقاءات الرئيس الكونغولي رئيس الاتحاد الإفريقي الحالي فيليكس تشيسيكيدي عن كسر جمود المفاوضات، إذ يقوم الأخير بجولة تشمل مصر والسودان وإثيوبيا.

وأشار مفتي إلى أن بلاده أبلغت المبعوث الأميركي للقرن الإفريقي جيفري فيلتمان، أن موقفها من المفاوضات لم يتغير بضرورة قيادة الاتحاد الإفريقي لمفاوضات السد، مع ضرورة التوصل لاتفاق بشأن عملية الملء الثاني والتشغيل فقط، وهو ما يأتي على العكس من موقف مصر والسودان المطالب بتوقيع اتفاقية شاملة وملزمة.

إلى ذلك، قال أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس في كلمة نقلها التلفزيون أمس إن الهيئة تعتزم توسيع وتعميق الجزء الجنوبي من الممر المائي الذي علقت فيه سفينة الحاويات إيفر غيفن في مارس، وعطّلت المرور في القناة ستة أيام.


واستعرض ربيع الخطة خلال فعالية حضرها السيسي الذي أشار إلى ضرورة إتمام هذا المشروع في غضون 24 شهراً على أقصى تقدير.

وذكر أن خطة هيئة القناة تقضي بتوسيع مسافة 30 كيلومتراً من القناة تمتد من مدينة السويس حتى البحيرة المرة الكبرى بمقدار 40 مترا شرقا، كما تعتزم الهيئة تعميق الممر المائي ليصل الغاطس إلى 72 قدما بدلا من 66.

وأوضح أن قناة موازية افتتحت في 2015 شمالي البحيرة المرة الكبرى تتيح المرور في اتجاهين سيتم تمديدها مسافة عشرة كيلومترات ليصل الطول الإجمالي إلى 82 كيلومترا بما يسمح بمرور المزيد من السفن.

وقال إن السلطات كانت تنظر في أمر توسيع القناة غير أن جنوح السفينة إيفر جيفن التي يبلغ طولها 440 مترا في 23 مارس عجّل بهذه الخطط.

ولا تزال السفينة المحملة بآلاف الحاويات محتجزة في البحيرة المرة الكبرى وسط نزاع على طلب التعويض الذي قدمته هيئة القناة لشركة شوي كيسن اليابانية مالكة السفينة.

القاهرة- حسن حافظ