صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4760

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فوز العربي وتعثر القادسية يعيدان اللقب رسمياً للمنصورية

5 مباريات في الجولة الـ 16 لدوري stc الممتاز اليوم

تحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص، تقام جميع مباريات الجولة الـ 16 للدوري الممتاز لكرة القدم اليوم، والتي قد تشهد تتويج العربي باللقب، وإعلان هبوط خيطان رسمياً.

تقام اليوم منافسات الجولة السادسة عشرة لبطولة دوري stc للدرجة الممتازة لكرة القدم، إذ يلتقي العربي مع الفحيحيل على استاد محمد الحمد، والكويت مع القادسية على استاد الكويت، والساحل مع السالمية على استاد الشباب، وكاظمة مع الشباب على استاد الصداقة والسلام، وخيطان مع النصر على استاد ناصر العصيمي، وتقام المباريات الخمس في توقيت واحد في الساعة 9.30 مساءً.

وتأتي إقامة المباريات الخمس في نفس التوقيت تأكيدا لمبدأ تكافؤ الفرص سواء للأندية التي تتنافس على اللقب، أو التي تسعى إلى الهروب من الهبوط.

العربي والفحيحيل

يدخل العربي المتصدر برصيد 37 نقطة مواجهته مع الفحيحيل التاسع برصيد 12 نقطة تحت شعار "لا بديل عن الفوز" من أجل حسم النقاط الثلاث، للاقتراب خطوة مهمة نحو استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 2001-2002.

وحقق العربي، الذي يفتقد اليوم لجهود أحمد إبراهيم والغاني يعقوبا بداعي الإصابة، فوزا ثمينا في الجولة الماضية على السالمية 3-2، ليصبح الفريق في حاجة إلى 6 نقاط لحسم اللقب لمصلحته، ابتداء من لقاء اليوم.

وجاءت تعليمات مدرب الأخضر الكرواتي للاعبيه بضرورة حسم اللقاء مبكرا، والحذر من المنافس الذي تعني المباراة بالنسبة له طوق نجاة، واستقر الأمر على اللعب بنفس تشكيل لقاء السالمية بالاعتماد على الثنائي السوري علاء الدين دالي، والفلسطيني عدي الدباغ في الهجوم، ومن خلفهما بندر السلامة والليبي السنوسي الهادي.

أما الفحيحيل، فلا بديل أمامه إلا تحقيق الفوز من أجل قطع خطوات مهمة على طريق البقاء والنجاة من الهروب.

وتعادل الفحيحيل في الجولة السابقة مع كاظمة 2-2، وهي النتيجة التي جاءت بطعم الخسارة.

ويعتمد الجهاز الفني للفحيحيل اليوم على الجوانب الدفاعية للحفاظ على نظافة الشباك، مع شن هجمات مرتدة من أجل هز شباك سليمان عبدالغفور.

الكويت والقادسية

منذ فترة طويلة، تفقد مباراة الكويت والقادسية أهميتها، لأن الأبيض فقد فرصته في المنافسة على اللقب، بينما مازال الأصفر يحتفظ بفرصة ضعيفة في استعادة البطولة.

ويحتل الكويت المركز الثالث برصيد 28 نقطة، ويطمح الفريق في تحقيق الفوز اليوم من أجل تقليص الفارق مع الأصفر بغية إنهاء الموسم في مركز الوصافة.


في المقابل، فإن القادسية الوصيف برصيد 32 نقطة، أي نتيجة غير الفوز اليوم تعني ذهاب آماله أدراج الرياح وتتويج العربي باللقب رسميا، في حال فوزه على الفحيحيل اليوم.

ويفتقد الأصفر اليوم لجهود محمد خليل للإيقاف، وسلطان العنزي للإصابة.

الساحل والسالمية

تعد مباراة الساحل والسالمية، في غاية الأهمية بالنسبة للفريقين، فالسماوي صاحب المركز السادس برصيد 17 نقطة يسعى إلى تحقيق الفوز لضمان البقاء بشكل رسمي في الدوري الممتاز، إذ إن الخسارة تعني تهديده بقوة، خصوصا في حال فوز الفحيحيل على العربي.

ويعد اللقاء بالنسبة للساحل الثامن برصيد 13 نقطة، حياة أو موت، ففوزه مع خسارة الفحيحيل يعنيان اقترابه بقوة من البقاء، لا سيما أن مصيره سيصبح بيده لا بيد غيره.

كاظمة والشباب

أما مباراة كاظمة الرابع برصيد 23 نقطة، والشباب السابع برصيد 14 نقطة، فهي اقل أهمية بالنسبة إلى البرتقالي، لأنها تحصيل حاصل، خصوصا انه قريب للغاية من انهاء الموسم في المربع الذهبي، ويفتقد الفريق اليوم لجهود محمد العازمي للإصابة، وبندر بورسلي للإيقاف.

وعلى النقيض تماما، فإن المباراة في غاية الاهمية للشباب، الطامح إلى تحقيق الفوز الذي سيجعله قاب قوسين او ادنى قليلا من البقاء، خصوصا في حال خسارة الساحل والفحيحيل، بينما خسارته وفوز الفريقين أو حتى فوز أحدهما تعني انه بات في موقف صعب للغاية، وهو الأمر الذي يدركه جيدا المدرب المؤقت مالك جون، الذي تولى المهمة بعد إقصاء المدرب الصربي مارجان.

النصر وخيطان

يدخل خيطان الأخير برصيد 7 نقاط مباراته مع النصر الخامس وله 19 نقطة، بهدف واحد وهو تحقيق الفوز دون سواه، لا سيما أن الخسارة أو حتى التعادل يعني هبوطه رسميا، بغض النظر عن نتائج الآخرين.

ويمكن القول إن خيطان سيعود سريعا إلى دوري "الأولى"، فحسابياً يحتاح الفريق إلى الفوز في المباريات الثلاث ليصبح رصيده 16 نقطة مع عدم وصول الفحيحيل والساحل إلى نفس الرصيد من النقاط، وهذا ضرب من ضروب المحال، مما يعني ان فوز الساحل اليوم يعني هبوطه رسميا حتى في حال فوزه.

وأخيرا، فإن الجهاز الفني للنصر، يسعى لإنهاء البطولة بشكل جيد من خلال تحقيق نتائج إيجابية.

حازم ماهر