صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4761

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وزارة التربية: حضور الطلبة للاختبارات بزي محتشم

«قروبات الغش» الإلكترونية تنشط مع اقتراب اختبارات الثانوية

استعداداً لبدء الاختبارات الورقية لطلبة الصف الـ 12 بعد 3 أسابيع، كشفت مصادر تربوية رفيعة لـ«الجريدة»، أن الوزارة بصدد إصدار تعميم للمدارس بعدم التشدد في موضوع الزي المدرسي عند عقد الاختبارات، موضحة أن التعميم سيصدره قطاع التعليم العام اليوم أو غداً.

وقالت المصادر إن الأمر عرض على وزير التربية د. علي المضف، وأوضح مسؤولو «التربية» أن الطلبة منقطعون عن مدارسهم منذ عام ونصف دون زي مدرسي، إضافة إلى أن الأسواق قد لا تتوفر فيها الملابس المطابقة للزي المعتمد، منوهة إلى أن الوزير أبدى تفهمه للوضع.

وأضافت أن التعميم، الذي سيصدره التعليم العام، سيتضمن السماح للطلاب بالحضور إلى لجان الاختبارات بالزي المدرسي أو أي زي محتشم يراعي الآداب العامة والضوابط، ولا يكون خادشا للحياء، تسهيلا على أولياء الأمور في عملية توفير الملابس المدرسية في ظل ظروف «كورونا».

«قروبات الغش»


ومع اقتراب موعد بدء الاختبارات الورقية لطلبة الصف الثاني عشر، بدأت تنشط بشكل ملحوظ "قروبات الغش" الإلكترونية، حيث تنتشر حاليا في بعض وسائل التواصل الاجتماعي رسائل ومنشورات تعرض خدمات "الغش" للطلبة مقابل 50 دينارا لكل المواد، وأكد أحد هذه المنشورات استعداده لتزويد من يشترك معهم بالأجوبة خلال فترة عقد الاختبارات، مبشرين المشتركين بنسبة تفوق الـ90 في المئة.

ويدعي أصحاب هذه المنشورات مقدرتهم على الوصول الى نسخة من الاختبار بعد أقل من نصف ساعة على بدء توزيع الأسئلة على الطلاب في لجان الاختبارات، مع وعود بتزويدهم بالإجابات النموذجية الصحيحة، وهو الأمر الذي قد يعكس وجود ضعف في الرقابة ببعض اللجان، يتم من خلاله تسريب الأسئلة لـ "قروبات الغش"، ما يضع وزارة التربية أمام مسؤوليات كبيرة نحو توفير آليات تمنع مثل هذه الممارسات، التي تؤثر سلبا على تقييم الطلبة.

إلى ذلك، اكدت مصادر تربوية لـ"الجريدة" أن الوزارة تضع آلية لعملية طباعة الاختبارات وتوزيعها على اللجان، حيث تخضع المطبعة السرية لإجراءات وضوابط محكمة تمنع أي شخص من دخولها، باستثناء وزير التربية ووكيل الوزارة، اللذين يحق لهما دخولها أثناء عملية التحضير للاختبارات، كما يمنع على أعضائها إدخال هواتفهم النقالة أو أي وسائل تكنولوجية، مضيفة أن الوزارة ستعتمد هذا العام على سيارات من وزارة الدفاع لنقل الاختبارات وتوزيعها على اللجان.

وأوضحت أن الاختبارات تسلم في مظاريف مغلقة لرؤساء اللجان، ولا تفتح إلا داخل اللجان، مع بدء وقت الاختبار، لضمان عدم تسربه، مؤكدة حرص الوزارة على عملية فحص وتفتيش الطلاب قبل دخولهم، لمنع ادخال اي اجهزة او سماعات، وما شابه من الأدوات التي يمكن أن تساعد على الغش.

فهد الرمضان