صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4767

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

القادسية يهزم خيطان ويتمسك بالمنافسة على اللقب

التعادل مع الكويت يقرِّب الشباب من البقاء في «الممتاز»

تغلب القادسية على خيطان 2-1، وتعادل الشباب مع الكويت 1-1 في افتتاح الجولة الـ 15 لدوري stc الممتاز لكرة القدم.

فاز القادسية على مضيفه خيطان 2-1 في افتتاح الجولة الخامسة عشرة لدوري stc الممتاز لكرة القدم.

وبهذه النتيجة، ارتفع رصيد القادسية إلى 32 نقطة محتلا المركز الثاني وأبقى على حظوظه في المنافسة على اللقب، بينما اقترب خيطان من الهبوط بقوة بعد أن تجمد رصيده عند 7 نقاط في المركز العاشر والأخير.

وفي مباراة أخرى، تعادل الكويت والشباب بهدف لمثله، ليرفع الأول رصيده إلى 28 نقطة في المركز الثالث ويبتعد عن المنافسة على اللقب، والثاني إلى 14 نقطة في المركز السابع، ويقترب من البقاء.

3 أهداف وبطاقة حمراء

شهد الشوط الأول للقاء خيطان والقادسية ندية بين الفريقين. وبعد تبادل للهجمات احتسب حكم اللقاء علي عباس ركلة جزاء للقادسية بعد الرجوع إلى تقنية حكم الفيديو المساعد V A R لارتطام قدم مدافع خيطان شاهين العلي برأس عدي الصيفي، انبرى للعبة بنجاح بدر المطوع ليضع فريقه في المقدمة بالدقيقة 30.

بعد الهدف هاجم خيطان، واحتسب له عباس ركلة جزاء في الدقيقة 37 بعد الرجوع إلى V A R ايضا، والذي أكد تعرض خوانما للإعاقة من مدافع القادسية ناصر سالم، لينفذ جيمي سياج اللعبة بنجاح، مدركا هدف التعادل لفريقه.

وأهدر أولسن فرصة ذهبية لتقدم خيطان بعد انفراده بالحارس مبارك الحربي لكنه سدد بجوار القائم، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1-1.

واعتمد لاعبو خيطان على الدفاع بشكل مبالغ فيه في الشوط الثاني، الأمر الذي استغله لاعبو القادسية جيدا ليتحركوا بأريحية تامة.


في الدقيقة 52 ارتقى عدي الصيفي برأسه لتمريرة عرضية لعامر المعتوق أنقذها الدوسري، وفي الدقيقة 61 ارتقى الصيفي مجددا لعرضية بدر المطوع وأسكنها شباك الدوسري ويعيد القادسية للمقدمة مجددا هذه المرة.

وأشهر علي عباس البطاقة الحمراء للاعب القادسية محمد خليل في الدقيقة 80 بسبب خشونته ضد محمد عبيد، وسعى لاعبو خيطان لاستغلال النقص العددي، لكن دون جدوى لينتهي اللقاء بفوز القادسية بهدفين لهدف.

الزي الرمادي أثار الشك!
أثار الزي الرمادي، الذي دخل به فريق القادسية مواجهة خيطان، الشك في نفوس البعض، وسط أبناء متداولة على مواقع التواصل عن إمكانية قلب نتيجة المباراة بحجة مخالفة اللوائح.

وتتخلص الواقعة في أن مراقب المباراة أوعز لإدارة الفريق الأصفر بأهمية استبدال القميص الأسود الذي كان يعتزم القادسية لبسه، نظرا لتشابه القميص مع جوارب فريق خيطان مستضيف اللقاء، وعليه ارتدى الأصفر الزي الرمادي.

وكان القادسية قد اعتمد الزي الرمادي طقما إضافيا، حسب اللائحة الجديدة التي صدرت منذ شهر، ليكون متاحا إلى جانب القطمين الأساسيين الأصفر والبديل الأسود، بما يعني صحة موقف الفريق، وعدم وجود ما يستدعي لقلب نتيجة المباراة.

أفضلية للشباب

ودانت الأفضلية لمصلحة الشباب في الشوط الأول وأهدر محترفاه السنغاليان أسينو، ونداي فرصة التقدم، في حين حقق الكويت الأهم بتسجيل هدف السبق عبر تمريرة يوسف ناصر لجمعة سعيد داخل منطقة الجزاء، سددها الأخير في الشباك.

وفي الشوط الثاني واصل الشباب هجومه لإدراك التعادل، وهو ما نجح فيه البديل عبدالمحسن التركماني الذي استغل تمريرة أسينو داخل منطقة الجزاء ليسددها مباشرة في شباك عبدالرحمن كميل، وكاد الشباب أن يسجل هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة لولا تدخل كميل في الوقت المناسب لتنتهي المباراة بهدف لكل فريق.

حازم ماهر وأحمد حامد