صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4767

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«نارية» للسالمية والعربي... و«فارقة» لخيطان والقادسية

الصراع يشتعل على اللقب والبقاء في الجولة 15

يلتقي اليوم خيطان مع القادسية، والشباب مع الكويت، وغدا السالمية مع العربي، والنصر مع الساحل، وكاظمة مع الفحيحيل، في الجولة الخامسة عشرة من منافسات دوري stc للدرجة الممتازة لكرة القدم.

تنطلق اليوم منافسات الجولة الخامسة عشرة لدوري stc للدرجة الممتازة لكرة القدم بإقامة مباراتين، يلتقي فيهما الشباب مع الكويت على استاد الشباب، وخيطان مع القادسية على استاد ناصر العصيمي، وتقام المباراتان بتوقيت واحد في 9.30 مساء.

وفي التوقيت ذاته، يلتقي غدا السبت السالمية مع العربي على استاد ثامر، والنصر مع الساحل على استاد علي صباح السالم، وكاظمة والفحيحيل على استاد الصداقة والسلام.

خيطان والقادسية

ظروف متباينة لفريقي خيطان والقادسية اليوم، فالأول الذي يتواجد في المركز الأخير برصيد 7 نقاط فقط يدخل اللقاء تحت شعار "لا بديل عن الفوز" من أجل التمسك ببصيص الأمل في البقاء بـ"الممتاز" وتفادي الهبوط.

ويعاني خيطان، الذي تعادل في الجولة السابقة مع الشباب بهدف لمثله، من نقص الصفوف، إذ يفتقد جهود أحمد سمير للإصابة، وعادل سعيد لأداء مناسك العمرة، وعبدالله الفيلكاوي للإيقاف، وهناك محاولات لتجهيز يوسف الخبيزي، وتدفع هذه الغيابات المدرب هاني الصقر إلى إجراء تغيير على التشكيل الأساسي.

وتحت الشعار ذاته، يدخل القادسية الوصيف برصيد 29 نقطة اللقاء، فالفوز فقط يبقيه في دائرة المنافسة على اللقب مع العربي.

ويسعى الجهاز الفني للاصفر بقيادة المدرب الإسباني بابلو فرانكو لملاحقة المتصدر على أمل تعثره مجدداً.

وكان القادسية الذي يدخل اللقاء بصفوف مكتملة قد حقق فوزا بشق الأنفس في الجولة السابقة على حساب الساحل بهدف نظيف.

الشباب والكويت

وما ينطبق على المباراة السابقة ينطبق على لقاء الشباب والكويت، فالشباب صاحب المركز السابع برصيد 13 نقطة، مازال مهددا بالهبوط، والفوز اليوم سيدفعه خطوات للأمام، ويبعده عن المنطقة الخطيرة، وهو الأمر الذي يدركه جيدا المدرب الصربي مارجان.

في المقابل، فإن الكويت الثالث وله 27 نقطة، مازال حسابيا في دائرة المنافسة، ورغم صعوبة موقفه فإنه يتمسك بالأمل.

الأبيض حقق في الجولة السابقة فوزا كبيرا على كاظمة بثلاثة أهداف دون رد، ويسعى مدربه الإسباني غونزاليس إلى استمرار الانتصارات في ظل اكتمال الصفوف بعودة يوسف ناصر للتشكيل الأساسي.


السالمية والعربي

تعد مباراة السالمية والعربي هي الأبرز في هذه الجولة، علما بأن السماوي صاحب المركز السادس برصيد 17 نقطة، ويدخل اللقاء بأريحية تامة، حيث إنه لا ينافس على اللقب وبعيد عن شبح الهبوط، وهو الأمر الذي يمثل خطورة حقيقية على منافسه.

يذكر أن السالمية تعادل في الجولة السابقة مع الفحيحيل سلبياً.

في المقابل، فإن العربي المتصدر برصيد 34 نقطة يعاني ضغوطاً نفسية وعصبية هائلة، لكونه ينافس بقوة على اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 2001-2002، إلى جانب تعادله في الجولة السابقة مع النصر سلبيا، وهي النتيجة التي أفقدته نقطتين ثمينتين.

مدرب العربي الكرواتي انتي ميشا يركز على تجهيز الفريق للقاء على النواحي النفسية للاعبين، لإبعادهم تماماً عن الضغوط، لاستعادة توازنهم بتحقيق فوز ثمين يقربهم إلى اللقب الغائب بغض النظر عن نتائج الآخرين.

ويفتقد الاخضر جهود إحمد إبراهيم والغاني يعقوبو للإصابة.

النصر والساحل

وإذا كان النصر الخامس برصيد 19 نقطة، والذي تعادل مع العربي سلبيا، لا يعاني ضغوطا تذكر، فإن اللقاء بالنسبة للساحل التاسع برصيد 10 نقاط يعد حياة او موتا، بعد أن بات مهددا بقوة بالهبوط.

وعمل مدرب الساحل محمد دهيليس على تجهيز لاعبيه للقاء بإبعادهم عن أجواء الخسارة على يد القادسية في الجولة السابقة، وجاءت تعليماته لهم بالهجوم منذ الدقيقة الأولى بحثا عن النصر، خصوصا أن التعادل بالنسبة لهم لا يختلف كثيرا عن الهزيمة.

كاظمة والفحيحيل

وتعد مباراة كاظمة والفحيحيل تحصيل حاصل للبرتقالي صاحب المركز الرابع برصيد 22 نقطة.

في المقابل، فإن المباراة بالنسبة للفحيحيل الثامن وله 11 نقطة في غاية الأهمية كونه يصارع على البقاء، ويفتقد الفريق اليوم جهود عبدالله شامي والغاني جاكوب.

حازم ماهر