صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4761

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أفغانستان: قصف وغارات يواكبان «الانسحاب»

«طالبان» تطلق سراح 22 من القوات الحكومية

  • 03-05-2021

مع بدء عملية سحب قواتها من أفغانستان بعد 20 عاماً من غزوها، شنت الولايات المتحدة «ضربة دقيقة» أمس الأول دمرت «صواريخ إضافية» كانت تستهدف مطار قندهار.

وأوضح المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان سوني ليغيت، في تغريدة، أن مطار قندهار الذي تتمركز فيه بعض القوات الأميركية «تلقى نيراناً غير مباشرة بعد ظهر اليوم، ولم يكن هناك إصابات للأفراد أو أضرار بالمعدات».

وأكد مسؤول أميركي أن الضربات وجهتها من مقاتلات متمركزة على متن حاملة الطائرات «يو إس إس دوايت دي أيزنهاور» العاملة في شمال بحر العرب، ضد نقاط إطلاق الصواريخ المشتبه بها في الحادث الذي استهدف مطار قندهار.

وفي مقطع فيديو عقب الهجوم، حذر قائد القوات الأجنبية في أفغانستان الجنرال الأميركي سكوت ميلر «طالبان» من مهاجمة قواته. وقال: «لا تخطئوا، فلدينا الوسائل العسكرية للرد بقوة على أي نوع من الهجمات ضد التحالف، والوسائل العسكرية لدعم قوات الأمن (الأفغانية)»، لكنه اعتبر أن العودة إلى العنف ستكون أمراً مأساوياً ولا معنى له.


وفي اليوم نفسه، اعتبرت حركة «طالبان» أنه «يحق لها استهداف مواقع تابعة للقوات الأجنبية لأن الهدنة انتهت اليوم دون أن يفي الطرف الأميركي بالتزامه وهو الانسحاب الكامل مع حلول 1 مايو»، مؤكدة أن مقاتليها ينتظرون قرار القيادة للقيام بالرد المناسب.

وقال المتحدث باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد إن تجاوز الموعد المحدد يعني أن «هذا الانتهاك فتح السبيل لاتخاذ كل إجراء مضاد ومناسب في مواجهة القوات المحتلة».

ووفق مسؤول بوزارة الدفاع الأفغانية، فإن عملية تسليم القواعد الأميركية إلى الحكومة بدأت، وتم تشكيل لجان مشتركة للإشراف على ذلك. وزاد التأهب في العاصمة كابول، ولوحظ تكثيف الوجود العسكري ونقاط التفتيش وجرى تكثيف الدوريات العسكرية والإجراءات الأمنية في المدن الرئيسية.

وبينما رحب قائد الجيش الأفغاني ياسين ضياء بقرار الولايات المتحدة سحب قواتها، أعلن المتحدث باسم «طالبان» إطلاق سراح 22 جندياً في ولاية غزني وسط أفغانستان، مؤكداً أن هذه العملية إطلاق ستستمر حتى عيد الفطر المبارك بقرار من زعيم الحركة.

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 15 من «طالبان» وإصابة 10 آخرين في غارة جوية بولاية غزني، في حين أكدت وزارة الداخلية مقتل 7 أشخاص وإصابة 14 آخرين في حريق شب في صهاريج لنقل النفط شمالي العاصمة كابل.