صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4790

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نقطة: مرزوق وطلابة مرزوق...

  • 16-04-2021

أرادوا الظهور بمظهر الأبطال المنقذين فخربوا الجلسات، وأرجعوا، بجدارة يُحسدون عليها، المخاوف والتوجسات منهم، وزادوا بالمقابل من رصيد التعاطف مع السيد مرزوق الغانم من حيث أرادوا أن يكرّهوا الناس به، ولكل داء دواء يستطبّ به إلّا الحماقة أعيت من يداويها.

يحاربون مرزوق ظالماً أو مظلوماً، فهو بنظرهم مخطئ في كل الأحوال، حتى لو فعل ما كانوا ينادون به، أو قال ما كان يقوله رموزهم ونوابهم الذين يركضون وراءهم، أو ارتكب الأخطاء ذاتها التي كانوا يغضّون الطرف عنها حين كان يرتكبها أحبابهم.

عنزة ولو طارت، ولا أحد يلوم أو يحاسب أحداً، فالهجوم على رئيس المجلس والهروب إلى الأمام مُربح غالباً، خصوصاً حين يُلهي الناس عمّا حدث هناك بالخلف، فما بالك إذا ما كان خصمك من طبقة التجار الأثرياء، لتشعر بعدها براحة ضمير روبن هود؟

كما أنه أسهل بالتأكيد من النقد الذاتي والاعتراف بالأخطاء والمراجعات وإعادة الحسابات وفكّ الارتباطات وتقديم التنازلات، ناهيك عن اقتراح القوانين الجديدة أو مراجعة الميزانيات أو تقييم السياسات مثلاً، فهذه أمور تحتاج إلى أفكار متجددة وجهد وبحث وصياغة، وهذا عمل عسير عليهم، كما هو واضح.

مرزوق الغانم باقٍ ويتمدّد ويرتكب الأخطاء والخطايا أحياناً، كان ومازال وسيستمر بارتكابها، حاله حال غيره من السياسيين، والحياة تجري، وهذا الوقت سوف يمضي، ولا بدّ من نقده وتقويمه على الدوام، فهو ليس تابو مقدساً أو ملاكاً مُنزلاً، لكنّ الحد الأدنى من الإنصاف والموضوعية الذي تطلبونه لأنفسكم هو المطلوب هنا فقط لا أكثر، أو على الأقل، وعوضاً عن إضاعة الوقت بالشخصنة المملّة، فبإمكانكم ممارسة اللعبة بدهاء وتكتيك أفضل، كي لا تتحول حفلات الهجوم المتحامل إلى حفلات تعاطف مضادة.

أما مَن يهوى العيش في الماضي، ليذكّرنا في كل مناسبة حزينة بالفارق بين رئاستي السعدون وغيره للمجلس، فعليه أن يرى الصورة كاملة، ولا يختار ما يناسبه من "كتالوج" التاريخ، حيث لا يخلط بين كاريزما السيد السعدون وسمته وملامحه الحادة، وبين مواقفه السياسية المتنوعة، وبعدها يستذكر تاريخ ركوب السيد السعدون لكلّ الموجات المتاحة في سبيل وصوله إلى الرئاسة، ومن ثم إعطاءه الغطاء والقيمة لخريجي الفرعيات ومخلّصي المعاملات حين فقد الكرسي وانضم معهم في التكتل الشعبوي، وقبل كل شيء استذكار أن آخر رئاسة "للعم" أحمد السعدون للمجلس كانت منذ قرابة ربع القرن، ولمجلس كان يضمّ بين جنباته نواباً من طراز الدكتور أحمد الخطيب والنيباري والشريعان والمخلد وسعد طامي والمشارييّن، وغيرهم الكثير من النواب "التكانه"، باختلاف توجهاتهم ومشاربهم، أما مجلس السيد مرزوق فانظر حولك، فلا ترجموه وحده.

فهد البسام