صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4734

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«لوياك» تعلّم النساء في اليمن وتدرّبهن وتمكّنهن

بالإضافة إلى قيامها بنشاط خيري وصحي وتعليمي لمختلف الفئات العمرية

  • 11-04-2021

تعتبر "لوياك اليمن" من منظمات المجتمع المدني التي تقوم بجهود كبيرة في جنوب اليمن تحديدا (عدن – لحج)، بالإضافة إلى حضرموت، حيث إن عملها الأساسي تعليم وتدريب وتمكين النساء اقتصاديا، بهدف تحسين جودة الحياة، ومساعدة النساء بتحقيق الدعم النفسي والعاطفي، والقضاء على الأمية، وتعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة، بهدف تأمين الأمن الغذائي، وتحسين الظروف المعيشية للأسر.

ويتشكل هذا الدور بعدة برامج منها "أعطها فرصة"، الذي يشتمل على "صفوف محو الأمية، وبرنامج التدريب المهني"، ففي صفوف محو الأمية يتم تعليم النساء القراءة والكتابة والحساب في كل من عدن ولحج وحضرموت، مع العلم بأن المناهج التعليمية المستخدمة تتبع لوزارة التربية والتعليم في اليمن، وبإحصائية لسنة 2020 بلغ عدد المستفيدين من هذا البرنامج 638 امرأة تحت إشراف 23 معلمة.


أما برنامج "التدريب المهني" فيتضمن العديد من المجالات كالخياطة والتجميل، وصناعة البخور، وتركيب العطور، ونقش الحناء، بهدف تمكين النساء اقتصاديا، ومنحهم الاستقلال المادي لإعالة أنفسهن وعوائلهن، وبلغ عدد المستفيدين 380 متدربة تحت إشراف 3 معلمات لسنة 2020.

و"المشغل" أيضاً هو أحد البرامج التنموية والخيرية، وتم افتتاحه في الوهط بلحج في سبتمبر 2019، بهدف تمكين المرأة الريفية من خلال الأشغال اليدوية (الأرتيزانا) كالحقائب والاكسسوارات والملابس المطرزة يدويا، وتديره حاليا المصممة اليمنية الشابة نادين دعدع، التي تدربت في لبنان عام 2019، وبسبب ظروف "كورونا" استمر العمل فترة الحجر من المنزل، حيث تم التجهيز للمجموعة الجديدة (عباءات وحقائب وكمامات) المستوحاة من التراث اليمني والقطب اليمنية الفريدة، وتم استئناف العمل من المشغل في أكتوبر 2020، وتدريب النساء والفتيات على الخياطة والتطريز، كما تم تعليم المميزات منهن رسم وتلوين التصاميم بالتفصيل، وبلغ عدد المستفيدات 20 تحت إشراف مدربتين.

وتقدم "لوياك اليمن" الكثير من الأنشطة التعليمية والتوعوية والصحية والخيرية بشكل دوري، والتي تخدم مختلف الفئات العمرية مثل المكتبة العامة، سلال المؤن الغذائية، مشروع بنك الملابس الخيري لكسوة الأسر المتعففة، والدورات التدريبية المتنوعة، وعدد المستفيدين من هذه الأعمال الإنسانية بلغ 260 أسرة (متوسط الأسرة الواحدة 5 أفراد)، و1300 مستفيد بأكثر من 60 متطوعا.

60 متطوعاً قدموا الخدمات لأكثر من 260 أسرة تضم 1300 فرد