صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4730

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«فاينانشال تايمز»: انتعاش دراماتيكي في الاقتصاد العالمي

صندوق النقد: أغلبية البلدان المتقدمة ستخرج من الوباء سالمة إلى حد كبير

  • 11-04-2021

من وجهة نظر اقتصادية، يبدو الأمر كما لو أن العام الماضي كان مجرد حلم سيئ. في الآونة الأخيرة، في أكتوبر، حذر صندوق النقد الدولي من أن فيروس "كورونا" سيتسبب في "ضرر دائم" لمستويات المعيشة في جميع أنحاء العالم مع أي تعاف من المحتمل أن يكون "طويلاً وغير منتظم وغير مؤكد".

وفي مقال لـ"فاينانشال تايمز" تعقيباً على تقرير صندوق النقد الدولي، "فإن التوقعات الصادرة هذا الأسبوع مختلفة تمامًا. فبحلول 2024 يعتقد صندوق النقد الدولي الآن، أنه من المرجح أن يكون الاقتصاد الأميركي أقوى مما كان متوقعًا قبل الوباء. وتقول إنه بالنسبة لمعظم الاقتصادات المتقدمة، لن تكون هناك سوى ندوب محدودة من الأزمة. ويعد مثل هذا التحول الإيجابي في التوقعات الاقتصادية العالمية في غضون 6 أشهر أمراً نادراً".

وأضاف: "مدينة لندن في حالة إغلاق بعد عام من الوباء. على الرغم من أن تأثيرات Covid-19 لاتزال محسوسة، فإن صندوق النقد يتوقع أن الاقتصادات المتقدمة في طريقها لخسارة أقل من 1 في المئة من الناتج بحلول عام 2024 مقارنة بتوقعاتها السابقة للوباء".


لقد عزز المزاج المتفائل في اجتماعات الربيع الافتراضية لصندوق النقد والبنك الدولي رغم أن الجميع يعلم أن الوباء لم ينته بعد. الرأي المتفق عليه هو أنه مع السياسات الصحيحة المعمول بها يمكن للعالم التغلب على Covid-19. وقد تؤدي روح جديدة من التعاون الدولي إلى حل النزاعات طويلة الأمد حول قضايا شائكة مثل فرض الضرائب على الشركات المتعددة الجنسيات في عالم معولم - وهي قضية تتبناها إدارة بايدن الآن.

وقال نيل شيرينغ كبير الاقتصاديين في "كابيتال إيكونوميكس"، وهي شركة استشارية: "من اللافت للنظر مدى سرعة تحول الإجماع في 6 أشهر فقط". وذكر انه أصبح من الواضح الآن أن التشاؤم في الخريف الماضي بشأن التوقعات طويلة المدى للاقتصادات المتقدمة كان "فشلًا فكريًا"، لأن معظم الاقتصاديين "عادوا إلى الأزمة المالية وطبقوا الدروس المستفادة من تلك الفترة، لكن هذه الأزمة هي مختلف".

ليس كل شيء في الاقتصاد العالمي ورديا بالطبع. وسط التفاؤل الجديد، هناك قلق أيضًا من أن بعض البلدان الفقيرة وبعض الأشخاص داخل البلدان الأكثر ثراء لن يشاركوا في تحسن الآفاق.

وفيما أصبح شيئًا من التقاليد، استعارت كريستالينا جورجيفا، مديرة صندوق النقد الدولي، هذا الأسبوع من الأدب الروسي لوصف التوقعات، وقالت نقلاً عن الروائي: "إن ليو تولستوي في آنا كارنينا يرسم جيدًا مكان الاقتصاد العالمي اليوم".