خسائر محدودة لمؤشرات البورصة... والسيولة 48.3 مليون دينار

خسرت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الأربعة، اليوم ، بعد بداية خضراء، وانتهى مؤشر السوق العام الى تراجع بنسبة 0.2 بالمئة، أي 15.3 نقطة، ليقفل على مستوى 7452.62 نقطة بسيولة متراجعة الى ما دون 50 مليون دينار كانت اليوم عند 48.3 مليونا تداولت 164 مليون سهم نفّذت من خلال 11675 صفقة، وتم تداول 132 سهما، ربح منها 44 وخسر 71، بينما استقر 17 دون تغير.

وسجل مؤشر السوق الأول خسارة مساوية للمؤشر العام بنسبة 0.19 بالمئة هي 15.47 نقطة، ليقفل على مستوى 8313.25 نقطة بسيولة بلغت 40.2 مليون دينار تداولت 91.2 مليون سهم عبر 7848 صفقة، وربحت 8 أسهم مقابل تراجع 17، واستقرار سهمين من دون تغير.

وكانت خسارة مؤشر السوق الرئيسي أكبر قليلا بلغت نسبة 0.27 بالمئة، أي 15.57 نقطة، ليقفل على مستوى 5661.98 نقطة وبسيولة متراجعة أكثر وهي الأدنى خلال هذا العام كانت 8.1 ملايين دينار تداولت عدد أسهم بلغ 72.8 مليون سهم فقط تداولت من خلال 3827 صفقة، وتم تداول 105 أسهم في الرئيسي، ارتفع منها 36 سهما فقط، بينما خسر 54 واستقر 15 دون تغير.

وقد سيطر حدثان على تعاملات بورصة الكويت في ثاني جلسات الأسبوع الأول من الربع الثالث وتداولات ما قبل عطلة عيد الأضحى المبارك، التي ستستمر 6 أيام، وهي عطلة طويلة غالبا ما يفضّل المضاربون ذوو النفس القصير في التداولات الخروج وانتظار ما بعد العطلة، وكان اليوم الحدث الأبرز هو كتاب هيئة المنافسة بخصوص موافقتها على استحواذ «بيتك» على «أهلي متحد»، وكذلك ما نشر من إفصاح بخصوص تعاملات سهم أجيليتي، التي كبدت السهم خسائر كبيرة أمس ، وبسيولة قياسية للسهم قياسا على سيولته لهذا الشهر، وبدا سهما أهلي متحد وبيتك على تسجيل مكاسب مبكرة، وارتد أجيليتي، بينما تراجع «الوطني» بـ 8 فلوس، ومع مرور الوقت تتقلص مكاسب الرابحين، لتنتهي الى مكاسب محدودة جدا لـ «أهلي متحد»، وكذلك أسهم الغانم وزين وبنك وربة وهيومن سوفت، بينما خسر البقية نسبا محدودة جدا، وكانت فترة المزاد إيجابية، حيث عدل سهم الوطني من خسارته.

وانتهى الى تراجعه بفلسين فقط، وخسرت جميع الأسهم ذات السيولة في الرئيسي، مثل جي إف إتش والأولى وأعيان والوطنية العقارية وكويتية و التجارية، وكان الأكثر خسارة سهم الصفاة بنسبة 5 بالمئة، ولكن على مستوى سيولة متراجع هو الأقل خلال هذا العام، حيث انحسرت عمليات البيع الى أدنى مستوياتها، لتنتهي الجلسة حمراء للمؤشرات الأربعة.

وتراجعت مؤشرات الأسواق المالية الخليجية العاملة، اليوم ، باستثناء مؤشر سوق البحرين المالي، وكان الأكثر خسارة مؤشرَي سوقَي السعودية ودبي، حيث تراجعا بنسبة فاقت 1 بالمئة، فيما سجل البقية خسائر محدودة، وكانت أسعار النفط تتداول حول مستوى 111 دولارا لمزيج برنت، تسليم سبتمبر المقبل.

* علي العنزي