مرض دماغي غامض يصيب صغار السن في كندا

قالت صحيفة The Independent البريطانية، إن مرضاً عصبياً غامضاً انتشر على نطاق واسع في مقاطعة نيو برونزويك في كندا، أصبح يُمثل تهديداً لصغار السن في المقاطعة، وفقاً لما نقلته الصحيفة عن شخص مطلع.

الصحيفة أشارت في تقريرها، إلى أن هذا المرض، الذي يقول مسؤولون إنه أصاب 48 شخصاً بين أوائل عام 2020 ونهاية مايو عام 2021، من ضمن أعراضه الأرق والهلوسة والخسارة السريعة للوزن.

وأشار المصابون بهذا المرض المجهول إلى مشكلات في التفكير والحركة أيضاً.

ويقول موظف في واحدة من الهيئتين الصحيتين في المقاطعة، شبكة فيتاليتي الصحية، إن حوالي 150 شخصاً ربما أصيبوا بهذا المرض فعلياً، ويبدو أن هذه الأرقام في ازدياد.

قال الموظف في مقابلة مع صحيفة The Guardian «أشعر بقلق حقيقي من هذه الحالات، لأنها تتطور بسرعة كبيرة على ما يبدو، أنا قلق عليهم، ونحن مدينون لهم بتفسير».

كما أضاف موظف شبكة فيتاليتي إنه جاهر بالموضوع لقلقه من السرعة التي تتدهور بها صحة صغار السن نتيجة إصابتهم بالمرض، ولإحباطه من امتناع المسؤولين في نيو برونزويك عن التحري عن المرض، أو إجراء الفحوصات.

في أكتوبر، حاولت المقاطعة تهدئة المخاوف المرتبطة بهذا المرض، وقالت إن ثماني حالات وفاة كانت نتيجة التشخيص الخاطئ.

وأشار تقرير طبي أيضاً إلى غياب دليل على أن أي عامل بيئي مثل الطعام أو السلوك هو سبب هذا المرض.

قيل إن العلماء ليسوا متفقين مع هذا التحليل، ويعتقدون أن تركيزات عالية من مادة بيتا ميثيلامينو-ل- «BMAA»، السامة، الموجودة في الطحالب التي تتكاثر في المقاطعة، ربما تكون هي السبب.

قال عالم في هيئة الصحة العامة الكندية، لم يكن مصرحاً له التحدث مع صحيفة The Guardian «حقيقة أن لدينا طيفاً من المرضى صغار السن تتعارض بقوة مع ما يبدو أنه الموقف المفضل لحكومة نيو برونزويك- أن هذه الحالات اجتمعت مع بعضها خطأً».

تُظهر مستندات حصلت عليها الصحيفة عن طريق طلبات حرية المعلومات أيضاً، أن وكالة الصحة العامة الكندية تعتبر مادة بيتا ميثيل أمينو- ألانين سبباً محتملاً للمرض، لكنها ألزمت المقاطعة بإجراء فحوص.

بينما تستعد لجنة رقابة لإصدار تقرير نهاية هذا الشهر، سيحدد على الأرجح إن كانت الحالات الـ48 التي رُصدت حتى الآن ناتجة عن مرض عصبي، أو نتيجة خطأ في التشخيص.