وزارة الكهرباء والماء تطرح المرحلة الـ 2 للعدادات الذكية

كشفت مصادر وزارة الكهرباء والماء أن الوزارة طلبت من الجهاز المركزي للمناقصات العامة الموافقة على طلب طرح مناقصة توريد عدادات كهرباء ومياه ذكية «المرحلة الثانية» وقرر الجهاز تأجيل البت في الطرح لحين ورود كتاب من «الكهرباء» حول التعديلات التي تمت مناقشتها بشأن المناقصة.

وكان وزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة د. مشعان العتيبي أكد أن الوزارة تبنت مشروع العدادات الذكية الذي يهدف إلى تقديم خدمات رقمية متميزة للعملاء في مجال الفوترة ومراقبة الاستهلاك، والعمل على تحسين موثوقية الشبكة الكهربائية والمائية وتقليص الشكاوى المتعلقة بفواتير الكهرباء والماء وسرعة إصدارها وتقليل التكاليف المترتبة على قراءة 700 ألف عداد شهريا، وتمكين مصادر الطاقة المتجددة وتسهيل ربطها بالمنظومة الكهربائية.

وأضاف أن الوزارة تهدف من خلال خطتها الموضوعة إلى استبدال كافة عدادات العملاء خلال السنوات الـ 3 المقبلة، حيث شرعت الوزارة في البدء بتوريد 200 ألف عداد كمرحلة أولى على أن يتم بدء تنفيذ المرحلة الثانية بعدد 400 ألف عداد كهرباء و200 ألف عداد مياه حتى تمام استبدال كافة عدادات العملاء.

حملات مشددة

وفي سياق منفصل، قال نائب رئيس فريق الضبطية القضائية عضو لجنة العزاب أحمد الشمري إن الفريق يواصل شن حملاته بالتنسيق مع الهيئة العامة للرياضة ووزارة الداخلية وبلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة لرصد التعديات والمخالفات في منطقة الهجن بمحافظة الفروانية.

وأضاف الشمري في تصريح لـ «الجريدة»: من خلال تلك الحملات في منطقة الهجن تم تحرير 13 محضر ضبط مخالفة، وهي مخالفات جسيمة استوجبت قطع التيار الكهربائي عن تلك القسائم لجسامتها، اذ تشكل خطرا على سلامة الشبكة وسلامة القاطنين في تلك المباني المخالفة التي تتبع الهيئة العامة للرياضة، مبينا أن إجمالي المحاضر المحررة خلال الشهر الجاري 27 محضر ضبط مخالفة.

وأشار إلى أنه من أبرز تلك المخالفات التي تزيد من الأحمال الكهربائية على الشبكة وجود غرف كيربي، وأدوار بنيت بشكل مخالف وتمديد الكهرباء لها بالمخالفة للقانون، مما يزيد من الأحمال خلال ذروة الصيف ويتسبب في انقطاعات وأعطال كثيرة، لافتا إلى أن فريق الضبطية كان حازما في هذا الموضوع بقطع التيار الكهربائي وتنفيذ محاضر تنفيذا للقانون.

ورش ومصانع

وقال إن من أبرز المخالفات تحويل بعض هذه القسائم إلى مصانع وورش ذات أحمال كهربائية مرتفعة جدا، وتمت مخالفتها وقطع التيار الكهربائي عنها، داعيا المواطنين من ملاك الحيازات سواء في منطقة «الهجن أو كبد أو اسطبلات الجهراء» إلى ضرورة التعاون والالتزام والتقيد بقوانين وقرارات وزارة الكهرباء والماء ومتابعة حيازاتهم، والتي تبين أن الكثير منها مؤجر من الباطن دون علم وزارات الدولة، شاكرا تعاون وزارات الدولة المشاركة في تلك الحملات ودعم قيادات وزارة الكهرباء والماء لفريق الضبطية القضائية.

سيد القصاص