استراحة طوكيو

  • 01-08-2021

أول العمود: الشراكة الإعلامية بين شركة (أوريدو) مع منظمة الهجرة الدولية من خلال مكتبها في الكويت لمكافحة الاتجار بالبشر يعد نموذجاً للشراكة بين القطاع الخاص والمنظمات الإنسانية وخدمة أهدافها.

***

لم يكن من السهل على دولة مثل اليابان أن تقيم دورة الألعاب الأولمبية هذا العام، فهناك جهات في ذلك البلد عارضت إقامتها كنقابة الأطباء وأصحاب أعمال وصحف ورأي عام اصطف 70% منه مع المنع في استطلاع رأي محلي هناك بسبب الخشية من تفشي وباء كورونا المشاغب! إضافة إلى المصاعب المالية التي يسببها منع حضور الجماهير، فاللجنة الأولمبية خصصت أكثر من 12 مليار دولار لهذه التظاهرة على أمل تعويضها من بيع حقوق البث بنسبة 70% و18% من الرعاة.

مع كل ذلك، فقد تقرر إقامة الأولمبياد، وتوجهت ملايين العيون إلى شاشات التلفزة لعيش لحظات المتعة والاستئناس بأجمل التظاهرات البشرية وأوسعها على الإطلاق، ويبدو أن انكسارات البشر من جراء وباء كورونا الذي شل مشاعرنا ولا يزال، وأيقظ فينا أفكاراً قلقة مَسَّت بقاءنا على الكوكب، وفرض أسئلة أخلاقية لامست سلوكنا في الحياة كعبثية الحروب، والتهميش الاقتصادي لملايين البشر وإفقارهم، والإساءة البالغة إلى البيئة، واستخدام ملايين البشر في نشاطات اقتصادية شاذة... كل هذا التفكير بهذه الآلام البشعة وقف لبرهة من الزمن– في أيام الأولمبياد– ليقول لنا بعد غياب عام وأكثر إن الحياة الطبيعية التي يجدر بنا عيشها هي في اجتماعنا على الفرح والتشارك والتواصل والتعاون لا على التنافس البغيض والإضرار ببعضنا.

هذه التظاهرة الرياضية جمعت عشرات الألعاب، وحشدت مئات اللاعبين من الجنسين، وشكلت واحة من الأوكسجين النقي نلتقط منها أنفاسنا ونغير من مفردات أحاديثنا التي طغت عليها الفيروسات واللقاحات ونقد التدابير الصحية، ونتج عنها أمراض نفسية جمة ستتطلب وقتاً لمحوها، وليس من حراك بشري يضمن تنمية السلام العالمي سوى الرياضة والثقافة والاهتمام بهما.

فشكراً للرياضة... شكراً لهذا (اللقاح) المضمون النتائج، وشكراً للشعب الياباني الذي صنع ميداليات البطولة من إعادة تدوير أكثر من 6 ملايين هاتف نقال تالف فكان نموذجاً للحفاظ على البيئة.

مظفّر عبدالله