خيطان والساحل في افتتاح النسخة 59 للدوري

تستهل النسخة الـ59 لدوري كرة القدم منافساتها بمواجهة خيطان مع الساحل، التي تقام في 5.45 مساء اليوم، على استاد ناصر العصيمي.

وتأهل خيطان للدوري الممتاز بعد احتلاله المركز الثامن في دوري التصنيف برصيد 18 نقطة، بينما حل الساحل في المركز العاشر بـ17 نقطة، والتي أهلته للبطولة.

وتقام بطولة الدوري الممتاز من دورين، ويستمر أصحاب المراكز الثمانية الأولى في البطولة، بينما يهبط صاحبا المركزين التاسع والعاشر إلى دوري الدرجة الأولى، على أن يتوج صاحب المركز الأول باللقب، علما أن دوري التصنيف تتمثل أهميته في تحديد الفرق المشاركة في الدوري بدرجتيه، دون تتويج المتصدر.

والتقى خيطان والساحل في دوري التصنيف، وحقق الأخير الفوز لمصلحته بثلاثة أهداف مقابل لا شيء.

طموح خيطان

غاب خيطان عن الدوري الممتاز منذ موسم 2005-2006، حيث هبط الفريق في هذا الموسم إلى دوري الدرجة الأولى، وتمكن الفريق من التأهل للدوري الممتاز موسم 2003-2004، لكن تم تطبيق دوري الدمج في هذا الموسم، ثم المربع الذهبي، وهو الأمر الذي حرم الفريق من التأهل الفعلي.

ويستحق خيطان العودة للدوري الممتاز بعد الجهود المضاعفة التي بذلت من إدارة النادي لأجل تحقيق الهدف المنشود والعودة بعد غياب استمر 25 عاما، وذلك بدعم الصفوف قبل انطلاق دوري التصنيف الذي جاءت فيه البداية غير مبشرة، لكن الفريق كشر عن أنيابه ونجح في حجز مكان له في البطولة عن جدارة واستحقاق شديدين.

وواصلت الإدارة جهودها لدعم الفريق بالتعاقد مع لاعبي السالمية أحمد عبدالغفور وعايد العنزي، ولاعب القادسية فيصل سعيد، والكويت يوسف الخبيزي على سبيل الإعارة، بناء على طلب الجهاز الفني بقيادة المدرب الإسباني خوسيه، الذي قرر الاستغناء عن خدمات المحترفين الأرجنتينيين سباستيان ونيكولاس لعدم الاقتناع بمستواهما.

ويعول خوسيه كثيرا على الوجوه الجديدة ولاعبي الفريق الذين نجحوا في كتابة أسمائهم بأحرف من نور في سجلات النادي، بعودته للدوري الممتاز بعد طول غياب، في تحقيق الفوز اليوم، خصوصا أن الروح المعنوية للجميع تكاد تلامس السحاب.

رغبة الساحل

من جانبه، يرغب الساحل، بقيادة المدرب محمد دهيليس، الذي تولى المهمة في منتصف دوري التصنيف، بعد الاستقالة المفاجئة للمدرب السابق يوسف الجريد، بقوة في تحقيق الفوز الأول في الجولة الأولى، والذي سيلقي بظلاله الإيجابية على مسيرة الفريق في البطولة، والتي يسعى خلالها إلى الابتعاد عن منطقة الهبوط مبكرا.

ودعم مجلس إدارة الساحل، بالتنسيق مع جهاز الكرة، صفوف الفريق بثلاث صفقات محلية، بالتعاقد مع مهاجم التضامن فيصل عجب، ولاعبي العربي والشباب حسن حسون وعلي جوهر، بناء على طلب الجهاز الفني الذي استغنى عن خدمات البرازيلي هنريكي لعدم الاقتناع بمستواه الفني.

بينما يعتبر الجهاز الفني المحترفين البرازيليين تاليسون وماتيوس وليوناردو وإدواردو من الأوراق الرابحة الذين يعول عليهم كثيرا في الموسم الجاري.

ومن المؤكد أن الفريقين بمنزلة الكتاب المفتوح لبعضهما، وليس هناك ما يخفيانه، وهو الأمر الذي يضاعف من صعوبة اللقاء.

حازم ماهر