«فاينانشيال تايمز»: صناديق الطاقة من أكبر الخاسرين العام الماضي

  • 21-01-2021

صنفت "فاينانشيال تايمز" صناديق الأسهم التي تستثمر في صناعة الوقود الأحفوري على أنها الأسوأ أداء لعام 2020، إذ خسرت منتجات الطاقة من بروكفيلد وبلاك روك وغولدمان وفانغارد 30 في المئة على الأقل بعد تعثر سعر النفط أثناء جائحة فيروس كورونا.

وأدت حرب أسعار النفط في مارس، وما تلاه لانخفاض كبير في الطلب على الوقود الأحفوري، إذ تركت الدول التي أُغلقت استجابة

لـ"كوفيد-19" العديد من صناديق الطاقة تترنح.

وكان Center Coast Brookfield Midstream ، المنتج الأميركي، الذي تبلغ تكلفته مليار دولار، أسوأ صناديق الأسهم المدارة بفعالية على مستوى العالم في العام الماضي، إذ انخفض بنسبة 36 في المئة تقريباً.

وفقدت شركة BGF World Energy التابعة لشركة بلاك روك، ومقرها أوروبا، نحو 35 في المئة، وفقاً للأرقام التي جمعتها شركة Morningstar، مزود البيانات.

وانخفض كل من صندوق غولدمان ساكس للطاقة MLP وصندوق فانغارد للطاقة الذي تبلغ تكلفته 4 مليارات دولار بنحو 31 في المئة. ووجدت بيانات Morningstar، التي تشمل صناديق الأسهم المدارة بنشاط بأصول لا تقل عن مليار دولار، أن الصناديق التي استثمرت في الأسهم البريطانية كانت من بين الأسوأ أداء.

وقال رايان هيوز، رئيس المحافظ النشيطة في AJ Bell، وهي منصة استثمار بريطانية، إن هناك "فائزين وخاسرين في "كوفيد" عام 2020.

تم الحكم على مجالات مثل التكنولوجيا والطاقة الخضراء على أنها مستفيدة من "كوفيد" إذ قمنا جميعاً بتعديل طريقة معيشتنا، بالتالي كان أداؤنا قوياً جداً في الربيع والصيف، بينما تم اعتبار المناطق الأكثر تقليدية مثل النفط والمالية والسفر والترفيه على أنها من الخاسرين الكبار من جراء "كوفيد" وتعرضوا لضربة قوية.

وقال إن الأموال التي استثمرت في الأسهم البريطانية تضررت بشكل خاص، لأن سوق البلاد تهيمن عليها شركات في قطاعات مثل النفط والسفر، والتي كان أداؤها سيئاً.

كان لدى إنفستكو أكبر عدد من الصناديق الأسوأ أداءً في القائمة، إذ انخفض صندوقان للطاقة وصندوقان بريطانيان بمقدار الربع على الأقل.

وهذا يشمل منتجين كان يديرهما في السابق مارك بارنيت، وهو أحد المديرين السابقين، إذ غادر بارنيت شركة إنفستكو في مايو وحل محله مديرون جدد.

وقالت إنفستكو إنه على الرغم من أن العوائد السنوية لعام 2020 لصندوقين للطاقة "كانت مخيبة للآمال، فإن التغييرات التي نفذها المديرون الجدد كان لها بالفعل في هذه المرحلة المبكرة تأثير إيجابي، والأداء اللاحق من الأسهم البريطانية.

فيما قالت غولدمان ساكس، إن صندوق الطاقة الخاص به تضرر من عمليات بيع فيروس كورونا، لكنه أضاف أن الأداء ارتفع بشكل كبير منذ ظهور أنباء عن لقاح "كوفيد 19" وهو الآن من بين الأفضل أداء هذا العام.

وقال فانغارد: "يجب أن يتوقع المستثمرون أن يتخلف أداء قطاعات الأسهم المختلفة عن السوق أو يتفوق عليها، لاسيما خلال فترات زمنية أقصر"، بينما امتنع بروكفيلد وبلاك روك عن التعليق.

وتضمنت أفضل صناديق الأسهم أداءً العديد من المنتجات التي تستثمر في نقل الطاقة والتكنولوجيا.

وشمل ذلك صندوق بي إن بي باريبا لنقل الطاقة، التي عادت 164 في المئة العام الماضي.

وقال يوركل فريكمان، المدير المشارك للصندوق، "كان الأداء مدفوعاً في الغالب باختيار الأسهم والميل نحو"القيمة" التي تم تنفيذها في النصف الأخير من عام 2020 التي استمرت في تعزيز الأداء حتى عام 2021".

كان صندوق الأسهم المدار بشكل نشيط الأفضل أداءً في عام 2020 هو Ark Genomic Revolution، الذي حقق 180 في المئة.

المنتج عبارة عن صندوق تتم إدارته بنشاط في البورصة، وهو نوع سريع النمو من هيكل الصندوق إذ يتخذ خبراء الاستثمار قرارات بشأن تخصيص المحفظة بخلاف الصناديق التقليدية المتداولة في البورصة.

وتظهر العديد من صناديق الاستثمار المتداولة الأخرى من Ark التي تدار بنشاط في قائمة أفضل 20 أيضاً، بما في ذلك المنتجات التي تستثمر في الطاقة المتجددة والتكنولوجيا.