بورصة الكويت: اختبار نهائي بعد أسبوع لحسابات الفرز الخاصة بالأجانب

كشفت مصادر مطلعة لـ "الجريدة"، أنه تم الاتفاق بين أعضاء منظومة السوق على إجراء المزيد من الاختبارات على حسابات الفرز الخاصة بالمستثمرين الأجانب، وتم تحديد اختبار نهائي بعد أسبوع من الآن، استكمالا للاختبارات السابقة، التي تهدف الى التأكد من مدى جاهزية شركات الوساطة لاستقبال السيولة البالغة 2.8 مليار دولار.

وقالت المصادر إن حسابات الفرز وعملياتها تجرى بعد اغلاق التداولات، إذ إن المؤسسات الأجنبية الكبرى لديها أكثر من حساب تجرى عمليات الشراء والبيع من خلالها في أكثر من سوق مالي، وتتم العمليات لكل الحسابات بشكل مجمع وتحت اسم حساب واحد أثناء فترة التداول، وتُحتسب عمليات الشراء على أساس متوسط السعر في نهاية الجلسة، مشيرة الى أنه بعد نهاية التداولات يتطلب الأمر توزيع الكميات وفرزها حسب حساب كل جهة لأسباب فنية وقانونية.

وأوضحت أنه تم إبلاغ شركات الوساطة، باستمرار إجراء الاختبارات التي تهدف الى معالجة كل العمليات وتدريب الوسطاء عليها، وإتمام عمليات الشراء والتسويات الخاصة بها بشكل اعتيادي، خصوصا في ظل احجام السيولة وكميات الأسهم التي ستتداول في يوم الترقية.

وأشارت إلى أن الفترة الماضية شهدت اختبارات ضغط شديدة لتكثيف التعاملات الوهمية على الأسهم، للتأكد من جاهزية أنظمتها وقدرتها على مواكبة طلبات الشراء لدى الترقية على مؤشر "MSCI"، وهناك أكثر من خطة لاستيعاب الضغط، لضمان تلبية طلبات الشراء وتنفيذها بشكل سلس.

وذكرت أن منظومة السوق شهدت نحو 7 اختبارات سابقة موسعة حول التأكد من مدى سلامة منظومة السوق، وتلبية متطلبات الترقية على مؤشر مورغان ستانلي خلال الفترة الماضية، لافتة إلى أنه تم العمل خلالها على تلافي كل السلبيات والملاحظات التي تمَّت خلال هذه الاختبارات، للتأكد من جاهزية أنظمة العديد من الوسطاء لاستقبال مئات الطلبات خلال وقت واحد بكميات متفاوتة.