حظر «تيك توك» في باكستان بسبب المحتوى «اللا أخلاقي والخليع»

حظرت الهيئة المنظمة لقطاع الاتصالات في باكستان الجمعة تطبيق «تيك توك» للتواصل الاجتماعي بسبب ما وصفته بإخفاقه في منع محتوى «لا أخلاقي وخليع»، في ضربة جديدة للتطبيق الذي يتعرض لتدقيق متزايد مع تنامي شعبيته في أنحاء العالم.

وقالت سلطة الاتصالات الباكستانية إن الحظر جاء في ضوء «شكاوى من قطاعات مختلفة من المجتمع من محتوى لا أخلاقي وخليع على تطبيق تبادل ونشر مقاطع الفيديو».

وأضافت أنها ستراجع قرار الحظر إذا قام التطبيق بتنفيذ آلية مُرضية للتعامل مع المحتوى غير القانوني.

وقالت «تيك توك» إن التطبيق «ملتزم باتباع القانون في الأسواق التي يُطرح بها... كنا على تواصل بانتظام مع سلطة الاتصالات الباكستانية ومستمرون في العمل معهم. نأمل في الوصول إلى نتيجة تساعدنا على مواصلة تقديم الخدمة لمجتمع الإنترنت الحيوي والإبداعي في البلاد».

ويتمتع تطبيق «تيك توك»، الذي تمتلكه شركة «بايت دانس» ومقرها الصين، بشعبية واسعة حققها في فترة وجيزة من الزمن من خلال تشجيع المستخدمين الشبان على نشر مقاطع فيديو قصيرة، لكن انتشاره السريع أثار مخاوف عدد من الدول بشأن الأمن والخصوصية بسبب صلاته بالصين.

ونفى التطبيق مراراً أن تكون صلاته بالصين تشكل أي خطر أمني لدول أخرى.

كان ثلاثة مسؤولين باكستانيين قد قالوا لـ«رويترز» في وقت سابق الجمعة إن حظر التطبيق وشيك في البلاد.