شيماء سليمان: الفنان يشتري الدور الجيد أحياناً

قالت الفنانة شيماء سليمان إن سبب غيابها عن الموسم الدرامي رمضان الماضي هو توقف مشروعها الدرامي "سما عالية"، الذي كان معدا للعرض خلال الموسم، لكن اندلاع أزمة كورونا وما تلاها من حظر التجوال حال دون تصوير العمل، مؤكدة أن الموسم الرمضاني مهم لأي فنان، وحرصت على المشاركة فيه، لكن جاءت الأزمة مفاجئة للجميع.

وأضافت سليمان أنها انتهت قبل أيام من تصوير آخر مشاهدها في المسلسل، الذي تم إنجاز جزء كبير منه قبل مارس الماضي، ومنها بعض المشاهد التي قامت بتصويرها في القاهرة بمشاركة فنانين مصريين، مشيرة إلى أن الأيام الأخيرة شهدت تكثيف تصوير المسلسل من 7 صباحا حتى 9 مساء يوميا، حتى تم الانتهاء من العمل قبل أيام.

أغنية جديدة

وحول أعمالها القادمة، أفادت سليمان بأنها تعكف حاليا على التجهيز لفيديو كليب أغنيتها الجديدة، المقرر إصدارها خلال أيام، وتحمل عنوان "إهدى يا قلبي"، بالتعاون مع الشاعر مشاري إبراهيم، وتلحين وتوزيع طلال العيدان، وهو ذات الفريق الذي عاونها في أغنيتها الأخيرة "تخيل"، وحققت من خلالها نجاحا كبيرا عبر مواقع التواصل، ما دفعها لتكرار التجربة بشكل مختلف مع نفس الفنانين، والكليب من إخراج محمد سمير وأختها الفنانة سعاد سليمان المعروفة بسعودة.

وأوضحت أن الأغنية تم الانتهاء من تجهيزها قبل شهرين، لكن منع التجمعات وإغلاق الاستوديوهات دفعها لتعطيل خروجها للنور حتى تستقر الأوضاع، لكنها انشغلت باستئناف تصوير "سما عالية"، مضيفة أنها تتفرغ الآن لتصوير الفيديو كليب، بعدما انتهت من ارتباطها الفني السابق، ومن المقرر إطلاق الأغنية المصورة قريبا، وبمجرد الانتهاء من تصويرها في قالب رومانسي جذاب.

فيلم سينمائي

ومن أعمالها الجديدة، كشفت سليمان عن خوضها أول تجربة سينمائية قريبا، من خلال فيلم قوي وذي إنتاج ضخم، حيث انتهت من توقيع العقد على أن تجسد دور البطولة إلى جانب فنانة أخرى، ويعد العمل من الأعمال ذات البطولة النسائية، ويقدم صورة مختلفة وجديدة على المجتمع الخليجي، متوقعة أن يحظى باهتمام الجمهور.

ورفضت سليمان الكشف عن مزيد من تفاصيل العمل وفقا للاتفاق مع جهة الإنتاج، وهي شركة كويتية اشترطت عدم الكشف عن ملامح العمل الذي يعد مفاجأة للجمهور، والمقرر انطلاق تصويره أكتوبر المقبل.

مسرح الطفل

ولمزيد من التنوع، ذكرت سليمان ان مشاريعها القادمة متعددة وفي كل الاتجاهات، فلديها مسرحية جديدة للطفل من تأليف وإخراج وإنتاج الفنان محمد الحملي، وتقوم ببطولتها إلى جانب أختها سعودة والفنان عبدالرحمن الفهد، ومن المقرر تجهيزها للعرض بمجرد افتتاح المسارح المغلقة منذ مارس الماضي.

وأكدت أن حضورها المتنوع خلال الفترة المقبلة سيشهد تحولا في نمط الشخصيات التي تقدمها، حيث اعتادها الجمهور في أدوار الفتاة المسالمة الطيبة والهادئة، لكنها تسعى لتغيير جلدها والخروج من هذا الإطار لإثبات موهبتها الفنية من خلال تقديم أدوار تتسم بالعنف أو الشر أو الشراسة أحيانا، حتى لا تحبس نفسها في خندق ضيق يحد من انطلاقها بعالم الدراما وطموحاتها الفنية.

بداية التحول

ولفتت سليمان الى أن دورها في مسلسل "سما عالية" هو بداية التحول في أعمالها، حيث تجسد دورا مركبا وصعبا لزوجة حمد العماني، ابن الفنان جاسم النبهان والفنانة زهرة الخرجي، متابعة: "عبدالله السيف في دور أخو زوجي، وزوجته بالأحداث الفنانة فوز الشطي، وعبدالله التركماني في دور صديق زوجي، أما والدتي بالعمل فهي الفنانة البحرينية ابتسام عبدالله، ووالدي الفنان الراحل سليمان الياسين، والذي انتهى من تصوير مشاهده قبل رحيله المفاجئ مارس الماضي".

وأردفت: "أجسد شخصية ليست سهلة، بل فتاة تمر بتحولات كبيرة وتحرك الأحداث بشكل محوري من خلال مشكلات تصنعها أو تجد نفسها محاطة بها، فحياتها ليست على منوال واحد، لكن أزمات تعكس مأساة المرأة الكويتية في تلك الحقبة الزمنية، فقد أتت من بيئة محافظة وتزوجت رجلا منفتحا، فتتحول حياتها بشكل كبير ما يؤثر على شخصيتها وطموحاتها التي تصل عنان السماء، وهو الأصل في تسمية المسلسل بسما عالية".

تخفيض الأجر

وحول تأثر أجرها بأزمة "كورونا"، أوضحت سليمان أن الفنان قد يضطر إلى شراء الدور الجيد أحيانا، فالأجر ليس أهم شيء بالعمل، فقط الدور الذي يبحث عنه الفنان، والذي يجعله يتخلى عن جزء من أجره أو يشتريه بالكامل رغبة في تجسيده.

وأكدت أنها تلقت عدة عروض درامية لمسلسلات جديدة، لكنها لم تقرر بشأنها حتى الآن لحين الانتهاء من المشاريع القائمة، مضيفة أنها لم تتعرض لتخفيض أجرها في أي من تلك العروض، ورغم ذلك أعربت عن تفهمها لتأثير الجائحة، وتخفيض أجرها في حالة تطلب الأمر ذلك، وقالت مازحة: "المهم ما يطيحون الأجر وايد".