مكاسب لمؤشرات البورصة والسيولة 67.4 مليون دينار

واصلت مؤشرات بورصة الكويت ارتفاعاتها الكبيرة، وتفوقت على جميع مؤشرات أسواق المنطقة، كما استمر تدفق السيولة الكبير على مستوى أسهمها القيادية، وحقق مؤشر السوق العام بنهاية جلسة أمس نموا بنسبة 0.84 في المئة، وهو مقارب لارتفاع جلسة الثلاثاء، وحقق 46.62 نقطة، ليقفل على مستوى 5624.39 نقطة، بسيولة بلغت 67.4 مليون دينار، تداولت 449.2 مليون سهم عبر 15308 صفقات، وتم تداول ما مجموعه 131 سهما، ربح منها 71 سهما، وخسر 47، بينما ثبت 13 سهما دون تغير.

وواصل السوق الأول انطلاقته، وحقق نقطة مئوية كاملة، أي 61.94 نقطة، ليبلغ مستوى 6240.58 نقطة بسيولة قاربت 49 مليون دينار، تداولت 130.7 مليون سهم، من خلال 6937 صفقة، وربح 18 سهما في الأول، مقابل تراجع سهمي هيومن سوفت وبوبيان بتروكيماويات فقط.

ونما مؤشر السوق الرئيسي بنسبة أقل، لكنها أفضل من أمس الأول، بلغت ثلث نقطة مئوية تساوي 15.14 نقطة ليقفل على مستوى 4400.01 نقطة بسيولة مرتفعة، حيث بلغت 18.4 مليون دينار، تداولت 318.4 مليون سهم عبر 8371 صفقة، وتداول 110 اسهم في الرئيسي، ربح منها 52 سهما، بينما تراجع 45، وثبت 13 دون تغير.

تدفق مستمر للسيولة

استمر تدفق السيولة دون تردد امس وعلى عكس جلسة امس الأول، التي تردد الدخول الشرائي لبعض الوقت، بسبب تراجع الأسواق المالية العالمية، وانطلقت امس عمليات الشراء مبكرا وبتركيز كبير على سهمي بيتك والوطني ثم أجيليتي وأهلي متحد وزين، وأخيرا قفز سهم الدولي محققا مكاسب كبيرة بلغت 4.2 في المئة ومتصدرا الأكثر ارتفاعا في السوق الأول، تلاه برقان ثم بنك الخليج.

وحقق سهم البورصة نموا بنسبة 2 في المئة تقريبا، مقفلا عند اعلى مستوياته منذ ادراجه قبل أسبوعين تقريبا، واكتفى بيتك بنسبة 1.7 في المئة ارتفاعا، واقترب من حاجز نفسي مهم ألا وهو 700 فلس، بينما لامس الوطني مستوى 900 فلس قبل أن يعود ويقفل بقربها على مستوى 899 فلسا.

وكان زين الأدنى في المكاسب، وحقق اجيليتي 1 في المئة، وكانت السيولة موزعة بأفضلية على بيتك 11.7 مليون دينار، ثم الوطني 6.5 ملايين، واعيان ثالثا بـ5 ملايين، والذي استمر في اجتذاب سيولة كبيرة في مرحلة تأسيس سعري على مستوى دون 100 فلس، وربح امس 4.4 في المئة، واضافة الى اعيان ارتفع نشاط مستثمرون، وحقق نموا بنسبة 7 في المئة وتداول 72 مليون سهم، كما تحرك ارزان ولكن على اللون الأحمر، واستفاد صكوك واجتاز مستوى 30 فلسا.

كما نشطت اسهم كتلة المدينة، مثل السلام وبتروغلف والمدينة، وحققت جميعها نموا متفاوتا، بينما خسر سهما ايفا فنادق وآن، وربحت اسهم وطنية عقارية والافكو والامتياز، وخسر سهم البنك الأهلي الكويتي 2 في المئة، لتنتهي الجلسة إيجابية لليوم الرابع على التوالي من جلسات هذا الأسبوع.

وتباين أداء مؤشرات الأسواق بدول مجلس التعاون الخليجي، حيث حققت أسواق الكويت ودبي والبحرين نموا متفاوتا مقابل تراجع مؤشرات أسواق المال في السعودية وابوظبي وقطر وعمان وجميعها بنسب دون 1 في المئة، بينما ظهرت أسعار برنت باللون الأخضر، واقترب من مستوى 42 دولارا مجددا، بانتظار ظهور بيانات مخزونات النفط الخام الأميركي ومشتقاته.