مانشستر يونايتد يختبر كوبنهاغن وإنتر يواجه ليفركوزن اليوم

  • 10-08-2020

ستكون أندية مانشستر يونايتد الإنكليزي وإنتر الايطالي وإشبيلية الإسباني ضمن خمسة فرق من الأبطال السابقين ستسافر إلى ألمانيا من أجل خوض غمار الدور ربع النهائي من الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" اعتباراً من اليوم، بنظام الإقصاء من مباراة واحدة، حيث ستستكمل البطولة على هذا النحو بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وتقام اليوم مباراتان تضمان مانشستر يوناتد وإنتر أبرز المرشحين للفوز باللقب، إذ يلتقي الأول مع كوبنهاغن الدنماركي في كولن، والثاني مع باير ليفركوزن الألماني في دوسلدورف.

وعاودت المسابقة القارية نشاطها الأسبوع الفائت بعد توقف دام قرابة خمسة أشهر بسبب جائحة "كوفيد-19" حيث أقيم إياب الدور ثمن النهائي في ملاعب الأندية الخاصة بها باستثناء المواجهتين الإيطالية-الإسبانية بين إنتر وخيتافي من جهة، وروما وإشبيلية من جهة أخرى، لأن البلدين كانا أكثر تضرراً من الجائحة في القارة، ما أدى إلى إغلاق الحدود بينهما وبالتالي تعذّر سفر الفرق وخوض لقاءي الذهاب.

واتخذ الاتحاد الأوروبي للعبة "يويفا" قراراً في شهر يوليو الفائت لاستكمال المنافسات بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة في مدن كولن ودويسبورغ وغيلسنكيرشن ودوسلدورف الألمانية خلف أبواب موصدة ووفق بروتوكول صحي صارم، اعتباراً من الدور ربع النهائي حتى المباراة النهائية المقررة في 21 أغسطس الجاري.

وقال النروجي أولي-غونار سولسكاير مدرب مانشستر يونايتد: "هناك أحكام وقوانين في الفقاعة حيث سنسافر. علينا أن نبقى معاً في الفندق وحوله وفي التدريبات".

سيخضع اللاعبون والمدربون والعاملون لفحوصات الكشف عن "كوفيد-19" قبل السفر إلى ألمانيا وعشية كل مباراة حتى انتهاء البطولة. ونصح "يويفا" الفرق بالسفر على متن طائرات خاصة وعدم الاحتكاك مع عامة الناس والمكوث في فنادق خاصة حيث سيخضع اللاعبون للعزل بصورة قاسية من أجل تفادي أي انتقال محتمل للعدوى.

لن يجبر لاعبو الاحتياط وأعضاء الجهاز الفني على ارتداء الكمامات على مقاعد البدلاء ولكن عليهم الالتزام بالمسافة الآمنة، كما طلب من اللاعبين بأن يتفادوا الاحتكاك خلال عملية الإحماء، وسيتم تعقيم كرات المباراة قبل صافرة البداية وعند استراحة الشوطين.

مانشستر الأوفر حظاً

سيكون يونايتد، حامل لقب المسابقة عام 2017 تحت إشراف المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو حينها، مرشحاً للتأهل على حساب كوبنهاغن اليوم نظراً إلى المستويات التي قدمها بعد استئناف منافسات الدوري الممتاز في يونيو الفائت.

ضمن فريق "الشياطين الحمر" مقعداً في ربع النهائي بفوزه السهل على لاسك النمسوي 7-1 في مجموع المبارتين (5-صفر و2-1)، فيما عوض كوبنهاغن تأخر صفر-1 ذهاباً أمام باشاك شهير التركي إلى فوز بثلاثية نظيفة.

ورغم أن يونايتد خرج من الدور نصف النهائي لكأس انكلترا أمام تشلسي، لكنه يقدم مستويات عالية منذ وصول البرتغالي برونو فرنانديش من سبورتينغ لشبونة في يناير وهو لم يخسر في مبارياته الأربع عشرة الأخيرة في البرميرليغ بما فيها تسع بعد الاستئناف، ما مكنه من احتلال المركز الثالث على حساب تشلسي وليستر سيتي.

وسيعتمد يونايتد على قوته الهجومية المتمثلة بفرنانديش والفرنسيين انتوني مارسيال وبول بوغبا والمهاجمين ماركوس راشفورد ومايسون غرينوود.

واعتبر جيسي لينغارد الذي سجل هدف التعادل أمام لاسك الأربعاء الماضي، وكان في التشكيلة الذي رفع الكأس عام 2017 أن الفريق قادر على الفوز بلقب ثانٍ هذا العام. وفي حال بلغ يونايتد نصف النهائي، فسيلتقي بالفائز من مواجهة إشبيلية حامل اللقب في خمس مناسبات (رقم قياسي) بينها ثلاث مرات توالياً بين عامي 2014 و2016، ووولفرهامبتون الإنكليزي الذي بلغ الدور ربع النهائي من مسابقة قارية للمرة الاولى منذ عام 1972 والذي عوقب الجمعة من "يويفا" لمخالفته اللعب المالي النظيف. ويلتقي الفريقان غداً في دويسبورغ.

مباراة بين بطلين

وفي المباراة الثانية اليوم، يلتقي إنتر وصيف بطل إيطاليا مع باير ليفركوزن في مباراة قوية بين بطلين سابقين.

وتغلب إنتر الفائز باللقب ثلاث مرات آخرها عام 1998 بنتيجة 2-صفر على خيتافي في المباراة التي جمعتهما في غيلسنكيرشن الأربعاء الماضي، فيما تفوق ليفركوزن حامل لقب نسخة عام 1988 على رينجرز الاسكتلندي.