تأكيد الترقية لـ MSCI يصعد بمؤشرات بورصة الكويت

استمر الأداء الإيجابي في بورصة الكويت للجلسة الرابعة على التوالي، بدعم من أخبار ترقية البورصة في مؤشرات MSCI، ودخول السيولة التي تقدر بـ 2.8 مليار دولار خلال نوفمبر المقبل، وحقق مؤشر البورصة العام مكاسب بنسبة 1.14 في المئة، تعادل 58.58 نقطة، ليقفل على مستوى 5179.74 نقطة بسيولة هي الاعلى خلال الاسبوع بلغت 51.7 مليون دينار تداولت أكثر من 267.9 مليون سهم عبر 10056 صفقة، وتم تداول 120 سهما، ربح منها 58 سهما، وتراجعت أسعار 49 سهما، بينما استقر 13 سهما دون تغير.

وكان الدعم من أسهم السوق الأول كالوطني وأجيليتي الذي قاد انطلاقة السوق للجلسة الثانية على التوالي، كذلك بيتك وبوبيان و8 أسهم في الاول دعمت المؤشر بنسبة 1.45 في المئة، اي 81.17 نقطة، ليصل الى مستوى 5669.35 نقطة بسيولة بلغت 45.5 مليون دينار تقريبا، تداولت 115.7 مليون سهم عبر 5724 صفقة، وتعادلت الاسهم الخاسرة والثابتة، حيث كانت 5 أسهم لكل طرف.

وسجل مؤشر رئيسي 50 نموا جيدا بارتفاعه بنسبة ثلث نقطة مئوية تساوي 13 نقطة، ليقفل على مستوى 4193.25 نقطة بسيولة جيدة بلغت 4.39 ملايين دينار تداولت 123.3 مليون سهم عبر 2983 صفقة وربح 20 سهما، في حين تراجع 18 سهما، واستقر 6 أسهم دون تغير، وكان سهم أبيار الاكثر نشاطا بعد عودته الى التداول بعد ايقافه عدة اسابيع، ليتصدر النشاط والأكثر ارتفاعا، إذ حقق نموا بنسبة زادت على 50 في المئة، واستحوذ على أكبر سيولة في السوق الرئيسي.

خليجياً تباين أداء مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، ومال معظمها الى التراجع، خصوصا السعودية وقطر ودبي وعمان بنسب واضحة للأول خصوصا، بينما قاد الإيجابية مؤشرات بورصة الكويت، وارتفع مؤشرا ابوظبي والبحرين بنسب محدودة، وكانت اسعار النفط قد تراجعت على وقع بيانات احصائية للنفط الخام الاميركي صادرة عن معهد البترول الاميركي اشارت الى زيادة مخزونات النفط الخام الأميركي أكبر من المتوقع.