حي الطَّرَبْ

  • 12-05-2020

كتبنا ما كتبنا ماكو فايدة...

الديرة فوضى، تتعب وينبح صوتك ويوصل كلامك لأكبر شريحة ومع ذلك تنتهي مثل مابديت!!

القصة كلها أن الدمار والخراب مايانا مني والطريج... ومايانا فجأة...

حكومة ورا حكومة تطربنا بآمالها الإصلاحية، ثم يزداد الخراب، ونستمر بالتنبيه ويزدادون بالطرب!

يسمعونك بس ما يستمعون لك، لأن المصالح الشخصية تطغى على مصلحة الوطن... فالوطن ودماره مو مهم عندهم.

لا تقولون إنهم ما كانوا يدرون عن المصايب، وقولوا لي من عوقب؟! وقولوا لي الفرق بين الفاسد والصالح في هذا المجتمع؟

أقول لكم: الله يعز الحكومات الإصلاحية اللّي ما قصرت، تصوروا وحدة من الحكومات السابقة وصل فسادها ماليزيا والصين ومحامين في أميركا هذا غير مصفاة فيتنام وتوابعها... وما ندري شني سالفة الكويتية والإيرباص واحتفال وفواتير.

شتبون بعد أكثر من جذي "طرَبْ إصلاحي"؟!!