الأغلبية الصامتة: اسمع ولا تصدق

  • 16-04-2020

"قالوا صدنا الحرامي.. قلت خير ان شالله"، أنا من مدرسة التفاؤل وأفتخر بذلك، وإذا شعرت ببعض الإحباط ألتزم الصمت قدر الإمكان حتى لا أؤثر على محيطي مع الوقت، والفضل بعد الله يعود إلى الصحافة التي بدأت العمل بها منذ 1989م، تابعت الشؤون المحلية بشكل مكثف، والتفاصيل أكتبها للناس بحكم طبيعة العمل، ووصلت إلى عدة قناعات تركتها عند عتبة الباب ليطلع عليها المارة دون ضغط أو إلحاح.

من بين تلك القناعات أن مدح المسؤولين والحكومة تحديداً يقودها إلى الخدر الحتمي لأنها لا تعمل سوى تحت الضغط، ولأنها في الغالب لم تفعل سوى عملها الاعتيادي، أما عندما تبدع وتفاجئ الرأي العام بعمل استباقي فالمدح والثناء أمر مطلوب، القناعة الثانية وهي "اسمع ولا تصدق"، والمعنى أن كل كلام المسؤولين مجرد كلام، والعبرة في التطبيق، وحتى ذلك التطبيق يمر في عدة مراحل، تنتهي في الغالب بالحفظ بعد امتصاص غضب الناس، وجمهور "الهبة" الذي يحتاج يوميا إلى جرعات "مناحة" يبكي فيها، ويتذمر من هذا وذلك والوضع العام، ينتهي مفعولها صباح اليوم التالي لتبدأ عملية البحث عن "مناحة" جديدة.

شكراً للعمل الصحافي، فقد حصنني باكراً من صدمة الأخبار والوقائع المكررة، وزادت من مناعتي لتصديق أي شيء، ومع التفريق بين الأمنية والخبر تماماً مثل بورصة أسماء المرشحين لدخول تشكيلة الحكومة، تدخل فيها أسماء و"تزريقات" مليئة بالأمنيات ولعب القمار في ساحة عمل تخلو من الحرفية وبعد النظر.

أخيراً أختم بهذه القناعة، وهي أن أخبار "القبض" والاستدعاء للأسماك المتوسطة والصغيرة الحجم في حقيقتها إجراءات مؤجلة ليوم قد يأتي وقد لا يأتي، ولأن "كورونا" أتى فقد صعدت كل الملفات المترعة بالفساد والتجاوزات والواسطة على مسرح الأحداث وتحت أضواء حارقة أمام جمهور محبوس في المنزل، إن طال زمن كورونا فقد يتم الحساب، لأن الحكومة مضغوطة برقابة الناس اللصيقة، وإن قصر زمانه عاد كل شيء إلى ما كان عليه، وتلك مجرد واقعية لا نظرة تشاؤمية، وأكررها: "قالوا صدنا الحرامي.. قلت خير ان شالله".