العماله الهامشية تهدد السلم الاجتماعي

  • 03-04-2020

كل المنصفين أشادوا بالإجراءات الحكومية تجاه جائحة كورونا، والكل أجمع على تجانس الفريق الحكومي فيما يتعلق بوضع الخطط والخطط البديلة التي تستوعب أي معطيات جديدة تحدث على أرض الواقع، ما من شأنه اتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب.

إن هذا النجاح للأمانة أعاد الثقة بالحكومة بعد سنوات من الفشل وصل فيها المواطنون إلى حد اليأس، إلى أن جاء سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد وفريقه الحكومي الشاب، فسطر النجاح تلو النجاح بهمة عالية يسابق الزمن فيها لاحتواء هذا الوباء، الذي أسقط منظومات صحية عالمية، ليصمد ولله الحمد والمنة بفضل من الله ثم وفضل جملة إجراءات حكومية ناجحة سبقت بها كل دول العالم، وفي هذا المقام تحية إجلال لكل الفرق بالصفوف الأمامية سواء كانت رسمية أم متطوعة.

إن الحكومة الآن في أفضل حالاتها تتمتع بمعنوية وروح إصلاحية عالية، وعليه الفرصة مواتية للتخلص من بعض الملفات العالقة، ولا سيما العمالة الهامشية المخالفة، والتي حسب الإحصاءات تقدر أعدادها بمئات الآلاف، وكم نحن بحاجة رحيلها في هذا الوقت بالذات، فالضغط الدبلوماسي القوي مطلوب في هذه الفترة على بعض الدول التي أعلنت عدم رغبتها في استقبال جالياتها متحججة بشرط فحص (pcr)، لذلك وجب التخلص من هذه العمالة التي أصبحت تهدد السلم الاجتماعي.

ختاماً:

سمو رئيس مجلس الوزراء الموقر أصدر أمرك بالتخلص من هذه العمالة الهامشية، ومحاسبة تجار الإقامات ولا سيما القطط السمان، فالأمر يستوجب التحرك بكل سرعة وعلى جميع المستويات لاحتواء الموقف قبل استفحاله فنحن أمام (COVID-19) الذي ينتشر انتشار النار في الهشيم، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

اللهم يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث، اكشف عنا هذه الغمة وبلاد المسلمين وكل من يعيشون في بقاع الأرض برحمتك يا أرحم الراحمين.