مسؤولو «التربية»: احتفالاتنا بعودة قائد الإنسانية تجسّد حبنا لسموه

بارك عدد من مسؤولي وزارة التربية عودة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد إلى البلاد سالما معافى، بعد رحلة علاج إلى الولايات المتحدة الأميركية تكللت بالنجاح.

وفي السياق، قال الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة الطلابية بوزارة التربية فيصل المقصيد، إن "الوزارة بكل قطاعاتها سعيدة بعودة سمو الأمير إلى أرض الوطن بعد رحلة العلاج التي تكللت بالنجاح بحمد الله"، منوها إلى أن احتفاليات "التربية" ومدارسها مستمرة للتعبير عن حبنا لقائد الإنسانية.

وأضاف المقصيد "اننا في التربية نبارك عودة سمو الأمير سالما معافى، ونؤكد السير على تعليمات سموه، والالتزام بكلماته السامية للنهوض بالمسيرة التربوية، والمضي قدما في تطوير العمل التربوي من أجل رفعة الكويت ونهضتها".

بدوره، أكد وكيل الشؤون المالية بـ"التربية" يوسف النجار، أن عودة سمو الأمير إلى أرض الوطن ينتظرها كل كويتي وكويتية، مشيرا إلى أن الجميع يتمنى لسموه موفور الصحة والعافية والشفاء الدائم، مضيفا ان "سموه نور هذا الوطن، وسماء الكويت ستنير يوم عودته سالما معافى".

من جانبه، قال وكيل التعليم العام أسامة السلطان، إن الجميع بانتظار عودة سمو الأمير سالما معافى من رحلة علاجه، لافتا إلى وجود العديد من الفعاليات التربوية التي عبّر فيها الطلاب والطالبات عن حبهم له وسعادتهم بشفاء سموه، وقرب عودته إلى أرض الوطن.