درايش : حروب تويتر!

  • 14-10-2019

ما بين حرب وضرب، "تغريد" واخبار

ما ندري وين الصچ وين الإشاعه؟!

هذا يهدّد ذاك في كشف الأسرار

وهذي الجماعه ضد ذيچ الجماعه

وإن شفت حتّى "الطير" في ديرتك صار

يقبض ثمن "تغريدته" كل ساعه!

وكلٍّ يدنّي صار يم قرصه النار

امشفّحْ وچنّه يعيش بمجاعه!

إعلم ترى دارك عليها الزمن دار

وصارت بإيدين عيالها كالبضاعه