المركز العلمي ينظم ندوة «الفضاء ودول مجلس التعاون الخليجي»

  • 14-10-2019

ضمن فعالية شهر الفضاء، التي انطلقت في الثالث من أكتوبر الجاري، وتستمر حتى الثاني من نوفمبر المقبل، أقام المركز العلمي ندوة بعنوان "الفضاء ودول مجلس التعاون الخليجي: الماضي والحاضر والمستقبل"، بحضور أعضاء مجلس إدارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والمدير العام للمركز رنا النيباري وأعضاء مجلس الإدارة، والسفير الإماراتي في الكويت صقر الريسي، ووزير المواصلات السابق م. عبدالرحمن الغنيم، والمؤسس المدير العام لشركة الفضاء المداري د. بسام الفيلي، وفاروق العيسى، ممثل أوائل الموظفين الكويتيين في محطة أم العيش سابقاً، إلى جانب فريق وكالة الفضاء الإماراتية.

وفي بداية الندوة، رحب المدير المساعد للعلاقات العامة والمبيعات في المركز محمد السنعوسي بالحضور، متحدثاً عن فعاليات شهر الفضاء التي ينظمها المركز هذا العام انطلاقًا من التجاوب الكبير الذي شهده العام الماضي.

وأشار السنعوسي إلى أن المركز أعد برنامجاً كاملاً من الأنشطة وورش العمل التفاعلية حول علوم الفضاء، موضحاً أنه بإمكان الأطفال والعائلات والكبار حضورها والمشاركة فيها.

عقب ذلك، أدار د. الفيلي حواراً خاصاً مع الوزير السابق الغنيم، والعيسى عن محطة أم العيش، التي تعد أول محطة أرضية للأقمار الصناعية في الشرق الأوسط، وتم تأسيسها في الكويت عام 1969، كما تم التطرق إلى دور الكويت الريادي في هذا المجال حين عملت هذه المحطة مع القمر الصناعي للمحيط الهندي.

وتحدث الفيلي عن شركة الفضاء المداري Orbital Space، وهي شركة كويتية أسست عام 2018، ومتخصصة في تصميم وبناء وتشغيل الكيوب سات بالكويت، قائلا: "نحن مجموعة متنوعة وموهوبة من العلماء والفنانين والمهندسين، ولدينا العديد من الأفكار التي ستساهم في تحقيق غد أفضل، فنحن نقدم كل الإمكانات لنجعل الفضاء متاحاً للجميع عبر التكنولوجيات التي ستقود الكويت نحو مستقبل ناجح في عالم الفضاء".

هزاع المنصوري

من جانب آخر، تحدث فريق من وكالة الإمارات للفضاء عن تجربة دولة الإمارات في مجال الفضاء، والتي كان آخرها رحلة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري إلى الفضاء، والتي ستفتح بدورها آفاقاً عربية جديدة في مجال استكشاف الفضاء والوصول إلى الكوكب الأحمر "المريخ" عبر انطلاق مسبار الأمل بحلول 2020، في خطوة استكشافية للفضاء.

كوكب المريخ

ويعد المشروع مساهمة بارزة للمساعي الدولية لاستكشاف كوكب المريخ الذي حيّر العلماء منذ اكتشافه من عدة قرون مضت، وهو أساس مشروع "المريخ 2117" لبناء أول مستوطنة بشرية على سطح الكوكب الأحمر، ومن المخطط أن يصل المسبار إلى الكوكب بحلول عام 2021، تزامناً مع ذكرى مرور خمسين عاماً على قيام اتحاد الإمارات.

وتحدث الفريق عن أهداف الوكالة التي تتمثل في تنظيم وتطوير القطاع الفضائي الوطني، بما يساهم في دعم الاقتصاد الوطني المستدام، وإعداد وتنمية الكوادر الوطنية لدعم القطاع والمساهمة في تطويره، إضافة إلى دعم مفهوم البحث والتطوير والابتكار في مجال تقنيات وعلوم واستكشاف الفضاء، وتعزيز وإبراز دور الدولة على الخريطة الفضائية إقليمياً وعالمياً.