حمدوك: اختيار الوزراء وفقاً لمعايير «التغيير»

  • 26-08-2019

اعتبر رئيس الحكومة السودانية الجديد، عبدالله حمودك، أن اختيار الوزراء سيتم وفق المعايير التي وضعتها قوى "إعلان الحرية والتغيير"، وتعتمد بالأساس على الكفاءات.

وأدى حمدوك، الأربعاء الماضي، اليمين الدستورية رئيسا للحكومة خلال فترة انتقالية من 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السُّلطة كل من المجلس العسكري (الحاكم سابقا)، و"قوى التغيير"، قائدة الحراك الشعبي.

وأوضح حمدوك في حوار مع "قناة النيل الأزرق" السودانية، أنه سيعمل مع فريق، وليس بشكل شخصي.

وأضاف أنه اتفق مع "قوى التغيير" على برنامج لثلاثة أعوام، ولن تحدث خلافات حوله، لاسيما أن قوى التغيير متوافقة على برنامج حد أدنى.

وتابع: "أعلم أن المهمة التي أوكلت لي صعبة وعظيمة، لكني سأعمل مع الشعب السوداني للعبور بالبلاد إلى بر الأمان".

وقال إنه يريد التركيز على بناء السلام، و"إيقاف الحرب التي يمثل فيها الإنفاق 70 في المئة من الموازنة، ما سيخلق فائضا يمكن استثماره في الإنتاج، خصوصا الزراعة والثروة الحيوانية والصناعات المرتبطة بهم".

وأكد: "بدأنا اتصالات مع الولايات المتحدة، لرفع السودان من قائمة الإرهاب".

وذكر أن السودان يحتاج إلى 10 مليارات دولار مساعدات خارجية، خلال العامين المقبلين.

وقال الخبير الاقتصادي (61 عاما)، الذي سبق أن تولى منصب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، إنه بدأ محادثات مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، لمناقشة إعادة هيكلة ديون السودان، وتواصل مع الدول الصديقة وهيئات التمويل بشأن المساعدات.