مشاجرات أهل الفن المصري... أزمات وتحقيقات

يشهد الفن المصري حالياً اشتباكات ومشاجرات بين نجومه وقضايا خلافية كثيرة، والبداية كانت مع الضجة الكبيرة التي أحدثتها الإعلامية ريهام سعيد من خلال إحدى حلقاتها من برنامج "صبايا" على شبكة تلفزيون الحياة، حين سخرت من السمنة والشخصيات السمينة، واعتبرتهم عبئا كبيرا على أقاربها وعلى الدولة، وأن شكلهم العام سيئ، وطالبتهم بتغيير أنفسهم، وهو ما اعتبره البعض نوعا من أنواع التنمر الشديد، ولا يصح أن يصدر من إعلامية على شاشة كبيرة.

وبمجرد انتشار الفيديو محل الجدل؛ تعرضت ريهام لسيل من الهجوم وصل إلى حد السب، وكانت الفنانة إنجي وجدان على رأس المهاجمين، حيث نشرت فيديو طويلا على حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي ظهرت فيه منفعلة للمرة الأولى، وقالت إنها تضايقت من كلمات ريهام، وأنها رغم عدم دخولها في مشكلات قبل ذلك فإنها صممت على تصوير الفيديو لتقول إنها سمينة، وأنها ليست لديها المشكلات الكبيرة التي تحدثت عنها ريهام، وهاجمتها ووصفتها بالمتنمرة، مشيرة إلى أنه من المفترض أن يكون دورها إعطاء الأمل، لكن كلماتها تقضي على الشخص صاحب المشكلة تماما.

كلمات صعبة

وعلقت زينة على المشكلة، ولكنها وصفت ريهام بكلمات صعبة وصلت إلى حد السب، ووصفتها بالمتنمرة، وأنها تدعي المرض لكسب تعاطف الجمهور، وأنه عمل غير أخلاقي، وتعيش على عمليات التجميل، واستغربت هجومها على السيدات البسيطات اللاتي يرتدين العباءات، وأنه ليس سبة في حقهم أن يكونوا بهذا الشكل، فقامت ريهام سعيد بالرد على زينة ووصفتها بالمدمنة، وطالبتها بألا تتحدث عنها لما لديها من مشكلات كبيرة وصلت إلى حد المشكلات الأخلاقية.

ودخل المؤلف تامر حبيب في الأمر هو الآخر، حين قال إن السمنة من الممكن أن تعالج، لكن ريهام اعتبرها مرضا لا يمكن أن يعالج، فكان رد ريهام قاسيا حين قالت له، إنه ليس من المتوقع أن يكون إنسان مثقف مثله له معالجة للأمر مثل الأشخاص العاديين، وواصل الطرفان الشد والجذب.

وكان الشاعر الغنائي أمير طعيمة ضمن المهاجمين، ووصف كلامها بالحماقة، لكنه في الوقت نفس طالب بأن تكون للحماقة حدود، ولا يصح ما فعلته خلال الحلقة سالفة الذكر، وتفاعل عدد كبير من نجوم الفن مع ما قاله أمير، لكن ريهام لم ترد عليهم فيما قيل بعد.

نتيجة التحقيقات

وأصدرت شبكة قنوات "الحياة" بيانا رسميا أكدت فيه أنه تم إيقاف ريهام سعيد بشخصها لانتهاء قرار المجلس الأعلى للإعلام الذي صدر بالتحقيق معها، على خلفية الوقائع، كما قررت الشبكة إيقاف البرنامج بشكل نهائي، وإرجاء البت في موعد عودته حتى معرفة نتيجة التحقيقات.

وأكد مصدر بالمجلس الوطني أنها ستتعرض للإيقاف مدة كبيرة، وهو ما تقبله رواد مواقع التواصل الاجتماعي بترحيب كبير، كما أنه بالبحث في جداول النقابة وجد أنها غير حاصلة على ترخيص مزاولة المهنة، وسيتم التحقيق معها، وهو الأمر الذي يصل إلى التحويل للنيابة العامة.

هجوم كبير

وتعرض الفنان الشاب أحمد الفيشاوي أيضاً لهجوم كبير هو الآخر، بعد أن نشرت ابنته لينا فيديو جديدا هاجمته فيه حين قالت إنها لم تشعر ناحيته بمشاعر صادقة، وانه لا يحبها كما يظهر، وأنها خلال الفترة الماضية لم تره كثيرا، وكانت تعرف أن هناك مشكلات بينه وبين والدتها بسبب الأموال، ولكن خلال الفترة الماضية أثناء دراستها في إنكلترا وجدت أن الحياة صعبة، وأن والدها لم يساعدها بالرغم من تكفله بالنفقات بحكم محكمة، حتى صدر الحكم الأخير ضده بالحبس، وعاد ليهاتفها لتعود للعيش معه، وأن ذلك أكد عدم حبه لها، مؤكدة أن الوحيد الذي كان يحبها جدها الراحل فاروق الفيشاوي، واتهم الكثير الفنان أحمد الفيشاوي بعدم تحمله للمسؤولية، لكنه لم يرد على الاتهامات.

الفنانون الشباب

حدث اشتباك بين بعض الفنانين الشباب وصحافيين مصريين، بسبب خبر انفصال الفنانة شيري عادل، الذي أكدته مؤخرا من خلال نشره على صفحتها الرسمية على الـ"فيسبوك"، وكان الخبر نشر قبل عام تكفل عدد من أصدقاء شيري بالدفاع عنها، وأنه لم يحدث حتى تجدد الاشتباك، بسبب استدعاء الصحافيين للخبر، مؤكدين أنهم كانوا محقين، وأن أصدقاء الفنانة الشابة كانوا غير موفقين في الدفاع عنها.