استقبال حار لزيارة شي التاريخية لبيونغ يانغ

  • 21-06-2019
  • المصدر
  • AFP

في أول زيارة لرئيس صيني لكوريا الشمالية منذ 14 عاما، استُقبل شي جينبينغ امس، في بيونغ يانغ، استقبالا حارا، في وقت يواجه كل من شي والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون تحديات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ومنع نظام كوريا الشمالية الصحافة الأجنبية من تغطية الحدث، وبعد أكثر من 4 ساعات على وصول الرئيس الصيني في زيارة الدولة التي تستمر يومين، لم تنشر وسائل إعلام البلدين أي صورة لشي جينبينغ.

وأعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن كيم جونغ اون و10 آلاف شخص على الأقل كانوا في استقبال شي وزوجته في المطار. وذكر التلفزيون المركزي الصيني أن الرئيس الصيني استقبل بـ21 طلقة مدفعية قبل تفقد القوات برفقة ضيفه، لكن دون بث أي صور.

وعلى الإنترنت، أظهرت مشاهد للتلفزيون المركزي الصيني موكب سيارات في شوارع بيونغ يانغ وسط هتافات الجماهير التي حملت الورود ولوحت بأعلام البلدين.

وأعلنت «شينخوا» أن المسؤولين بدآ محادثات، لكن دون تقديم تفاصيل. وتنوي بكين وبيونغ يانغ إظهار توافقهما في وقت يتعثر التوافق بين كيم يونغ اون ودونالد ترامب.

ويسعى كيم وشي إلى تحسين العلاقات، وقد زار الزعيم الكوري الشمالي حليفه 4 مرات في الصين في غضون السنة الماضية، بينما تدعو بكين من جانبها إلى تخفيف العقوبات.

غير أن الزعيم الصيني انتظر بعض الوقت قبل أن يبادل الزيارة بالمثل، وراهن على الوقت لمعرفة تطور المحادثات النووية بين كيم وترامب قبل أن يقرر السفر إلى بيونغ يانغ، وفق محللين.

وبعد انسداد المفاوضات التجارية بين بكين وواشنطن الشهر الماضي، يعتقد بعض المحللين أن شي يمكن أن يعود من بيونغ يانغ متسلحا ببعض النفوذ لاجتماعه مع ترامب في قمة مجموعة العشرين باليابان الأسبوع المقبل.

ويقول المحللون إن الزيارة تمثل فرصة للصين لاستعراض نفوذها في المنطقة.