لبنان: قرار قديم بعدم التأجير لمسلمين بمناطق مسيحية يفجّر جدلاً

أثار قرار قديم يعود إلى حوالي 10 أعوام حول منع بلديات في مناطق تسكنها غالبية مسيحية التأجير لمواطنين مسلمين جدلاً.

وكان الشاب الشيعي محمد عواد قد افتتح النقاش بمنشور على «فيسبوك»، تحدث فيه عن إحجام صاحبة منزل في منطقة الحدث جنوب بيروت عن تأجيره منزلاً بذريعة وجود قرار صادر من البلدية بهذا الشأن.

وقال عواد إنه اتصل بالبلدية التي أكدت له وجود هذا القانون. ووجّه اللوم الى التيار الوطني الحر بزعامة وزير الخارجية جبران باسيل، لكون رئيس البلدية الحالي ينتمي الى هذا الحزب.

وتسبب منشور عواد الذي تبيّن أنه ناشط سياسي معارض لحزب الله، جدلا كبيراً في أوساط معيّنة، مما استدعى تدخّل وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن.

وعلى الرغم من أن الموضوع غير جديد، إذ هو امتداد لقرار اتخذ في عام 2010 ولا يزال ينفّذ حتى الساعة، ضجت مواقع التواصل بالتعليقات بين مؤيد ومعارض لقرار البلدية.

واعتبر رئيس بلدية الحدث جورج عون، أمس، أننا «فخورون بالقرار الذي أخذناه حول عدم البيع أو التأجير للمسلمين، ونحن الذين أخذناه منذ 10 سنوات، وسنمشي فيه من اليوم إلى الأبد»، مضيفاً: «قرارنا حرّ وله سببان، الحفاظ على العيش المشترك، وحفاظ المسيحيين على أرضهم وثباتهم فيها، وهذه كانت إحدى دعوات البابا فرانسيس لمسيحيي الشرق الأوسط».

وقال: «في كل سنة يطلق بعض الإعلاميين وروّاد مواقع التواصل الاجتماعي حملة ضدنا وضد قرارنا، وكأنهم يمسكون علينا ذلّة، غير أن هذا القرار يشمل الحفاظ على التعايش، ويحمي الانتشار الديمغرافي، وسكان الحدث رحّبوا بهذا القرار منذ صدوره». وختم: «مفكّرين حالن كمشونا عغلطة، يتركونا نحافظ على مسيحيّتنا».

أما الوزيرة الحسن فأكدت أن «إجراء بلدية الحدث بعدم التأجير لمسلمين غير دستوري وغير مقبول، ونحن في غنى عن الخطاب الفئوي والشعبوي المنافي للدستور ولحقوق اللبنانيين».

وقالت في تصريح أمس: «اعمل على مكتوب لأطلب فيه من محافظ جبل لبنان الاستماع الى رئيس البلدية، للتأكد بأن ما ورد عن الإجراء هو صحيح، وفي حال حصل تأكيد سنطلب التراجع عن هذا الإجراء غير الدستوري».

ووصف كثير من رواد مواقع التواصل ما جرى بأنه عنصري، في حين ذهب البعض الى اعتبار الموضوع طعنة في ورقة التفاهم بين «الوطني الحر» و«حزب الله»، لكون بلدة الحدث تقع في محيط الضاحية الجنوبية، حيث معقل «حزب الله». لكن آخرين عبّروا عن دعمهم للقرار، مؤكدين أن التنوع في لبنان يجب أن يتم الحفاظ عليه بكل الطرق.

في موازاة ذلك، لا يزال قائد الجيش العماد جوزيف عون يقوم بجولته في السعودية. وأكد عون خلال حفل استقبال أُقيم على شرفه في الرياض من قبل السفير اللبناني في المملكة فوزي كبارة: «الوضع الأمني في لبنان مستقرّ، وإنه على استعداد لاستقبال أبنائه المغتربين وأبناء الدول العربية الشقيقة».

وشدّد على «أهمية العلاقات الثنائية بين لبنان والسعودية»، مثمّناً دورها «في دعم الدولة اللبنانية وجيشها».