إضراب عمالي يشل الحركة البريدية في البلاد

أصيبت الحركة البريدية في البلاد بالشلل إثر إضراب العاملين في التوزيع البريدي عن العمل؛ احتجاجاً على عدم صرف الشركة المتعاقدة مع وزارة المواصلات بهذا الشأن، رواتبهم منذ أكثر من 4 أشهر، علماً بأن الراتب الشهري لكل منهم يبلغ 80 ديناراً.

وعلمت «الجريدة» من مصادرها، أن الإضراب أكمل يومه الرابع أمس، مفيدة بأن حركة البريد متوقفة تماماً في كل من مطار الكويت الدولي، وبريد الصديق، ومشرف والفحيحيل، مما تسبب في تكدس الطرود البريدية الواردة منذ أسبوع وعدم تسليمها لأصحابها.

ولفتت المصادر إلى أن قياديي «المواصلات» المعنيين لم يبلغوا بالإضراب حتى أمس، بغية التفاوض مع الشركة المعنية، موضحة أن الإضراب جاء لعدم الاهتمام بمطالب العمال المتكررة الناتجة عن نقص الموزعين، وعدم صرف البدلات المالية المناسبة لأعمالهم، وغيرها.