مؤشرات البورصة تسجل خسارة جديدة والسيولة تتراجع إلى 27 مليون دينار

سجلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة تراجعا في تعاملات جلسة أمس، حيث تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 0.46 في المئة تعادل 26.55 نقطة، ليقفل على مستوى 5722.3 نقطة، وسط سيولة بلغت 27.1 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 153.9 مليون سهم نفذت من خلال 6789 صفقة، وانخفض كذلك مؤشر السوق الأول بنسبة 0.38 في المئة هي 23.17 نقطة، مقفلا على مستوى 6145.9 نقطة، بسيولة بلغت 21.2 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 46.5 مليون سهم نفذت عبر 3392 صفقة، وخسر مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.69 في المئة تساوي 33.98 نقطة، ليقفل على مستوى 4909.18 نقاط، بسيولة بلغت 5.8 ملايين دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 107.4 ملايين سهم نفذت من خلال 3397 صفقة.

بيع واضح

بعد سلسلة طويلة من الارتفاعات في مؤشرات بورصة الكويت، سواء خلال الشهر الماضي وبداية هذا الشهر أو حتى منذ بداية هذا العام، تعود المؤشرات وأسعار الأسهم لتدخل في عمليات تصحيح واضحة بدأت مع بداية هذا الأسبوع، ثم تفاقمت خلال الجلسة الثانية، واستقرت على بيع وعلى تراجع في مستويات السيولة الى أدنى مستوياتها هذا الشهر دون 30 مليون دينار، وتركزت عمليات البيع على الأسهم الأكثر السيولة، سواء "الوطني" أو "بيتك" في السوق الأول، وكذلك أسهم أعيان وبعض أسهم الوسط والأسهم التشغيلية في السوق الرئيسي، ولم ينجُ منها إلا مجموعة محدودة من الأسهم التشغيلية في السوقين، ولكن بسيولة أقل من سيولة البيع التي استمرت بالسيطرة على بورصة الكويت، لتسجل المؤشرات الثلاثة خسائر مجتمعة للجلسة الثانية على التوالي.

خليجيا، مالت مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي الى التراجع جميعها ما عدا مؤشر السوق السعودي الذي ارتفع بنسبة 0.41 في المئة ومؤشر أبوظبي بنسبة 0.34 في المئة، وأسعار النفط تتداول عند مستويات 74 دولارا لبرميل برنت و65 دولارا لبرميل نايمكس.

أداء القطاعات

طغت السلبية على أداء القطاعات للجلسة الثانية على التوالي، حيث انخفضت مؤشرات ثمانية قطاعات هي تكنولوجيا بـ 219.7 نقطة، وتأمين بـ 10.4 نقاط، واتصالات بـ 7.7 نقاط، وبنوك بـ 6.3 نقاط، وخدمات مالية بـ 4.7 نقاط، ومواد أساسية بـ 4.4 نقاط، وصناعة بـ 2.8 نقطة وعقار بـ 2.7 نقطة، بينما ارتفعت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي خدمات استهلاكية بـ 4.7 نقاط، والنفط والغاز بـ 2.8 نقطة، وسلع استهلاكية بـ 0.41 نقطة، واستقر مؤشرا قطاعين فقط، هما منافع ورعاية صحية وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم وطني قائمة الأسهم الأكثر قيمة، حيث بلغت تداولاته 6.2 ملايين دينار، بتراجع بنسبة 0.54 في المئة، تلاه سهم "بيتك" بتداول 3.9 ملايين دينار، وبانخفاض بنسبة 0.29 في المئة، ثم سهم أهلي متحد بتداول 2.8 مليون دينار، وبقي مستقرا دون تغير، ورابعا سهم خليج ب بتداول 1.9 مليون دينار، وبانخفاض بنسبة 0.33 في المئة، وأخيرا سهم صناعات بتداول 1.6 مليون دينار، وبارتفاع بنسبة 0.44 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية، جاء أولا سهم أعيان، حيث تداول بكمية بلغت 21.1 مليون سهم، وبخسارة بنسبة 2.7 في المئة، وجاء ثانيا سهم التعمير بتداول 14.6 مليون سهم وبخسائر بنسبة 9.8 في المئة، وجاء ثالثا سهم أهلي متحد بتداول 11.2 مليون سهم، وبقي مستقرا دون تغير، وجاء رابعا سهم السلام بتداول 7.8 ملايين سهم، وبأرباح بنسبة 5.7 في المئة وجاء خامسا سهم صناعات بتداول 7.4 ملايين سهم، وبنمو بنسبة 0.44 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعا سهم مراكز، حيث ارتفع بنسبة 8.9 في المئة، تلاه سهم المشتركة بنسبة 7.3 في المئة، ثم سهم السلام بنسبة 5.7 في المئة، ورابعا سهم ميادين بنسبة 4.9 في المئة، وأخيرا سهم كامكو بنسبة 4.1 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضا سهم حيات كوم، حيث انخفض بنسبة 31.6 في المئة، تلاه سهم الأنظمة بنسبة 26.9 في المئة، ثم سهم ك تلفزيني بنسبة 13.7 في المئة، ورابعا سهم السورية بنسبة 11.4 في المئة، وأخيرا سهم إيفكت بنسبة 10 في المئة.