السرية شعار القادسية والكويت في نهائي كأس الأمير

لا صوت يعلو داخل قلعتي الكويت والقادسية على صوت المباراة النهائية لكأس سمو الأمير لكرة القدم المقررة بينهما بعد غد الثلاثاء، على استاد جابر الدولي.

وحددت الأجهزة الإدارية في الفريقين الأوقات المسموح بها لوسائل الإعلام، والتي انحصرت في ربع ساعة قبل تدريب أمس، رغبة منهم في زيادة جرعات التركيز عند اللاعبين، وفرض سرية على خطة المباراة والتوليفة التي يعتزم كلاهما الاعتماد عليها.

وتتشابه الظروف بين الكويت والقادسية قبل المباراة النهائية، فكلاهما استطاع في الفترة الماضية ترتيب أموره، لاسيما في كأس الاتحاد الآسيوي، بعد أن حقق الأبيض الفوز على النجمة البحريني، ليصعد إلى المركز الثاني في المجموعة الثانية، وهو ما ينسحب على القادسية الذي حقق الفوز على المالكية، وصعد أيضا للمركز الثاني في المجموعة الثالثة.

الأبيض تجاوز الصعب

تشهد صفوف الكويت جاهزية كبيرة قبل مواجهة القادسية، بعد أن نجح الجهاز الفني بقيادة محمد عبدالله في توزيع المهام على اللاعبين، خلال الفترة الماضية، والتي شهدت مواجهتين خلال 4 أيام، إذ واجه الأبيض النجمة البحريني 15 ابريل الماضي بكأس الاتحاد، وكاظمة 18 من نفس الشهر بالدوري الممتاز.

ولا تشهد صفوف الأبيض غيابات باستثناء طلال الفاضل بداعي الإصابة، إلى جانب طلال جازع، في حين تعافى عبدالله البريكي، الذي اشتكى من إصابة في الفترة الماضية.

واعترف الجهاز الإداري في الكويت بقيادة عادل عقلة أن فريقه نجح في تجاوز الفترة الصعبة، التي واجهها بعد تحديد مواجهة كاظمة المهمة في الدوري الممتاز ما بين مواجهتي كأس الاتحاد الآسيوي ونهائي كأس الأمير.

وقال عقلة، لـ "الجريدة" إن مواجهات الأبيض والأصفر مفتوحة على كل الاحتمالات، مؤكدا أن الفريق الذي ينجح في استغلال الفرص، والحفاظ على تركيزه ستكون له الغلبة.

وأضاف أن الجهاز الفني بدأ منذ أمس الترتيب للمباراة النهائية، بعد أن تم منح اللاعبين راحة 24 ساعة عقب الفوز على كاظمة.

جاهزية في القادسية

وفي القادسية، قال نائب رئيس جهاز الكرة نواف المطيري إن صفوف الأصفر لا تعاني غيابات تذكر، بعد دخول أحمد الرياحي، والنيجيري إيبابوي بكر، وعامر المعتوق التدريبات، مشيرا إلى أن الثلاثي عانى إصابات طفيفة في الفترة الماضية.

واضاف المطيري أن الجهاز الفني حاول خلال المواجهة الأخيرة أمام المالكية، وأيضا أمام خيطان في نصف نهائي كأس الأمير، الحفاظ على جميع اللاعبين والإبقاء على جاهزيتهم.

واتفق مع عقلة، فيما يخص أن الفريق الذي ينجح في الحفاظ على تركيزه واستغلال الفرص هو من ستكون له الغلبة في نهائي كأس الأمير.