«الكهرباء»: خطأ «مهندس سلوى» وراء وفاته

أكد وزير النفط وزير الكهرباء والماء، د. خالد الفاضل، أن لجنة التحقيق المشكلة للتحقيق في سبب حادث انفجار محولات الكهرباء في منطقة سلوى، والذي وقع يوم الاثنين 29/ 10/ 2019، ونتج عنه وفاة شخص وإصابة آخر أثناء عملهما لدى الوزارة، أكدت أن ذلك يرجع الى عطل في الكيبل الواصل بين محطة سلوى "49 و48 ".

وقال الفاضل، في مذكرة وجهها الى مجلس الأمة، إن ذلك العطل أدى الى توجه المهندس المتوفى الى الموقع لفحص الكيبل وتشغيله، واتضح للجنة أن المتوفى وصل بطريق الخطأ جسمه بجهد كهرباء 11 كيلوفولت، مما نتج عنه مرور التيار الكهربائي الى جسمه والتسبب في الوفاة.

وأوضح الوزير أنه لم يثبت لدى اللجنة وجود تقصير أو خطأ من الوزارة، وأن سبب الحادث يعود الى خطأ شخصي من المهندس المتوفى، والوزارة تشترط على المقاولين المتعاقدين معها الالتزام باشتراطات الأمن والسلامة عند التعامل مع الشبكة الكهربائية.

من جهة أخرى، طلبت الوزارة من الجهاز المركزي للمناقصات العامة سحب أعمال عقد دراسة تحديد وتقييم فرص تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة في قطاع توليد الكهرباء من معهد الأبحاث العلمية، لعدم التزام المقاول بتنفيذ الأعمال وفقاً للشروط التعاقدية والمواصفات الفنية خلال المدة التعاقدية.

وأفادت الوزارة، في كتاب للجهاز، بأنه لا يوجد تنفيذ أعمال من المعهد، كما تم توقيع غرامة تأخير 10 في المئة من قيمة العقد.

من جانبه، أفاد الجهاز ردا على طلب الوزارة بعدم اختصاص مجلس إدارته بذلك.

تعاون لميكنة إيصال التيار

دعا رئيس اتحاد المكاتب الهندسية والدور الاستشارية بدر السلمان أعضاء الاتحاد الى المشاركة وحضور اللقاء الذي سيعقد في الساعة العاشرة صباح غد في مقر الاتحاد بجمعية المهندسين ببنيد القار مع وكيل وزارة الكهرباء والماء محمد بوشهري، لعرض خدمات الوزارة الالكترونية ذات العلاقة بإيصال وتقوية التيار والتحديثات التي تمت عليها.