صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5141

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

علي العوض: نسعى لرصد مواطن الجمال في الكويت تشكيلياً

خلال فعالية «شارِك في مشروع رسم جداريات بجزيرة فيلكا»

تتبنى نقابة الفنانين والإعلاميين مشروعاً حيوياً بعنوان «شارِك في مشروع رسم جداريات في جزيرة فيلكا»، يسلط الضوء على الأماكن الجميلة في الكويت.

كشف رئيس قطاع الفنون التشكيلية في نقابة الفنانين والإعلاميين الخزاف علي العوض أن النقابة تتبنى فعالية «شارِك في مشروع رسم جداريات في جزيرة فيلكا»، مؤكدا حرص النقابة على رصد مواطن الجمال في الكويت عبر الفنون التشكيلية.

وقال العوض، في تصريح لـ «الجريدة»: «إن قطاع الفنون التشكيلية بالنقابة دائما له أنشطة خاصة به، تعنى برعاية المواهب وتطوير أساليبهم الفنية ومستواهم، بالإضافة إلى الاهتمام بالجانب الجمالي لدولتنا الحبيبة الكويت بشكل عام، وتسليط الضوء على الإرث الحضاري الموجود في فيلكا ضمن هذا المشروع، لذلك كان من أولويتنا جزيرة فيلكا، التي تعد شبه مهملة منذ فترة طويلة، والجانب الفني فيها يعتبر معدوما رغم عراقتها والتاريخ الموجود فيها».

طابع شعبي

وأضاف أن من هذا المنطلق قام فريق من أعضاء لجنة الفنون التشكيلية برعاية رئيس النقابة د. نبيل الفيلكاوي، وبقيادة هدى الحبيب بزيارة جزيرة فيلكا، والاتفاق مع القائمين على القرية التراثية على ضرورة تجميل الجزيرة أو البيوت التراثية الموجودة فيها بجداريات يُرسَم عليها لوحات فنية ذات طابع شعبي، حتى تكون أحد المعالم السياحية التي يزورها السائحون لمشاهدة تلك الأعمال.

قصص وحكايات


أما عن مراحل العمل، فأوضح العوض: «سيكون هناك يوم مفتوح للزوار والمشاركين للاطلاع على مراحل العمل أثناء عمل الفنانين التشكيليين»، لافتا إلى أن «التقابة وضعت خطة مدروسة، وبدأنا بالخطوة الأولى، إذ طلبنا من الأعضاء رسم اسكتشات بالقياسات المناسبة لجداريات، على أن تكون الرسومات متعلقة بالمبنى، وإذا كان بيتا فسيتم إظهار جانبي التراث الكويتي والشعبي، والحرف اليدوية القديمة والعناصر المتعلقة بالآثار الموجودة بالجزيرة، وسيكون للأعمال مضامين لقصص وحكايات، وستتضمن كل جدارية كودا معينا ليتمكن الزائر من مشاهدتها بطريقة تفاعلية، وهو ما يطلق عليه الواقع المعزز، الذي سيشرف عليه أحد الأعضاء وهو فهد النجار».

واجهة حضارية

وذكر أنه سيتم عمل جدارية خاصة بالخزف، وسيشترك فيها «بيت الخزف الكويتي»، مضيفا «وفي الوقت الحالي ننتظر من المشاركين تقديم اسكتشات كخطوة أولى، لتعرض على لجنة متخصصة لاختيار أفضل 13 تصميما مما ينطبق عليها الشروط والمواصفات، حتى تكون واجهة حضارية وفنية جميلة في معرض دائم بالجزيرة سيكون مكانا للزوار والسائحين».

وتابع أن الخطوة الثانية، التي ستتم بعد أخذ الموافقات اللازمة، تتمثل في اصطحاب الشركة الراعية في القرية التراثية للرسامين إلى الجزيرة، وتوفير كل الخامات الفنية، والمواصلات في فترة استعدادهم للعمل، والسكن الخاص والواجبات خلال فترة التنفيذ.

وبين أنه «عند انتهاء هذه الفعالية ستظل معروضة فترة زمنية، ثم تجدد تلك الجداريات بمشاركات جديدة من الفنانين، وفي هذه الحالة ستكون لدينا ورش ومعارض سنوية في جزيرة فيلكا»، متمنيا أن تلقى تلك المبادرة الفنية استحسان المواطنين والزائرين.

وأكد أن النقابة تسعى إلى المساهمة في نشر الجانب الجمالي والفني في كل أنحاء الكويت، مشيرا إلى «إننا نواكب قرار مجلس الوزراء بشأن تجديد جزيرة فيلكا، والبدء في أن تكون معلما سياحيا، والأفضل أن يكون فيها الجانب الفني بأياد كويتية».

فضة المعيلي