صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5143

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إبراهيم الصلال: الوسط الفني فقد بوصلته

كشف لـ الجريدة• عن انطلاق تصوير «ولد أمه» و«البيت العود» خلال أيام

يدخل الفنان إبراهيم الصلال موقع تصوير مسلسلين جديدين أحدهما يخوض به الموسم الرمضاني المقبل.

وفي لقاء مع «الجريدة» كشف الصلال عن تفاصيل العملين، وكيف يقضي وقت فراغه، وما يتابع من أعمال فنية، فضلاً عن العديد من الآراء، حول تراجع الدراما الكويتية والعربية، والجيل الجديد من الفنانين الشباب، مؤكداً رفضه وبقوة أن يعمل أحد أبنائه بالوسط الفني الذي فقد بوصلته، وفي السطور التالية التفاصيل:

• كيف تمارس حياتك الخاصة بعيداً عن العمل الفني؟

- معظم وقتي أقضيه بين هواياتي الخاصة ومجالسة أحفادي، وهي أكبر متعة في حياتي، وأخرج معهم لأحد المطاعم أو الحدائق أو الأماكن العامة.

أما هواياتي الخاصة، فتتنوع بين القراءة ومشاهدة الأعمال الدرامية الأجنبية والعالمية، وسماع الأغنيات القديمة لأم كلثوم و«شادي الخليج» ومحمد عبدالوهاب.

• ماذا تقرأ؟ ولماذا لا تشاهد الدراما العربية؟

- أقرأ كتاباً قرأته في طفولتي، لكن الشوق راودني لتناوله من جديد، لأنه ممتع لجميع الأجيال، وهو كتاب «ألف ليلة وليلة»، فكم يمنح هذا الكتاب القارئ مساحة شاسعة للإبحار والخيال والتجول في عوالم أخرى لا يمكن وصف جماليتها.

أما الدراما، فتستهويني التركية والأميركية. وللأسف لا أتابع كثيراً الدراما العربية أو الخليجية، لأنه لا توجد مقارنة بين الأعمال العالمية وأعمالنا المحلية. نعم نجتهد، ولدينا أعمال جيدة، لكن الفارق كبير، ولا يمكن مقارنة التقنيات والحبكة والأساليب الدرامية التركية مثلاً بالدراما العربية، ولا يمكن مقارنة الإمكانات الهائلة بالدراما الأميركية بما لدينا مهما حاولنا، فالفارق حقاً كبير للأسف.

• هل تقبل أن يعمل أحد أبنائك بالوسط الفني؟

- بالتأكيد لا، فلديَّ الحمد لله 6 أبناء ناجحين ومتميزين بمجالاتهم. الوسط الفني، ومنه الدراما، فقد بوصلته، فلم يعد هناك عمل له رسالة وقيمة كما كنا نعمل نحن الأجيال السابقة. نعم البعض لديه وجهة نظر وقيم ورسالة، لكنها لم تعد الاتجاه السائد، بل باتت جهوداً فردية، وهو سبب ما وصلنا له الآن من تراجع كبير. لا أستسيغ أحداً من الممثلين الشباب، ولا أشاهد أعمالهم، ولا أرى في أحدهم فنانا حقيقيا يتصدر المستقبل، وهي أزمة جيل كامل فقد العديد من الأخلاقيات الشخصية قبل المهنية.


• ماذا ينقصنا كدراما عربية لنتمكن من المنافسة؟

- لدينا الإمكانات المادية والفنية، لكن ينقصنا المخرج المبدع المتفهم، والأهم من ذلك الكاتب المخضرم أو «الترزي» الذي يستطيع حياكة الدور ورسم الشخصيات ووضع حبكة مبهرة ومتماسكة وغير مهلهلة، فهو حقاً العنصر المفقود الآن، وهو الواقع الذي دفعني لتقليل أعمالي الفنية أخيراً.

• لكنك قريباً تعود لجمهورك بأعمال جديدة، حدثنا عنها؟

- في 25 الجاري أدخل تصوير مسلسل «ولد أمه» للكاتب فهد العليوة، وهو المؤلف الشاب الذي أتوقع له مستقبلاً مختلفاً، وإعجابي به منذ تابعت له مسلسل «حال مناير» للفنانة حياة الفهد، وقتها عرفت أن هذا الشاب موهوب حقيقة، لذلك أنا سعيد بالعمل معه. العمل مكوَّن من 8 حلقات للعرض على إحدى المنصات الرقمية، بطولة الفنانة المصرية سوسن بدر، التي سعدت جداً بالتعاون معها لأول مرة، حيث أحب أعمالها وأدوارها منذ بداياتها، كما يشارك بالمسلسل الفنانون: محمود بوشهري، وأحمد السلمان، وسماح، وشيماء رحيمي، وملاك، وروان الشرقاوي، وإخراج حسين دشتي، وأجسد في المسلسل دور تاجر عندي علاقة تواصل مع أسرة الفنانة سوسن بدر وابنها دون حرق الأحداث.

• وهل وقع اختيارك على مسلسل للموسم الرمضاني؟

- نعم، لديَّ مسلسل 30 حلقة لرمضان المقبل بعنوان «البيت العود»، من بطولتي، وأجسد فيه رب الأسرة وكبير العائلة. ويشارك في العمل الفنانة مريم الصالح ومجموعة كبيرة من الفنانين، وهو تأليف عبدالمحسن الرويضان، وإنتاج أحمد البريكي.

• وماذا عن السينما والمسرح... هل تتلقى عروضاً؟

- بالنسبة للمسرح، انقطعت عنه منذ سنوات، نظراً لظروفي الصحية. أما السينما، فقد تلقيت أخيراً نصين، لكني رفضت، فالعمل السينمائي مجهد، نتيجة تقنية التصوير المختلفة عن الدراما، ولم تعد حالتي الصحية وعمري يسمحان لي بهذا الجهد.

• بمناسبة مرور 5 سنوات على رحيل الفنان عبدالحسين عبدالرضا... بماذا تستذكره؟

- عبدالحسين عبدالرضا لم يكن مجرد فنان رائع بالنسبة لي وزميل عزيز، فقد كان صديقي حتى قبل العمل معه بالمجال الفني. جمعتنا الكثير من المواقف الحلوة والذكريات الجميلة والمشكلات والعقبات. دائما ما أتذكره وأدعو له بالرحمة، فقد كان إنسانا جميلا، وأتذكر من أجمل الأعمال التي جمعتنا معاً وكنا نستذكرها بين الحين والآخر المسلسل الكويتي «لن أمشي طريق الأمس» عام 1995، وكان بطولتي أنا وعبدالحسين وباقة من الفنانين المصريين، منهم عمر الحريري وعائشة الكيلاني وسناء يونس ومحمد السبع وسمية الألفي والمنتصر بالله، ومن تأليف نبيل حرك، وإخراج تيسير عبود.

عزة إبراهيم

للأسف لا أستسيغ أحداً من الممثلين الشباب ولا أشاهد أعمالهم