صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5139

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحياة تعود تدريجياً لغزة والهدنة مهددة بتفاهم الأسرى

60 شاحنة إمداد للقطاع وإسرائيل لن تطلق السعدي وعواودة... و«الجهاد» تلوّح بالعودة للقتال

  • 09-08-2022

بدأت الحياة بالعودة تدريجياً إلى غزة، أمس، مع صمود وقف إطلاق النار الذي توسطت به مصر بين إسرائيل و«الجهاد الإسلامي» لإنهاء 3 أيام من القصف المتبادل الذي خلف 44 شهيداً فلسطينياً وعشرات الجرحى، في حين نفت سلطات الاحتلال الموافقة على إطلاق سراح قياديين بالحركة التي لوحت بالعودة للقتال؛ إذا لم تتم الاستجابة لشروطها.

انقشعت، صباح أمس، سحابة القتال التي خيمت على قطاع غزة، منذ الجمعة الماضية، بعد ساعات من سريان الهدنة التي أرستها مصر بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي، ليل السبت ـ الأحد، فيما رحبت جهات دولية في مقدمتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة، بوقف إطلاق النار الذي أنهى ثلاثة أيام من القصف المتبادل الذي أسفر عن مصرع 44 شهيداً فلسطينياً وجرح العشرات.

وصباح أمس، سمحت سلطات الاحتلال بإدخال 60 شاحنة إمداد ووقود للقطاع الساحلي المحاصر، ما ساهم في إعادة تشغيل محطة الكهرباء الوحيدة به، التي توقفت عن العمل خلال اليومين الماضيين.

وأعادت إسرائيل افتح المعبرين الواصلين مع غزة جزئياً، «بصيغة إنسانية» لتقييم الوضع، بعد أسبوع من الإغلاق جراء المواجهة مع حركة «الجهاد».

واستأنفت الوزارات الحكومية والمؤسسات المختلفة عملها مع عودة الهدوء إلى القطاع ورغم الدمار الذي لحق ببعض الأبنية جراء العدوان الذي شل الحياة.

نفي إسرائيلي

في هذه الأثناء، قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عمر بارليف، أمس، إن «إسرائيل لم توافق على إطلاق سراح قياديين من حركة الجهاد في إطار اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه القاهرة» وأضاف: «لم نوافق على أي شيء، لقد استجبنا للمطالب بشكل سلبي».

في موازاة ذلك، أعرب مسؤولون إسرائيليون كبار عن تفاؤلهم، أمس، بشأن احتمالات صمود وقف إطلاق النار، لكنهم شددوا على أن سلطات الاحتلال لم توافق على مطالبة «الجهاد» بالإفراج عن قائد الحركة بالضفة الغربية، باسم السعدي الذي تم اعتقاله من مخيم جنين أخيراً في عملية أطلقت شرارة التوتر مطلع الأسبوع الماضي والأسير خليل العواودة.

وأشار أحد المسؤولين إلى إمكانية التطلع إلى المرحلة التالية بعد وقف القتال الذي تخلله اغتيال إسرائيل لقائدي لوائي الشمال والجنوب بـ«سرايا القدس»، الذراع العسكرية لـ«الجهاد» بغزة، وقصف المدن الإسرائيلية بنحو 1100 صاروخ.

ورأى أن اتفاق الهدنة يمكن أن يفيد في جهود التوصل إلى صفقة برعاية مصرية للإفراج عن أسرى وجثامين جنود إسرائيليين لدى «حماس» و«الجهاد» مقابل إطلاق سراح عناصر الحركتين.

وغداة شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي المؤقت يائير لابيد جهود القاهرة التي بذلتها من أجل الهدنة وتشديده على أنه «في حال خُرق وقف إطلاق النار، تحتفظ إسرائيل بحقها في الرد بقوة»، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، «إعادة وضع الجبهة الداخلية على طبيعتها، ورفع كل القيود».

استئناف القتال


وجاء ذلك بعد ساعات من تأكيد الأمين العام لـ«الجهاد» زياد النخالة أنّ «الاحتلال هو من سعى بقوة للوصول إلى اتفاق على وقف إطلاق النار ونحن من اشترط الإفراج عن السعدي وعواودة».

وهدد النخالة، الذي تحظى حركته بدعم إيراني كبير، بالقول: «إذا لم يلتزم العدو بشروطنا فسنعد بأن الاتفاق ملغي، وسنستأنف القتال مرة أخرى». وفي كلمة له، وجّه النخالة «التحية إلى الشعب الفلسطيني، الذي واجه العدوان بكل صمود»، مضيفاً: «أنحني أمام الشهداء، وأوجّه التحية إلى الشعوب العربية والإسلامية، التي وقفت متضامنةً معنا». وأضاف: «أكدنا في الاتفاق وحدة الشعب الفلسطيني والساحات» في إشارة إلى ربط مصير قطاع غزة بالضفة الغربية، لافتاً إلى أن «الضمانة الوحيدة لأي اتفاق هي قوة المقاومة».

ترحيب بايدن

في غضون ذلك، أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس، عن ترحيبه بإعلان الهدنة.

وأكد بايدن في بيان أنه يؤيد إجراء تحقيق في مأساة سقوط ضحايا من المدنيين في غزة، سواء كان ذلك بسبب «الضربات الإسرائيلية على مواقع الجهاد» أو نتيجة لعشرات من صواريخ الحركة التي «ورَدَ أنّها سقطت داخل القطاع».

وقال إن واشنطن عملت مع مسؤولين في الدولة العبريّة والسلطة الفلسطينيّة ودول مختلفة في المنطقة «للتشجيع على حَلّ سريع للنزاع» خلال الأيّام الثلاثة الماضية.

وتابع الرئيس الذي زار المنطقة يوليو الماضي: «مثلما أوضحتُ خلال رحلتي الأخيرة إلى إسرائيل والضفة الغربية، يستحق كل من الإسرائيليين والفلسطينيين العيش في أمن وأمان والتمتع بإجراءات متساوية من الحرّية والازدهار والديمقراطية».

وبالتزامن مع وصول وفد من الأمم المتحدة، إلى غزة، في إطار متابعة تنفيذ وقف إطلاق النار، رحب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بالهدنة.

من جهته، انتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان العدوان الإسرائيلي الأخير، قائلاً إنه «لا يوجد أي مبرر لقتل الأطفال والرضع. نحن نقف إلى جانب الشعب الفلسطيني والإخوة في غزة».

في السياق، أكد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، لرئيس المكتب السياسي لـ«حماس» إسماعيل هنية، أن موقف موسكو يصب في مصلحة استعادة الهدنة مع إسرائيل.

وجاء ذلك في وقت وصل إجمالي عدد الشهداء نتيجة الاعتداء الإسرائيلي على غزة، إلى 44 قتيلاً، بينهم 15 طفلاً و4 سيدات وبلغ عدد المصابين 360 شخصاً.

بايدن يرحب بوقف إطلاق النار وإردوغان لا يجد مبرراً لقتل الأطفال