صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5103

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب محدودة لمؤشرات البورصة في نهاية الربع الثاني

السيولة تقفز إلى 95.6 مليون دينار... وتباين أداء الأسهم القيادية بنهاية الجلسة

استقر مؤشر السوق الرئيسي على مكاسب محدودة جداً بالكاد بلغت نسبة 0.07 في المئة أي 3.75 نقاط، ليقفل على مستوى 5680.72 نقطة بسيولة كبيرة أيضاً هي الأعلى لهذا الشهر بلغت 18.3 مليون دينار.

سجلت مؤشرات بورصة الكويت إقفالات خضراء، لكنها كانت محدودة بنهاية تعاملات النصف الأول من عام 2022، وربح مؤشر السوق العام نسبة 0.15 في المئة هي 11.1 نقطة ليقفل على مستوى 7408.57 نقاط بسيولة كبيرة جداً هي الأفضل لهذا الشهر بلغت 95.6 مليون دينار تداولت 314.7 مليون سهم تم تنفيذها من خلال 16402 صفقة ، وتم تداول 134 سهماً ربح منها 56 وخسر 61 بينما استقر 17 دون تغير.

وربح مؤشر السوق الأول نسبة 0.17 في المئة أي 14.26 نقطة ليقفل على مستوى 8243.16 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 77.3 مليون دينار تداولت 154.7 مليون سهم نفذت من خلال 10390 صفقة، وربح 15 سهماً مقابل انخفاض 11 واستقرار 1 دون تغير.

واستقر مؤشر السوق الرئيسي على مكاسب محدودة جداً بالكاد بلغت نسبة 0.07 في المئة أي 3.75 نقاط ليقفل على مستوى 5680.72 نقطة بسيولة كبيرة أيضاً هي الأعلى لهذا الشهر بلغت 18.3 مليون دينار تداولت 159.9 مليون سهم عبر 6012 صفقة، وتم تداول 107 أسهم ربح منها 41 بينما تراجع 50 واستقر 16 دون تغير.

تداولات «بيتك»


بدأت تعاملات الجلسة الأخيرة من النصف الأول لعام 2022 على رغبة واضحة بالشراء والتصعيد لأسهم قيادية، في مقدمتها سهما بيتك وأهلي متحد بعد رفع طلبات الشراء خلال فترة المزاد الأول قبل بداية الجلسة بعشر دقائق ليبدأ السهمان على مكاسب كبيرة وبسيولة قياسية مقارنة بمعدلات فترة أول دقيقتين ليبثّا التفاؤل في أوساط المتعاملين وتبدأ عمليات شراء على أسهم عديدة حتى أن أول نصف ساعة لم يكن هناك سوى سهمين متراجعين بين الأسهم الأفضل سيولة، هما سفن وآبار، وكانت أسهم زين وصناعات وبنك الخليج خضراء ثم لحق بها سهم الوطني ليتجاوز مستوى 1060 فلساً للمرة الأولى منذ شهرين تقريباً، فيما بلغ سهم بيتك مستوى 888 فلساً، وهو أعلى مستوياته خلال شهر ونصف الشهر، بعد ذلك زادت عمليات البيع والضغط لتفقد بعض الأسهم إيجابيتها ويدخل بعضها باللون الأحمر.

وكانت فترة المزاد هي الأكبر ضغطاً، إذ فقد بيتك جزءاً كبيراً من مكاسبه خلال الجلسة، كذلك الوطني وتمت صفقات كبيرة وبسيولة عالية خلال فترة المزاد على معظم الأسهم القيادية لتزيد من سيولة الجلسة وتبلغ بها أعلى مستوى للسيولة لهذا الشهر (باستثناء سيولة مزاد ستاندرد آند بور) وينتظر الجميع تحركات الأسواق العالمية بنهاية تعاملاتها لشهر يونيو مساء اليوم أو بدايات الغد وأسبوع ما قبل عطلة عيد الأضحى المبارك الطويلة.

وتراجعت معظم مؤشرات الأسواق المالية بدول مجلس التعاون الخليجي، كان مؤشرا الكويت والبحرين تلونا بالأخضر وبمكاسب محدودة، فيما تراجع مؤشر «تاسي» السعودي بنسبة واضحة وخسر مؤشر قطر نسبة واضحة، وكذلك مؤشرا سوقي الإمارات، واستقر مؤشر سوق عمان على خسارة محدودة، وكانت أسعار النفط تتداول باللون الأحمر بخسارة بلغت 3 دولارات وتداول برنت حول مستوى 113 دولاراً للبرميل.

علي العنزي