صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5147

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

متفوقو الثانوية لـ «الجريدة•»: سعداء بالنتائج ونتطلع إلى تحقيق أحلامنا

عبروا عن شكرهم لأسرهم ومعلميهم… والجريدة• تهنئ بالنجاح وتستقبل المتفوقين

بمشاعر فرحةٍ حدودها السماء، اختلطت بدموع الفرح والسرور، وآمال وطموحات إلى المزيد من التقدم والنجاح، بددت متاعب وجهود الدراسة بالمرحلة الثانوية طوال السنوات الماضية، والتي كللت بالنجاح والتفوق، عبّر طلبة الصف الثاني عشر المتفوقون بالقسمين العلمي والأدبي والتعليم الديني ومدارس التربية الخاصة، عن فرحهم وسرورهم بتحقيق النتائج المشرفة، رغم استمرار تداعيات جائحة «كورونا» التي قلصت دوامهم المدرسي إلى النصف بنظام المجموعتين، إلا أنهم أبوا إلا أن يحصدوا أفضل النتائج، معبرين عن شكرهم لمعلميهم وإداراتهم المدرسية التي وفرت لهم كل الإمكانات لتحقيق هذه النتائج.

وأعرب المتفوقون في لقاءات مع «الجريدة»، عن شكرهم وتقديرهم لأسرهم على ما وفروه لهم من أجواء ساعدتهم على تحقيق النجاح والتفوق، متطلعين إلى المرحلة المقبلة في حياتهم الدراسية بكل تفاؤل نحو غد أفضل يستطيعون من خلاله تحقيق أحلامهم وتطلعاتهم بعد رحلتهم الشاقة في مقاعد الدراسة.

وعن مستقبلهم وآمالهم، أكدوا أنها كبيرة تعانق السماء للوصول إلى مبتغاهم بالدراسة الجامعية المتميزة، لاسيما في التخصصات التي يطمحون إليها مثل الطب والهندسة، والتي جاءت في مقدمة الرغبات، آملين أن يحققوا آمالهم وتطلعاتهم مع ذويهم لرسم مستقبلهم المهني.

وإذ تهنئ «الجريدة» الطلبة المتفوقين بنجاهم تشاركهم وأسرهم فرحتهم بالنجاح والتفوق وطموحاتهم، وتفتح لهم صفحاتها للتعبير عن أمانيهم، والكشف عن سر تفوقهم لتقديم نماذج مشرفة يهتدي بها الطلبة في مشوارهم التعليمي.

جود المطيري الأولى على الكويت: أرغب في دراسة «الطب»

كشفت الخريجة جود المطيري، الحاصلة على المركز الأول على الكويت في القسم العلمي بنسبة 100 في المئة، عن رغبتها في دراسة تخصص الطب بجامعة الكويت.

وقالت المطيري لـ «الجريدة» إن أهم عوامل النجاح البدء بالدراسة مبكراً، وعدم تأجيل الدروس، وتنظيم الوقت خلال الفصل الدراسي، حتى لا تتراكم الدروس ويستطيع الطالب استيعاب المواد بالشكل المطلوب، فضلاً عن ضرورة إعداد جدول دراسي خلال فترة الاختبارات ومعرفة المقررات التي تتطلب وقتاً وجهداً.

وأفادت المطيري بأن «الفضل لله سبحانه وتعالى في الحصول على هذا النجاح، ثم والدي اللذين لهما دور كبير، فهما الداعمان لي بشكل مستمر منذ بداية حياتي الدراسية إلى التخرج من الثانوية العامة، فهما لم يقصرا معي في أي شيء، وأحاطاني بالاهتمام والمتابعة اليومية»، مضيفة: لا ننسى دور مدرسة أم زياد الأشجعية والمعلمات والإدارة المدرسية في المتابعة بشكل مستمر أثناء فترة الاختبارات.

ياسمين الشويخ: مسرورة جداً بحصولي على 100%

أعربت الخريجة ياسمين ياسر الشويخ الحاصلة على المركز الأول مكرر في القسم العلمي بنسبة 100 في المئة، عن فرحتها بهذا النجاح، لافتة إلى أنها «مبسوطة جداً» لحصولها على هذه النسبة.

وقالت الشويخ لـ «الجريدة»: «أمي وأبي لهما دور كبير في الوقوف معي للحصول على هذا التفوق، لا يسعني إلا أن أشكرهما على جهودهما معي»، موضحة أنها ترغب في دراسة تخصص الطب البشري.

ولفتت إلى انها مرت بمراحل عصيبة وتوتر خلال مرحلة الاختبارات «ولله الحمد تم تجاوزها».

محمود عبدالباقي : 5 ساعات يومياً لدراسة المقررات

أعلن الخريج محمود ابراهيم عبدالباقي، الحاصل على المركز الأول مكرر في القسم العلمي بنسبة 100 في المئة، عن رغبته في دراسة تخصص هندسة الحاسوب بجامعة الكويت، لافتا إلى أنه يحب الحاسب الآلي والتكنولوجيا منذ الصغر.

وقال عبدالباقي لـ «الجريدة»: لا شك أن هناك صعوبات واجهتني خلال فترة الاختبارات، ولكن لله الحمد تم تجاوزها بالتوكل على الله، والمتابعة على الدراسة والمراجعة وعدم تأجيل الدروس، موضحاً أن الطالب خلال فترة الاختبارات يدرس طوال اليوم حتى يتمكن من الوصول إلى هدفه الرئيسي وهو التفوق، ولكن كنت أخصص 5 ساعات لدراسة المقررات بشكل يومي.

وذكر أنه استطاع أن يرفع رأس عائلته بالحصول على هذه النسبة، مضيفا: لا ننسى فضل دولة الكويت علي في حصد هذا النجاح، متقدما بجزيل الشكر لوزارة لتربية وكل من وقف بجانبي في هذه المرحلة.

وأضاف عبدالباقي: أهدي هذا النجاح لفلسطين والأردن والكويت التي ترعرعت بها، وأسال الله أن يحفظهم.

طاشجيان: رفعت رأس الأساتذة والطلبة

أعرب الخريج راني طاشجيان، الحاصل على المركز الأول مكرر بنسبة 100 في المئة، عن سعادته بحصوله على النسبة الكاملة، مشيراً إلى أن «المدرسة حصدت هذا النجاح لأول مرة في تاريخها، وهذا أعطاني شعوراً بالفخر والاعتزاز؛ لانني رفعت رأس الاساتذة والطلبة».

وثمن طاشجيان في تصريح لـ «الجريدة» جهود المعلمين والادارة المدرسية الذين ساهموا في تحقيق هذا النجاح، «وكان للزملاء اثر كبير من خلال تشجيعهم لنا»، مضيفا «أن الاهل هم الداعم الاكبر وراء تفوقي والحصول على هذه النتيجة لانهم يتابعونني بشكل يومي».


وشدد على الطلبة بضرورة التوكل على الله اثناء فترة الدراسة، والالتزام بجميع الدروس والواجبات اليومية وحل المسائل وقراءة النماذج.

فجر العجمي: مررت بلحظات توتر وتعب في الاختبارات

كشفت الخريجة فجر العجمي، الحاصلة على المركز الرابع في فئة الكويتيين بالقسم الأدبي بنسبة 99.33 في المئة، عن مرورها بلحظات توتر وتعب وإرهاق خلال فترة الاختبارات الأخيرة، لكنها قدمت مجهوداً كبيراً من أجل الوصول إلى هذه النسبة بعد مسيرة دراسية طويلة.

وقالت العجمي، لـ «الجريدة»، إن أبرز خطط النجاح والوصول إلى التفوق هي الالتزام بالدراسة اليومية، ودراسة الاختبارات السابقة التي كان لها دور كبير في إزالة الرهبة خلال فترة الاختبارات النهائية، فضلاً عن الالتزام بتسليم الواجبات الدراسية في وقتها المناسب دون تأخير.

وأضافت أن المعلمات لهن دور كبير في حصد هذا التفوق، لافتة إلى أن «الداعم الرئيسي هم الوالدان اللذان لهما دور كبير في متابعتي بشكل يومي، وأهدي تفوقي إلى أهل الكويت جميعاً، وأسأل الله أن يوفقني في مستقبلي للحصول على أعلى الشهادات».

سارة عمران: أشعر بأني أطير فوق الريح وسأدرس آداب اللغة الإنكليزية

أعربت الخريجة سارة عمران، الحاصلة على المركز الرابع في القسم الادبي بنسبة 99.43 في المئة، عن فخرها بتفوقها بعد حصولها على هذه النسبة، واصفة شعورها بأنها تطير فوق الريح.

وأوضحت عمران لـ «الجريدة» أن «الوالدين والاهل والاصدقاء والمعلمات كان لهم الاثر الكبير في حصد هذا التفوق»، لافتة إلى أنها ترغب في دراسة تخصص آداب اللغة الإنكليزية بجامعة الكويت، نظراً لشغفها بدراسة الآدب الانكليزي وأشعاره، فضلاً عن حبها لتعلم اللغة الإنكليزية.

وعن أمنيتها المستقبلية بعد دراسة تخصص اللغة الانكليزية، ذكرت انها تنوي استكمال دراستها العليا بعد التخرج من بكالوريوس الاداب والحصول على أعلى الشهادات.

وتابعت عمران انها كانت تقوم بعمل ملخصات لجميع المقررات الدراسية خلال فترة دراستها الفصلية، فضلا عن الفهم والحفظ اليومي، مقدمة نصيحة لزملائها الطلبة بأن يضعوا أملهم في الله سبحانه، ويحافظوا على الصلاة في مواعيدها، والدعاء الذي يعتبر سلاحا كبيرا في حصد التفوق. وأوضحت أن الطريق صعب ويحتاج إلى عزم واصرار، مضيفة: أهدي نجاحي إلى أمي وابي، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنهما.

طارق الغزاوي: والديّ سبب تفوقي... وطموحي «الطب البشري»

قال الطالب المتفوق طارق زياد الغزاوي (من مدرسة النجاة في حولي)، والحاصل على معدل 99.36 في الفرع العلمي، «النجاح لحظات ليست ككل اللحظات، لا سيما أنها جاءت بعد عناء كبير».

وأكد أنه في حضرة النجاح تتطاير الكلمات وتشرق أسارير الوجه بعد تعب ومثابرة، وفي هذا المقام لا يسعني إلّا أن أرفع القبّعة لأعضاء الهيئة التعليمية في مدرستي، مدرسة النجاة في حولي، على الجهود المبذولة، لأنهم حملوا على عاتقهم مسؤولية البناء والإعداد، فمنحونا العلم والثقة، فلهُم عظيم شكري وجزيل امتناني.

وأهدي نجاحي وتفوقي لوالدي الغالي الذي مهّد لي طريق العلم والمعرفة، وزرع فيّ القيم والمبادئ وحب العلم الذي به تسمو القيم والدول، لأكون قدوة حسنة دائما، كما أهديه للإنسانة التي دأبت على راحتي وهوّنت عليّ تعب السنين، فكانت «ابتسامتك يا أمي هي بلسم الحياة».

وأدعو الله أن يوفقني لتحقيق طموحي بدراسة الطب البشري، وهو الحلم الذي يراودني منذ الصغر.

منيرة العتيبي: المذاكرة اليومية أبرز مقومات النجاح

أكدت الخريجة منيرة العتيبي، الحاصلة على المركز الخامس على الكويتيين في القسم الادبي بنسبة 99.31 في المئة، أن أولى خطوات الحياة الجامعية بدأت بعد الحصول على هذه النسبة المشرفة.

وأفادت العتيبي لـ «الجريدة»، بأن «أبرز مقومات النجاح خلال فترة الدراسة هي الالتزام بالمذاكرة اليومية وفق جداول منظمة، وأداء الصلاة وذكر الله والدعاء، وحل اختبارات سابقة»، موجهة نصيحة أخرى للطلبة المقبلين على الثانوية العامة «بعدم تراكم الدروس منذ بداية انطلاق الفصل الدراسي حتى نهايته، وفي حال كان المقرر الدراسي دسما، يجب مراجعته لاكثر من مرة حتى يتم استيعابه بشكل سلس».

وتابعت العتيبي «أن الفضل يعود للوالدين اللذين تابعاني بشكل يومي ودعمهما اللامحدود»، موضحة أن الاختبارات سارت على ما يرام بسلاسة دون أي مشاكل تذكر. وثمنت جهود المعلمات اللائي «ساهمن في انجاز هذا النجاح، وقمن بإرشادنا إلى الطريق السليم خلال فترة الدراسة»، مهدية النجاح لاهل الكويت جميعا.

فهد الرمضان وأحمد الشمري*