صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5099

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

روسيا تكثّف جهودها لتجنيد قوات عسكرية جديدة

في وقت يتكبّد الجيش الروسي خسائر بشرية هائلة في حربه ضد أوكرانيا، أصبح فلاديمير بوتين في أمسّ الحاجة إلى دفعة جديدة من الجنود. هو لايريد إعلان التعبئة العامة، لذا يتكل الجيش على أساليب أخرى.

تكبّدت القوات العسكرية التابعة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خسائر هائلة، إذ يشارك جزء كبير من الجيش الروسي في العملية الهجومية ضد أوكرانيا، بما في ذلك القوات البرية والجوية والبحرية، وجنود المظلات، والحرس الوطني. لكن أصبح الجيش بأمسّ الحاجة إلى مقاتلين جدد. اضطر الجيش الروسي للانسحاب من المناطق المحيطة بكييف وخاركيف، لكنه يتكل على القوة الغاشمة لتحقيق أهدافه في إقليم «دونباس».

يتعرّض عشرات الجنود من الطرفَين للقتل يومياً في حرب الاستنزاف المستمرة.

لا يستعين الجيش بجنود جدد للمشاركة في الحرب من منطقة «نيجني نوفغورود» في وسط روسيا فحسب، بل يتم استدعاء رجال في عمر القتال من جميع أنحاء البلد، بدءاً من «كالينينغراد» غرباً وصولاً إلى منطقة «أمور» الشرقية.

يشارك مليونا روسي على الأقل في القوة الاحتياطية الروسية، مع أن الرقم الدقيق يبقى سرياً.

يستعمل الجيش الروسي جميع الوسائل المتاحة لجمع التعزيزات العسكرية التي يحتاج إليها.

هو يقدّم عروضاً مغرية للمقاتلين المحتملين أو ينشر التهديدات، حتى أنه يوحي بإعلان تعبئة عامة عبر إرسال عدد هائل من الاستدعاءات إلى جنود الاحتياط، ويعتبرها البعض أمراً رسمياً بالانضمام إلى الجيش من باب الجهل أو الخوف.

لكن لا يمكن أن يصدر استدعاء رسمي إلا إذا أعلن بوتين التعبئة العامة، وستكون هذه الخطوة اعترافاً غير مباشر بضعف جيشه الذي اعتُبِر قبيل الغزو متفوقاً بأشواط على الجيش الأوكراني. ولا ننسى أن التعبئة العامة تؤثر مباشرةً على حياة الروس اليومية، ويريد الكرملين تجنّب هذا الوضع بأي ثمن. نتيجةً لذلك، يسود شكل من التعبئة المقنّعة.

يريد القادة الروس أن تستمر حياة المواطنين بشكلٍ طبيعي قدر الإمكان، رغم بدء الحرب منذ 15 أسبوعاً. نجحت هذه الجهود في معظمها حتى الآن، إذ تتابع أغلبية الروس دعم «العملية العسكرية الخاصة» في أوكرانيا. لا يهتم الكثيرون بمعرفة ما يفعله الجيش هناك، وتنكر المصادر حجم الدمار والموت أو تخفي هذه المعلومات عمداً، فيما تحرص روسيا على تكريم ضحاياها وتعتبرهم أبطالاً وتمنحهم الميداليات بعد موتهم، حتى أنها تسمّي الشوارع تيمّناً بهم في بعض الأماكن، وتَصِفهم ملصقات ضخمة بعبارة «أبطال النصر».

مع ذلك، لم تتصاعد مشاعر الحماسة تجاه الحرب في أوكرانيا داخل روسيا، ويطرح هذا الوضع مشكلة واضحة في مكاتب التجنيد، إذ تذكر وثيقة رسمية تم تسريبها في منطقة «ترانس بايكال» في أقصى شرق روسيا أن تلك المكاتب مضطرة على ما يبدو لتأمين نسبة معينة من المجندين.

في الوقت نفسه، يقول المحامون الناشطون في مجال حقوق الإنسان إن موسكو أبلغت مكاتب التجنيد بالعدد الذي تريد تجنيده للمشاركة في الحرب.

لتسريع جهود التجنيد، ألغى البرلمان الروسي الحد الأقصى لسن الجنود المتعاقدين عبر إجراءات مُعجّلة. اليوم، يستطيع أشخاص قد تصل أعمارهم إلى 65 سنة أن يوقّعوا على أول اتفاق لهم مع الجيش بعدما كان الحد الأقصى يقتصر على 40 عاماً في السابق.

تبدو شروط الاتفاقيات المقترحة مفاجئة، إذ يتلقى المجندون عروضاً بقيمة 200 ألف روبل شهرياً على الأقل (حوالى 3 آلاف يورو). كان هذا المبلغ حكراً على المرتزقة في السابق، منهم المقاتلون في «مجموعة فاغنر» مثلاً. لكن قد تزيد المبالغ المعروضة أيضاً بحسب تخصّص العنصر ومرتبته وخبرته. تلقى كيريل كريشتوف (35 عاماً) من منطقة «نيجني نوفغورود»هذا النوع من العروض. هو عامل بناء وأب لطفلة عمرها سنتين. أنهى كريشتوف خدمته العسكرية الإلزامية منذ عشر سنوات، حيث كان يعمل مع وحدة خاصة تابعة لوكالة الاستخبارات العسكرية، لكنه أصبح اليوم عنصراً من الدرجة الأولى في جيش الاحتياط. أَمَر بوتين أيضاً بمنح عائلات الجنود المقتولين أكثر من 12 مليون روبل (190 ألف يورو).

يبدو أن هذه الاستراتيجية تُحقق النجاح، لا سيما في الأقاليم، كما يقول سيرغي كريفينكو، رئيس مجموعة حقوق الإنسان «المواطن والجيش والقانون».

ثمة عدد كافٍ من الأشخاص المستعدين للقتال بحسب قوله، وأصبحت طوابير المقاتلين المحتملين طويلة أمام مكاتب التجنيد، على غرار ما يحصل في مدينة «تشيريبوفيتس» الشمالية. حتى أن بعض المتّصلين اشتكى له ولفريقه من إبرام العقود مع الجيش في شهر أغسطس بدل التوقيع معهم فوراً.

في هذا السياق، يقول الرقيب الاحتياطي ميخائيل دانيلوف: «يأتي المقاتلون إلى مكاتب التجنيد من تلقاء أنفسهم». يعمل دانيلوف كوكيل شحن في إقليم «نيجني نوفغورود» ولم يردّ حتى الآن على طلب استدعائه، وهو يتقبّل احتمال أن يتم تغريمه بمبلغ يصل إلى 40 يورو.

نعوش من زنك

يقول دانيلوف، الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه الحقيقي، إن مكاتب التجنيد في هذه المنطقة يقصدها في المقام الأول رجال «يريدون جني المال بسرعة». هو لا يزال يتواصل مع عدد من رفاقه السابقين من كتيبة الدبابات في منطقة «نيجني نوفغورود»، حيث نشأت وحدة جديدة من الجنود المتعاقدين.

يضيف دانيلوف: «يرسل القادة الرجال إلى أوكرانيا لكنهم يعودون منها بنعوش مصنوعة من الزنك. هم يخسرون حوالى 40% من الأشخاص المشاركين في المعارك».

يظن الخبراء العسكريون الغربيون أن هذه الخسائر الهائلة تنجم عن سوء تدريب جنود الاحتياط الروس، فهم لا يتلقون تعليمات منتظمة في الحالات العادية.

في «باشكورتوستان»، جمهورية روسية في جبال الأورال، تعهد الجيش بدفع مبلغ 3800 يورو لمرة واحدة فقط، بالإضافة إلى الأجور السخية الأخرى، للمجندين الجدد.

حضر مئات الرجال للمشاركة في الخدمة العسكرية في العاصمة «أوفا» رداً على ذلك العرض.

في غضون ذلك، يتّصل الجيش أيضاً بمجندين محتملين آخرين عبر الهاتف لمحاولة تشجيعهم على الانضمام إلى القتال. كان نيكيتا يوفيريف من «سانت بطرسبرغ» واحداً منهم.

تلقى يوفيريف اتصالاً من رقم مجهول في أواخر شهر مايو وتكلمت معه حينها امرأة لا يعرفها. أخبرته هذه الأخيرة بأنها من مكتب التجنيد وقالت له: «نحن نعرض عليك عقداً للمشاركة في القتال في أوكرانيا». يبلغ يوفيريف 34 عاماً وهو ناشط سياسي محلي في حزب «يابلوكو» الليبرالي، وقد تفاجأ بذلك الاتصال لدرجة أن يقفل الخط بكل بساطة.

حين عاود الاتصال لاحقاً، عَلِم أن جميع الرجال في سن القتال في منطقته تلقوا اتصالات مشابهة. لكن اعتبرها يوفيريف «مكالمات باردة»، بما يشبه الاتصالات التي تستعملها شركات الهواتف الخليوية أحياناً لإبرام عقود جديدة.

إلى جانب هذه الجهود كلها، تنتشر مناشدات وإعلانات على الحافلات ومداخل المباني وعليها عبارة «البلد يحتاج إلى المدافعين».

كذلك، استعان المسؤولون حديثاً بأعداد هائلة من مكاتب التجنيد المتنقلة والتابعة للجيش.

شوهدت تلك الشاحنات البيضاء التي طُبِع عليها العلم الروسي في مدينة «سانت بطرسبرغ» في الفترة الأخيرة، ويحاول الجيش في الوقت نفسه تجنيد متعاقدين جدد في مدينة «سيفيرومورسك» البحرية الشمالية وفي مدينة «نوفوسيبيرسك» السيبيرية.

لكن يواجه العناصر الخاضعون للتجنيد الإجباري أصعب المواقف على الإطلاق.

يستدعي الجيش سنوياً أكثر من 250 ألف مجنّد تتراوح أعمارهم بين 18 و27 عاماً في يومَين محددَين.

تتطلب التدريبات الأساسية لتحويل العناصر إلى مجندين جاهزين سنة كاملة.


وتنتهي التدريبات على استعمال الأسلحة خلال بضعة أشهر بشكل عام، ثم يتوزع الشبان على وحداتهم.

كان بوتين قد تعهد في بداية الحرب بعدم إرسال المجندين الجدد إلى منطقة الحرب، لكن وصل عدد كبير منهم إلى أوكرانيا في نهاية المطاف.

تحمّل بعض الضباط عواقب ذلك القرار لأن بوتين يعتبر هذه المسألة حساسة جداً ولا يريد إثارة استياء عائلات المجندين.

لكن كما يحصل دوماً في روسيا، يسهل أن تتغير القوانين، لا سيما تلك التي تخصّ المجندين الشباب وعديمي الخبرة، إذ لا يجرؤ هؤلاء عموماً على معارضة أوامر قادتهم. سُجّلت أعداد متزايدة من الحالات حيث أجبر القادة المجندين على المشاركة في القتال كجنود متعاقدين بعد أشهر قليلة.

بموجب القانون المعمول به، لا يمكن الإقدام على هذه الخطوة قبل مرور ثلاثة أشهر.

يقول الناشط كريفينكو، الذي يراقب ظروف الجنود في روسيا منذ عشرين سنة: «أصبحت الضغوط الأخلاقية والنفسية التي يتعرض لها المجندون هائلة. هم يعيشون تحت رحمة قادتهم بالكامل».

على صعيد آخر، تتصاعد الضغوط في جمهورية «بورياتيا»، على ضفاف بحيرة «بايكال»، في شمال منغوليا. هذه المنطقة تكاد تساوي مساحة ألمانيا البرية، وهي تسجّل في الوقت الراهن أكبر عدد من الجنود المقتولين في البلد. استند الموقع المستقل People of the Baikal إلى مصادر متاحة للعلن وأكد على مقتل 179 شخصاً، وتشهد «بورياتيا» جنازات شبه يومية.

خوف في كل مكان

كان الجندي ألكسي مارتينوف البالغ من العمر 19 عاماً من أوائل من سقطوا في المعركة بالقرب من كييف في 15 آذار. ودُفِن في الفترة الأخيرة شابان يبلغان 22 و24 عاماً على التوالي في بلدتهما الأم: إنهما أناتولي شفيتسوف وألكسندر باتوشابوف. هما وقّعا على عقودهما العسكرية في شهر أبريل ثم قُتِلا على الجبهة في بداية مايو.

كانت مظاهر التعبئة الخفية مكثفة في «بورياتيا» تحديداً. اعتاد الجيش على استعمال خدمة الرسائل «فايبر» لإرسال عروض مغرية تشمل حُزَماً متكاملة من الرواتب السخية والمنافع الاجتماعية ومعاشات التقاعد. تقول امرأة من المنطقة (طلبت عدم الإفصاح عن اسمها): «لقد اتصلوا بجميع من أعرفهم وسألوهم بكل بساطة: ألا تريدون المشاركة في العملية الخاصة؟ بدا وكأنهم يدعونهم إلى شرب القهوة». يقال أيضاً إن عناصر من الجيش يجولون على المنازل شخصياً.

تنتشر المخاوف في «بورياتيا» على نطاق واسع. يعرف الجميع بجهود تجنيد الناس، لكن لا يجرؤ الكثيرون على مناقشة هذا الموضوع علناً، لا سيما مع الصحفيين. كذلك، يمتنع الرجال في «بورياتيا» عن التذمر من الوضع، وتحديداً في الأماكن العامة. في هذا السياق، يقول أندريه رينتشينو، محامي في «مؤسسة بورياتيا الحرّة»: «يعتبر هؤلاء الرجال التذمر سلوكاً محرجاً نظراً إلى طريقة تربيتهم».

تعارض هذه المنظمة الحرب وتدعم حقوق سكان «بورياتيا» العرقيين. هم يشكّلون حوالى 30% من سكان الجمهورية وينتمون إلى الشعوب المغولية.

يقول رينتشينو إنه تلقى في البداية مكالمات من أمهات الجنود وزوجاتهم وشقيقاتهم طلباً لنصائحه.

لم يواجه المسؤولون في الجيش مشاكل كبرى هناك حتى الآن، إذ تُعتبر هذه الجمهورية من أفقر المناطق في روسيا وتبدو فرص العمل فيها شبه معدومة، لكنها تشمل أكثر من 24 قاعدة عسكرية.

لهذا السبب، يعتبر سكان «بورياتيا» والروس العرقيون الجيش رب عمل جديراً بالثقة.

يقول رينتشينو إن المسؤولين العسكريين طبّقوا مقاربة «العصا والجزرة» بحثاً عن مجندين جدد، فاستعملوا جميع الحِيَل المتاحة أمامهم. حتى أنهم أرسلوا الاستدعاءات للتأكيد على دقة البيانات الشخصية في الملفات.

يضيف رينتشينو: «حين يدخل الرجال إلى مكاتب التجنيد، يتلقون وعوداً بعيش حياة مدهشة وجني أموال طائلة لإقناعهم بالانضمام إلى المعركة الوطنية.

يواقف البعض على المشاركة على أمل الانتقام لأفراد عائلاتهم بعد قتلهم في أوكرانيا.

لكن يواجه آخرون أسلوب الإكراه إذا كانوا مجندين سابقين أو جنود متعاقدين ولا يهتمون بالذهاب إلى أوكرانيا. يُهددهم الجيش بوضع»ختم الخيانة«على بطاقات هويتهم أو بِجَرّهم إلى محاكم الحرب.

إنه تهديد سخيف لكنه متداول».

بعد أي اتصال مع مكتب التجنيد المحلي، تتلاحق الدعوات لتنظيم مقابلة والخضوع لفحص طبي في اليوم التالي. يقول أحد المسؤولين إن المكتب يبحث في الوقت الراهن عن عناصر للانضمام إلى كتيبة الدبابات.

وحين يسأل الرجال عن احتمال تراجعهم عن العقد والانسحاب من أوكرانيا، يقول لهم المسؤولون إن هذا الخيار ممكن.

لكنّ الواقع ليس بهذه البساطة. يعرف رينتشينو حوالى 250 رجلاً أرادوا الانسحاب من منطقة الحرب منذ مرحلة مبكرة. وفق القواعد المعمول بها، يجب أن يقدموا طلباً إلى الضابط المسؤول مع تفسير خطّي. لكن لا يبدي القادة تفهّماً كبيراً لهذه الطلبات.

يقول رينتشينو إن جندياً شاباً في بداية العشرينات من عمره تناقش مع ستة ضباط ومسؤولين من جهاز الأمن الفدرالي الروسي لأنه قدّم طلباً مماثلاً. لكنه لم يعد يرغب في التكلم عن عودته إلى دياره الآن.

في المقابل، يعترف رينتشينو بأن ارتفاع حصيلة القتلى بدأ يغيّر هذه المواقف مع مرور الوقت.

يظن عدد كبير من الناس في المنطقة أن القيادة في موسكو تهدر حياة الجنود من «بورياتيا» على الخطوط الأمامية من المعركة. حتى أن رهباناً في بعض الأديرة البوذية بدؤوا يشجعون العائلات في «بورياتيا» على إعادة أبنائهم إلى ديارهم.

في «نيجني نوفغورود»، تلقى كيريل كريشتوف حديثاً رسائل إضافية، إحداها من شخصٍ كان رفيقه أثناء خدمته العسكرية، فكتب له: «تعال إلينا. أين أنت»؟ فسأله كريشتوف إلى أين يُفترض أن يذهب وتلقى الجواب التالي: «إلى ماريوبول»!

يقول كريشتوف إنه كان منتسباً إلى جماعة مؤلفة من 11 مجنّداً في كتيبة القوات الخاصة، ويقاتل جميعهم اليوم في أوكرانيا إلا هو. لا يملك هؤلاء ما يخسرونه بحسب قوله لأنهم لم يتركوا عائلات وراءهم ويحتاجون إلى المال. هم لا يزالون على قيد الحياة حتى الآن.

* كريستينا هيبيل

● كريستينا هيبيل– دير شبيغل

الجيش الروسي لايستعين بجنود جدد للمشاركة في الحرب من منطقة «نيجني نوفغورود» بوسط روسيا فحسب بل يتم استدعاء رجال في عمر القتال من جميع الأنحاء

المسؤولون العسكريون طبّقوا مقاربة «العصا والجزرة» بحثاً عن مجندين جدد فاستعملوا جميع الحِيَل المتاحة أمامهم

بعد أي اتصال مع مكتب التجنيد المحلي تتلاحق الدعوات لتنظيم مقابلة والخضوع لفحص طبي في اليوم التالي

الجيش اعتاد استعمال خدمة الرسائل «فايبر» لإرسال عروض مغرية تشمل حُزَماً متكاملة من الرواتب السخية والمنافع الاجتماعية ومعاشات التقاعد

لا يمكن إصدار استدعاء رسمي إلا إذا أعلن بوتين التعبئة العامة وستكون هذه الخطوة اعترافاً غير مباشر بضعف جيشه