صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5099

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كوارث زواج الأقارب

  • 14-06-2022

ما أكثر ما حذر علماء الهندسة الوراثية من مغبة زواج الأقارب، ولتأكيد ذلك التحذير سنقف اليوم على ما دوَّنه تاريخ أسرتين ملكيتين أوروبيتين منذ قرونٍ قليلة ماضية، وإلى أين أدى بهما ذلك التزاوج... هما أسرتا «الهابسبورج» و«يتلباخ» اللتان حكمتا دولاً وإمارات عديدة في أوروبا، وتحديداً النمسا وإسبانيا بعد أن اقتصر فيهما الزواج على الأقارب من الملوك والأمراء فقط... وإحدى هاتين الأسرتين عُرفت بجمال فتياتها اللواتي كُن يتزوجن من ملوك وأمراء وقادة حروب، وأغلبهم من الأقارب، فكان أن أنجبن عدداً من الذين ظهرت عليهم تصرفات تُثير الحيرة والاستغراب.

***

فالهابسبورج كان فيها شارلكان إمبراطور إسبانيا الذي بلغ بهِ جنون العنف أن يقوم بقتل الرهبان الذين كانوا يبدون اعتراضهم على سلوكياته الشاذة مع حراسه الشباب في القصر الإمبراطوري، أما ولدهُ فيليب الثاني فقد داهمته لحظة عنف جنوني، فخنق ولده دون كارلوس بيديه، وكان جد هذه الأسرة رودولف الأكبر يطبق ما ورد في كتاب «ألف ليلة وليلة»، وكيف كان شهريار يقتل عذراء كل ليلة، فكان يتبع نفس الأسلوب، إلى أن تمكنت إليزابيث التورلية من خنقهِ، وفرت إلى حبيبها الراعي في أعالي الجبال... تلك لمحات بسيطة عن أسرٍ لا تتزوج إلا ممن تراهم يحملون دماء زرقاء.

***

وقد تزوج الإمبراطور النمساوي المُعمر فرانسوا جوزيف «الهابسبورجي» من الأميرة إليزابيث ابنة الأمير ليوبولد «اليتلباخي» فأنجبا عدداً مروعاً من الأبناء العاهات، وعلى سبيل المثال، الولد البكر رودولف قتل عشيقته ماريا فتسيرا ثم انتحر بعدها، بعد أن عبث بجسدها وهي ميتة... وشقيقه الثاني فرانسوا سيلفادور أدمن الأفيون، ثم اعترته نوبة جنون فأغرق نفسه في سفينته مع عشيقته جيزيل.

***

وقائمة الآثار الكارثية التي تنتج عن تزاوج الأقارب، ودوَّنها لنا التاريخ لغرابتها تقتضي منا مجلدات، ولكنني سأقف في النهاية على رجلين تناقضت حولهما الأخبار، بل حتى الوثائق الرسمية؛ لويس الثاني ملك بفاريا، وشقيقه اتون ولي عهده، لأنهما من أبرز نماذج جنون أسرتي الهابسبورج وليتلباخ.. فهما متشابهان في كل شيء، في حدة الطباع والعصبية، في الانطواء المفاجئ، في الخوف إلى درجة الرعب من المرأة، ولم يكن كل منها يفكر في الزواج، وكانت العلاقة بين الشقيقين تشير إلى النهاية الحتمية... فقد عُثر على دفتر مذكرات لويس الذي جاء فيه: «رغم حبي الشديد لشقيقي اتون، فقد كنت دائماً أتمنى أن أخنقه ثم أعيدهُ للحياة»، وفي عهدهما انتهت الحياة في بافاريا إلى مأسٍ لا يتسع المجال للإتيان إلى ذكرها بسبب الصراع على التاج البافاري.

***

والعجيب أن العرب القدامى كانوا يدركون خطورة الزواج من الأقارب، فنجدهمُ يعبرون عن ذلك في شعرهم:

تجاوزت بنت العم وهي حبيبة

مخافة أن يضوي عليَّ سليلها

وشاعر آخر يقول:

فتى لم تلدهُ بنتُ عمٍّ قريبةٌ

فيضوى وقد يضوى سليلُ الأقاربِ

***

مضى وقتٌ طويل لم أكتب في قضايا أراها - فيض خاطر - ولعل في مقال اليوم ما يحفزني على الأكثار منها!

● د. نجم عبدالكريم