صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5069

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إيران تشيّع خدائي وتعتبر اغتياله «رسالة سياسية» إسرائيلية

شُيع جثمان القيادي البارز بـ «الحرس الثوري» الإيراني، حسن صياد خدائي، الذي اغتيل بعملية يُعتقد أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) دبّرها في طهران، الأحد الماضي، إلى مثواه الأخير أمس.

وتعهد قائد الحرس، حسين سلامي، بالانتقام لمقتل خدائي، خلال مشاركته في الجنازة التي أقيمت بالعاصمة الإيرانية، بمشاركة حشود غفيرة.

وقال سلامي في تصريحات إن «رد إيران على أي تهديد أو تحرّك سيكون قاسياً. لكننا سنحدد متى وكيف سيكون الرد وفي أي ظروف. سننتقم حتما من أعدائنا».

وأضاف: «ليس هناك شك في أن الدعم المستتر والعلني من الولايات المتحدة يلعب دوراً مهماً في زيادة جرأة نظام الاحتلال»، في إشارة إلى إسرائيل التي امتنعت عن تبنّي الهجوم، وسربت تقارير تتهم القيادي البارز الذي أشرف على برنامج إمداد الفصائل الموالية لطهران في سورية ولبنان والعراق وغزة بالطائرات المسيّرة والصواريخ، بالتخطيط لهجمات على إسرائيليين في مناطق متفرقة حول العالم.

وأظهرت لقطات بثّها التلفزيون الرسمي نعش خدائي ملفوفاً بالعلم الإيراني ويحيط به الورد. وحمل المشيعون صور خدائي الذي قتل في وضح النار أمام منزله الأحد الماضي.

في غضون ذلك، شنّت الأجهزة الأمنية حملة اعتقالات واسعة في صفوف محرّكي الاحتجاجات ضد الغلاء في المحافظات التي شهدت تظاهرات خلال الأسبوعين الماضيين بعد رفع الدعم الحكومي عن السلع الأساسية.


وأكد مصدر لـ «الجريدة» أن الاعتقالات التي قامت بها وزارة الأمن التي كلّفها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بتولّي الأمن في المحافظات المضطربة، شملت نحو 1500 شخص.

وذكر أن التحقيقات التي أجريت مع الموقوفين تضمنت اتهام 200 بالارتباط بأجهزة أمنية إسرائيلية، فيما واجهت مجموعة أخرى اتهامات بالتجسس لمصلحة أجهزة أميركية وخليجية، وبالسفر إلى أنقرة وبغداد ودول خليجية للحصول على أموال وتعليمات.

ولم يستبعد المصدر احتمال أن يكون بعض هؤلاء مرتبطاً بعملية الاغتيال، مشيراً الى أن بعض الموقوفين عملوا سابقاً مع «الحرس الثوري» في سورية والعراق.

ولفت إلى أن المجموعة التي أوقفتها وزارة الأمن يوم الأحد واتهمت أعضاءها بالارتباط بتل أبيب ليست مرتبطة باغتيال خدائي.

وقال المصدر إن طهران تتعامل مع اغتيال خدائي على أنه «رسالة سياسية» إسرائيلية أكثر من كونه خرقاً أمنياً، لأنّ الإسرائيليين كان بإمكانهم قلته وهو في سورية، لكنّ تنفيذ العملية أمام منزله قرب البرلمان، كان الهدف منه القول للمسؤولين بطهران «إنهم مخترقون بشكل كبير جداً».

إلى ذلك، تحطمت طائرة عسكرية إيرانية من طراز إف 7 قرب انارك بأصفهان، وسط إيران، مما أدى إلى مقتل الطيار ومساعده.

طهران - فرزاد قاسمي