صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5070

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أحلام روما تصطدم بطموحات فينورد في نهائي «كونفرس ليغ»

  • 25-05-2022

يتطلع كل من روما الإيطالي وفينورد روتردام الهولندي إلى ترك بصمة تاريخية في سجل البطولات الأوروبية، عندما يلتقيان اليوم في استاد «كومبيتاري»، في العاصمة الألبانية تيرانا، بالمباراة النهائية لبطولة دوري المؤتمر الأوروبي.

يملك اختصاصي البطولات الأوروبية المدرّب البرتغالي، جوزيه مورينيو، فرصة منح اللقب القاري لفريقه روما الإيطالي، عندما يلاقي فينورد روتردام الهولندي اليوم في العاصمة الألبانية تيرانا، في نهائي النسخة الأولى من مسابقة "كونفرنس ليغ" لكرة القدم.

وقال مورينيو صاحب أربعة ألقاب قارية، اثنان في دوري الأبطال مع بورتو البرتغالي (2004)، وإنتر الإيطالي (2010)، واثنان في المسابقة الرديفة يوروبا ليغ مع بورتو (2003)، ومانشستر يونايتد الإنكليزي (2017) "يجب أن تأخذ الأندية الكبرى هذه البطولة على محمل الجد".

وتابع عن البطولة القارية الثالثة بعد دوري الأبطال والدوري الأوروبي "عندما انطلقت المسابقة واجهَت بعض الانتقادات. شاهد الناس ملاحق دون أندية ألمانية، إنكليزية أو إسبانية... لكننا تابعنا مباريات في نصف النهائي بحضور سبعين ألف متفرج في روما ومدرجات ممتلئة في مرسيليا وليستر. تكتسي هذه البطولة أهمية، لأن أندية مثلنا تأخذها على محمل الجد".

وكان روما، المتوّج بآخر ألقابه عام 2008 في كأس إيطاليا، تعرّض لصفعة في النسخة الحالية، بخسارته أمام بودو غليمت النرويجي 1-6 في دور المجموعات، لكنه استعاد نغمة الفوز وبلغ النهائي.

وتدرك جماهير فريق العاصمة أهمية إحراز لقب قاري أوّل، خصوصاً بعد فشل الحلول بين الأربعة الأوائل في الدوري الإيطالي والتأهل لدوري الأبطال، فاكتفى بالحلول سادساً، وحجز بطاقة "يوروبا ليغ".

تاريخياً، خسر روما نهائيين قاريين، في دوري الأبطال عام 1984 أمام ليفربول الإنكليزي بركلات الترجيح، وكأس الاتحاد الأوروبي 1991 أمام مواطنه إنتر، إذا ما استثنينا تتويجه بلقب كأس المدن والمعارض (تحوّلت لاحقا الى كأس الاتحاد الأوروبي) عام 1961 على حساب برمنغهام الإنكليزي.

ويبحث مورينيو (59 عاماً) الذي لم يخسر أي نهائي قاري (باستثناء السوبر الأوروبي ثلاث مرات)، عن فرصة تعويض رحلاته المتعثرة آخرها مع توتنهام الإنكليزي.

وأكّد مو: "أحبّ أن أفوز طبعاً لأجلي، لكن خصوصاً لأجل المشجعين الذين لم يختبروا لحظة مماثلة منذ فترة طويلة، وللاعبين كي يقطعوا خطوة أول في مسيرتهم. أنا أقل أنانية وأركّز أكثر على النادي".

وتعوّل إيطاليا التي منحها مورينيو آخر لقب قاري مع إنتر في 2010، أن يعيدها المدرب المميز إلى منصات التتويج، بعد موسم كارثي عجزت فيه أندية "سيري أ" عن بلوغ ربع نهائي دوري الأبطال، وفشل المنتخب الأزرق مرة ثانية توالياً في بلوغ نهائيات كأس العالم، رغم إحرازه لقب النسخة الأخيرة من كأس أوروبا.


وإذا كان روما قد خاض 14 مباراة منذ الصيف الماضي لبلوغ النهائي، فإن فينورد الهولندي قطع مسارا طويلا شهد خوضه 19 مباراة منذ الأدوار التمهيدية في يوليو للوصول إلى تيرانا.

ويعوّل روما على مهاجمه الإنكليزي تامي أبراهام (24 عاماً) القادم مقابل 40 مليون يورو من تشلسي، والذي سجل 27 هدفاً في مختلف المسابقات هذا الموسم، 9 منها في "كونفرنس ليغ". وقال ابراهام لـ "فرانس برس" الأسبوع الماضي "بالنسبة لي فإنها (كونفرنس ليغ) ليست بطولة صغيرة".

فينورد يعول على هدافه

صمد الهولنديون أمام مرسيليا في إياب نصف النهائي (صفر-صفر بعد الفوز ذهاباً 3-2) بحثاً عن مواصلة المشوار نحو لقب قاري رابع، بعد كأس الأبطال 1970 ضد سلتيك الاسكتلندي، واثنين في كاس الاتحاد الأوروبي (1974 ضد توتنهام الإنكليزي، و2002 ضد بوروسيا دورتموند الألماني).

وفضلاً عن صلابة تنظيمه وضغطه المستمر، يمتلك فريق المدرب أرني سلوت أفضل هداف في المسابقة سيرييل ديسيرس (10 أهداف).

وقال النيجيري-البلجيكي، المعار من غنك البلجيكي والمرشح للرحيل، لموقع الاتحاد الأوروبي (يويفا) "لا نخشى روما".

وتابع اللاعب المحبوب من قبل جماهير فينورد، المنطقة الشعبية والمتعددة الثقافات في روتردام "لن أنسى علاقتي مع الجماهير". وعن محاولة الجماهير جمع 4 ملايين يورو لإبقائه في النادي، قال مبتسماً "فلننتظر ونرى ما إذا كانوا قادرين على ذلك".

ورغم ألقابه القارية، فإن فينورد تراجع في العقدين الأخيرين، حيث عجز عن تخطي دور المجموعات في دوري الأبطال، فيما حلّ ثالثاً في الدوري الهولندي بفارق 11 نقطة عن اياكس البطل.

قال سلوت عن مورينيو "سيرته الذاتية تجعلك تشعر بالقلق من فريقه. يُعرف عنه نجاحاته القارية. لكن الأهم أن نركز على فريقه، تكتيكه والأساليب التي يطبقها. لا يجب أن نعير اهتماماً كبيراً لسجله الرائع في المباريات النهائية".