صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5070

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بنك الخليج: «أمثال تدوم» تجاوزت 10 ملايين مشاهدة

  • 21-05-2022

واصلت الحملات التسويقية والإعلانية، التي أطلقها بنك الخليج منذ بداية العام الجاري، تطبيقا لشعاره "معاكم دوم"، والتي تكللت بسلسلة فيديوهات "أمثال تدوم" في شهر رمضان الكريم، حصد الملايين من المشاهدات والتفاعل المجتمعي الواسع.

وكشفت نائبة المدير العام للخدمات المصرفية الشخصية - إدارة التسويق، نجلاء العيسى أن عدد مشاهدات سلسلة فيديوهات "أمثال تدوم"، التي عرضت خلال شهر رمضان المبارك، حصدت أكثر من 10 ملايين مشاهدة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزيونية المحلية، فضلا عن مليون تعليق وتفاعل اجتماعي، مضيفة: "لقد ألهمنا نجاح حملتنا التسويقية الرمضانية أمثال تدوم العام الماضي، للمضي قدما في موسم رمضاني جديد، نشارك فيه عملاءنا الأجواء المميزة للشهر الفضيل، ونظرا للتفاعل الجماهيري الكبير مع الفيديوهات هذا العام قررنا إطلاق لعبة أمثال التفاعلية في غضون أسبوعين".

وبينت العيسى أن حملة بنك الخليج الإعلانية هذا العام كانت الأكثر تأثيرا في المجتمع، إذ قامت بزيادة التحدي، عبر إنشاء سلسلة من الألغاز المختلفة المستوحاة من الأمثال الكويتية، بحيث تحتوي كل حلقة على لغز، يتم حله من خلال تجميع الكلمات من المشاهد المختلفة، والتي يحتوي كل مشهد منها كلمة، تشكل معا مثلا كويتيا معروفا، وعلى المشاهد تجميع الكلمات معا لحل اللغز والفوز بحائزة الحلقة، لافتة إلى أن "الخليج" يحرص في كل المناسبات على مكافأة عملائه، كونه البنك الأكثر مكافأة لعملائه في الكويت.


وأردفت: "دائما ما يعيدنا شهر رمضان المبارك إلى ذكريات الطفولة، ولهذا فضلنا تصوير الإعلانات على شكل مسابقات تسترجع ذكريات الماضي، على غرار فوازير رمضان"، مضيفة أن الاختيار هذا الموسم وقع على النجم المحبوب والممثل الكوميدي الشهير سلطان الفرج، ليكون بطل الحملة الإعلانية لبنك الخليج، إذ يلعب النجم أكثر من 36 شخصية مختلفة في مسابقة الألغاز الستة.

وأشارت إلى أن شهر رمضان هو الموسم الأكبر للإعلانات التلفزيونية في العالم العربي، ويمثل فرصة رائعة لنشر البهجة بين الناس وتسليتهم، إضافة إلى التأكيد على هوية بنك الخليج الكويتية التي ترسخت على مدى 60 عاما، ليس فقط لأنه أكثر بنك يكافئ عملاءه في الكويت، بل لأنه الأقرب لهم ثقافيا أيضا.

وذكرت أن الشهر الفضيل يشحذ الهمم ويشعل المنافسة سنويا بين المسوقين والمعلنين في مختلف القطاعات والشركات والبنوك الكبرى، للتألق والخروج بحملات تسويقية وبرامج إعلانية مميزة تنال إعجاب الجمهور، وتحقيق هذه الغاية يتطلب الكثير من الجهد، فالجماهير باتت شديدة الملاحظة والإدراك، وتتطلع إلى منتجات إعلانية جديدة ومبتكرة، فقد ولت الأيام التي يكتفي فيها المتلقي بإعلان بارع أو أغنية جذابة، مؤكدة أن مفتاح التميز بسيط جدا، ويعتمد على حسن التواصل والمشاركة مع توفير عنصر الترفيه.