صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5040

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«داو جونز» يسجل أطول سلسلة خسائر أسبوعية منذ 2001

الأسهم الأميركية حققت مكاسب في آخر جلسات تداول أسبوع حافل بالتقلبات

  • 14-05-2022

صعدت مؤشرات الأسهم الأميركية عند إغلاق جلسة تداول أمس، مع تقييم المستثمرين لنتائج أعمال الشركات والبيانات الاقتصادية التي قد تؤثر على قرار الاحتياطي الفدرالي المقبل، ومع ذلك سجل مؤشر داو جونز سابع خسارة أسبوعية على التوالي في أطول سلسلة خسائر يمنى بها منذ عام 2001.

وحققت الأسهم الأميركية مكاسب في آخر جلسات تداول أسبوع حافل بالتقلبات، مع تزايد توقعات الأسواق حيال رفع "المركزي" الأميركي معدل الفائدة بوتيرة أسرع من المتوقع خلال العام الجاري للسيطرة على ضغوط الأسعار.

ودعمت رئيسة الاحتياطي الفدرالي في كليفلاند لوريتا ميستر رفع البنك معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس خلال اجتماعيه المقبلين، مشيرة إلى أنها على استعداد لتأييد تسريع وتيرة رفع الفائدة إذا لم تظهر بيانات التضخم أي إشارات على التباطؤ حتى اجتماع البنك في سبتمبر المقبل.

وتتوافق تلك التعليقات مع تصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول، خلال مقابلة مع "ماركت بلاس"، إذ أوضح أن البنك المركزي من المحتمل أن يرفع الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية في كل من اجتماعيه المقبلين، لكنه ترك الباب مفتوحا أمام إمكانية قيامه بالمزيد.

وفي نهاية التعاملات، تراجع سهم "تويتر" بنسبة 9.7 في المئة، بعد أن أعلن الملياردير إيلون ماسك تعليق صفقة "تويتر" مؤقتا، مع انتظاره المزيد من التفاصيل بشأن عدد الحسابات المزيفة على المنصة.


في المقابل، ارتفع سهم "روبن هود" بأكثر من 24 في المئة، مدعوما من إعلان استحواذ الرئيس التنفيذي لمنصة تداول العملات المشفرة "إف تي إكس" سام بانكمان فرايد على حصة 7.6 في المئة في شركة التداول الإلكتروني، كما صعد سهما "تسلا" و"إنفيديا" بنسبة 5.7 في المئة و9.5 في المئة على الترتيب.

وفي ختام الجلسة، صعد مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 1.5 في المئة أو 466 نقطة تقريبا، ليغلق عند 32.196 ألف نقطة، لكنه سجل خسارة أسبوعية بنحو 2.1 في المئة، كما ارتفع "S&P 500" بنحو 2.4 في المئة أو 94 نقطة تقريبا عند 4023 نقطة، إلا أنه سجل هبوطا أسبوعيا بنسبة 2.4 في المئة، وسجل مؤشر "ناسداك" ارتفاعا حادا بنحو 3.8 في المئة أو 434 نقطة ليصل إلى 11.805 ألف نقطة، لكنه هبط 2.8 في المئة في إجمالي تعاملات الأسبوع.

أما عن الأسواق الأوروبية فقد صعد مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي بنسبة 2.1 في المئة، أو ما يعادل 9 نقاط، ليغلق عند 433 نقطة، لتصل مكاسبه الأسبوعية إلى نحو 0.8 في المئة، كما ارتفع "فوتسي 100" البريطاني 2.5 في المئة (+185 نقطة تقريبا) عند 7418 نقطة، وصعد "داكس" الألماني بنحو 2.1 في المئة (+288 نقطة) إلى 14.027 ألف نقطة، وزاد "كاك" الفرنسي 2.5 في المئة (+156 نقطة) مسجلا 6362 نقطة.

وفي اليابان، ارتفع مؤشر "نيكي" في نهاية الجلسة بنسبة 2.6 في المئة (+679 نقطة تقريبا) إلى 26.427 ألف نقطة، كما صعد مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقا 1.9 في المئة (+35 نقطة) عند 1864 نقطة.

أما عن تحركات الذهب فقد هبط سعر العقود الآجلة للمعدن الأصفر تسليم يونيو بنسبة 0.9 في المئة، أو ما يعادل 16.40 دولارا ليصل إلى 1808.20 دولارات للأوقية عند التسوية، وبلغت خسائره الأسبوعية 3.9 في المئة.

وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية، أظهرت بيانات جامعة ميتشيغان أن مؤشرها لثقة المستهلكين الأميركيين سجل 59.1 نقطة في القراءة الأولية عن مايو الجاري تراجعا من 65.2 نقطة في أبريل الماضي، ليسجل أدنى قراءة على الإطلاق منذ 2011.