صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5040

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الهند تحظر تصدير القمح مع تزايد معاناة المحاصيل

موجة الحر الشديدة قلّصت الإنتاج ورفعت الأسعار

يمكن أن يدفع الحظر الذي فرضته الهند الأسعار العالمية إلى مستويات ذروة جديدة في ظل نقص المعروض بالفعل.

حظرت الهند صادرات القمح حيث أدت موجة الحر الشديدة إلى تقليص الإنتاج وارتفعت الأسعار المحلية إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق. وقالت الحكومة الهندية إنها ستظل تسمح بالصادرات مدعومة بخطابات اعتماد صادرة بالفعل وللدول التي تطلب إمدادات "لتلبية احتياجاتها من الأمن الغذائي".

وبحسب "أستراليا أسوسيتد برس"، كان المشترون العالميون يعتمدون على الإمدادات من ثاني أكبر منتج للقمح في العالم بعد انخفاض الصادرات من منطقة البحر الأسود في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا. قبل الحظر، كانت الهند تهدف إلى شحن 10 ملايين طن هذا العام.


ويمكن أن يدفع الحظر الذي فرضته الهند الأسعار العالمية إلى مستويات ذروة جديدة في ظل نقص المعروض بالفعل، مما سيضر بشدة المستهلكين الفقراء في آسيا وإفريقيا بشكل خاص. وقال تاجر في مومباي مع شركة تجارية عالمية إن "الحظر صادم، كنا نتوقع فرض قيود على الصادرات بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر، لكن يبدو أن أرقام التضخم غيرت رأي الحكومة".

ودفع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة تضخم التجزئة السنوي في الهند بالقرب من أعلى مستوى له في ثماني سنوات في أبريل، مما عزز التوقعات بأن البنك المركزي سيرفع أسعار الفائدة بشكل أكثر قوة.

وارتفعت أسعار القمح في الهند إلى مستويات قياسية، مع ارتفاع تكاليف الوقود والعمالة والنقل والتعبئة، مما أدى إلى ارتفاع سعر دقيق القمح. في فبراير، توقعت الحكومة إنتاج 111.32 مليون طن، وهو المحصول القياسي السادس على التوالي، لكنها خفضت التوقعات إلى 105 ملايين طن في مايو. قال تاجر مقره نيودلهي مع شركة تجارية عالمية، إن الارتفاع الحاد في درجات الحرارة في منتصف مارس يعني أن المحصول قد يكون بدلاً من ذلك نحو 100 مليون طن أو حتى أقل.