صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5034

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بكين تدعو واشنطن لوقف التدخل بالأولمبياد

اتهمتها بخرق اتفاقات بايدن وشي جينبينغ

  • 28-01-2022

في أحدث إشارة إلى تعثر جهود تهدئة التوترات بين البلدين، حذرت الصين الولايات المتحدة، قائلة إنه يتعين عليها "الكف عن التدخل" في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقبلة، التي تنطلق في بكين الشهر المقبل، واتهمتها بانتهاك اتفاقات قمة الرئيسين الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ في نوفمبر الماضي.

وتستضيف الصين دورة الألعاب الأولمبية في الفترة بين 4 و20 فبراير المقبل، وتأمل تأكيد قدرتها على تنظيم حدث كبير في خضم الجائحة وتحويله إلى انتصار في إطار استخدام القوة الناعمة. لكن الضغوط الغربية وخصوصاً الأميركية تصاعدت في الأشهر الأخيرة على بكين المتهمة بانتهاك حقوق أقلية الأويغور العرقية الصينية في إطار حربها ضد الإرهاب.

وأعلنت وزارة الخارجية الصينية، أن وزيرها وانغ يي تحدث مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن في اتصال هاتفي، أمس الأول، قال خلاله إن "الأولوية الأكثر إلحاحاً في الوقت الحالي هي أن تكف الولايات المتحدة عن التدخل في أولمبياد بكين الشتوي".

وأعلنت واشنطن، خصوصاً، "مقاطعة دبلوماسية" لأولمبياد بكين، أي أنها لن ترسل، ممثلين دبلوماسيين إلى الحدث بسبب معاملة الأويغور في منطقة شينجيانغ، معتبرة أنها ترقى إلى "إبادة". وأقنعت واشنطن العديد من الحلفاء الغربيين بفعل الشيء نفسه.

من جهة أخرى أكد الوزير الصيني، أنه يجب على واشنطن أيضاً "الكف عن اللعب بالنار" بشأن قضية تايوان أو "إنشاء فصائل صغيرة من كل الأنواع لمعارضة الصين".


وأوضح أن "ما يشاهده العالم هو أن اللهجة الأساسية لسياسة الولايات المتحدة تجاه الصين لم تحدث أي تغيير جوهري، وأن الجانب الأميركي لم يجسد موقف بايدن".

ولفت إلى أن "الولايات المتحدة مستمرة في أقوالها وأفعالها الخاطئة، وتسبب صدمات جديدة للعلاقات الثنائية".

وتنظر الصين باستياء إلى تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان. وقد ضاعفت الطائرات الصينية طلعاتها الجوية في منطقة تحديد الدفاع في الجزيرة في الأشهر الأخيرة.

وخلال الاتصال بحث المسؤولان أيضاً التوتر المتزايد في أوروبا بشأن أوكرانيا حيث أبلغ وانغ بلينكن بأنه يجب أخذ قلق روسيا الأمني "على محمل الجد".

وقال وانغ "كل الأطراف يجب أن تتخلى بالكامل عن عقلية الحرب الباردة وأن تشكل آلية أمنية أوروبية متوازنة وفعالة ودائمة عبر المفاوضات".